فوائد الخس والجرجير للحامل

كتابة - آخر تحديث: ١٨:٤٨ ، ٢ أغسطس ٢٠١٧
فوائد الخس والجرجير للحامل

الخس والجرجير

يعتبر الخس والجرجير من الخضراوات الورقيّة التي يمكن تناولها طازجة، أو إضافتها إلى السلطات المختلفة، ويتميّز كلّ منها بقيمته الغذائيّة المهمّة؛ لاحتوائهما على العديد من الفيتامينات، والمعادن، والألياف، والأملاح، والزيوت، والبروتينات، والعديد من العناصر الغذائيّة المفيدة، ويعد تناولهما مع بعضهما البعض من الوجبات المفيدة التي تعود على جسم الإنسان بالنفع الكبير، وتُساعد أيضاً في علاج العديد من المشاكل التي تواجه جسم الانسان، وفي مقالنا هذا سنوّضح فوائد الخس والجرجير لصحّة الحامل.


فوائد الخس والجرجير

فوائد الخس للحامل

يعد الخس من الخضار الورقيّة التي توفّر قيمة غذائيّة عالية لجسم الإنسان، لذلك تُنصح المرأة الحامل بتناوله بشكل منتظم، حيث إنّ الخس يحتوي على العديد من الفيتامينات مثل (أ،ج،ك)، والمعادن مثل الكالسيوم، وكلوريد الصوديوم، والحديد، والبوتاسيوم، وحمض الفوليك وبعض البروتينات أيضاً، لذلك فإنّ الخس يحد من خطر إصابة الجنين بالعديد من العيوب الخلقّية، كما أنّه يكافح حدوث النزيف عند المرأة الحامل، ويخفّف مشكلة الإمساك التي تواجهها؛ حيث إنّه يحسّن عمل الجهاز الهضمي، ويمد الجسم بالسوائل التي تساعد على ذلك، كما يمنح الجنين فوائد صحيّة عديدة.


فوائد الجرجير للحامل

يعتبر الجرجير نباتاً غنيّاً بفوائده الصحّية المتعدّدة، حيث يستخدم في علاج بعض الأمراض؛ وذلك لاحتوائه على كمّية هائلة من الفيتامينات والمعادن مثل اليود، والكالسيوم، والحديد، والنحاس، بالإضافة إلى الألياف، والزنك، والحديد، لذلك تُنصح المرأة الحامل بتناول أوراق الجرجير، حيث يعتبر غذاء صحّياً يمدّها ويمد الجنين بالعناصر الغذائيّة المهمّة، كما أنّه يقلّل تأثير الأعراض المصاحبة للحمل، مثل الغثيان المستمر، ويحسّن عمليّة الهضم، ويخفّف من الانتفاخ الناتج عن تناول بعض الأطعمة، كما أنّ للجرجير فوائد أخرى بعد انتهاء عمليّة الولادة، فهو يساعد في إدرار الحليب لدى الأم المرضعة، ويعتبر الجرجير صحّياً لاحتوائه على سعرات حراريّة قليلة ممّا يساعد على ثبات الوزن وعدم زيادته.


فوائد الخس والجرجير العامة

  • تقوية العظام والمفاصل، والحفاظ عليها سليمة؛ وذلك لاحتوائهما على الكالسيوم وفيتامين ك.
  • إعطاء الجسم كمّية كبيرة من الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائيّة المفيدة، ممّا يحسّن من حالته الصحّية.
  • معالجة مشاكل القولون وعسر الهضم، والمساعدة أيضاً في تخليص الجسم من السموم، وعلاج الإمساك الحاد.
  • تنظيم مستوى السكّر والكولسترول في الدم؛ وذلك لاحتوائهما على كمّية قليلة من السعرات الحراريّة، حيث يعد الخس والجرجير فعّالان لتخسيس الوزن وثباته أثناء عمليّة الرجيم.
  • تطهير القولون وتنظيفه من السموم المتراكمة فيه، والمساعدة أيضاً في علاج المشاكل التي يتعرّض لها.