فوائد الرضاعة للأم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٤ ، ١٤ يونيو ٢٠١٦
فوائد الرضاعة للأم

الرضاعة الطبيعيّة

تعتبر الرضاعة الطبيعية من الأمور المهمة والضروريّة جداً لكل من الأم وطفلها، نظراً لفوائدها العديدة، بالإضافة إلى أنّ الله تعالى أوصى الأمهات برضاعة أطفالهن، وذلك في قوله تعالى: (وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ ۖ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ) [البقرة:233] والشائع لدى كثيرٍ من الناس أن الرضاعة مفيدةٌ جداً للطفل، ولا يدركون أهميتها وفائدتها العظيمة للأم، وفي هذه المقالة سنتعرف على فوائد الرضاعة للأم الصحية الجسدية والنفسية.


فوائد الرضاعة الطبيعية للأم

  • حماية الأم من الإصابة بسرطان الثدي: حيث تكون نسبة إصابة الأمهات اللواتي يرضعن أطفالهن بسرطان الثدي أقل بكثيرٍ من الأمهات اللواتي يتركن الرضاعة بنسبة 25%، بالإضافة إلى أن نسبة الإصابة بهذا المرض تتفاوت بحسب مدة الرضاعة بشكلٍ عكسيٍّ، فكلما زادت فترة الرضاعة قلت نسبة الإصابة بسرطان الثدي، وكلما قلت فترة الرضاعة زادت فرصة الإصابه به.
  • الحدّ من الإصابة بسرطان الرحم والمبايض: تعتبر الرضاعة من أهم أساليب الوقاية التي تقي المرأة وتحميها من الإصابة بسرطان الرّحم والمبايض، وذلك بسبب هرمون الإستروجين، حيث تكون نسبته قليلةً جداً خلال فترة الرضاعة، مما يؤدّي إلى الحد من فرصة الإصابة بهذا المرض.
  • تقوية العظام، وحماية المرأة من الإصابة بهشاشة العظام: فالنساء اللواتي يتركن رضاعة أطفالهنّ، يكنّ معرضاتٍ للأصابة بهشاشة العظام أكثر من المرضعات بأربعة أضعافٍ، بالإضافة إلى احتمالية تعرضهن للكسور في الفخد بعد انقطاع الدورة الشهريّة.
  • تنظيم النسل: تساعد الرضاعة الطبيعية للطفل على تنظيم النسل، وذلك من خلال تأخير عمليّة التبويض، فكلما طالت مدة الرضاعة زادت الفترة بين الحملين، دون أن تلجأ المرأة إلى تناول حبوب منع الحمل.
  • تقليل الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدمويّة، فالأمهات اللواتي يرضعن أطفالهن طبيعيّاً، أقل عرضةً للإصابة بتلك الأمراض بنسبة 30%.
  • تحسين الحالة النفسية: بالإضافة إلى فوائد الرضاعة على جسم الأم، فهي أيضاً تساهم في تحسين الحالة النفسية لها، وذلك من خلال التخفيف من القلق والخوف والاكتئاب، والتي تكون معرضةً للإصابة بها بعد الولادة.
  • تخفيف الوزن: تساهم الرضاعة الطبيعية في تخفيف وزن الأم بعد الولادة، وخاصةً في منطقة الأرداف والأفخاد والبطن وخاصةً خلال الشهر الأول الذي يلي الولادة، كما أنها تساعد الأم على الرجوع إلى وزنها السابق قبل الحمل، كما أنها تسّهل عودة الرحم إلى حجمه الطبيعي بعد الولادة.
  • توفير المال: تساهم الرضاعة الطبيعية في توفير المال للأبوين، وتخليصهما من تكاليف الرضاعة الصناعية الباهظة.
  • زيادة تعلق الأم بطلفها.