فوائد الكركم مع الحليب للتخسيس

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٤٥ ، ٨ أكتوبر ٢٠٢٠
فوائد الكركم مع الحليب للتخسيس

هل هناك فوائد للكركم مع الحليب للتخسيس

تجدر الإشارة إلى أنّه ليس هناك طعام واحد يساعد وحده على خسارة الوزن، وإنّما يجدر بمن يرغب بإنقاص وزنه التقليل من استهلاك السعرات الحراريّة التي يُعدّ مصدرها الأطعمة والمشروبات والإكثار من ممارسة النشاط البدني،[١] ولم تكن هناك دراسات تجمع بين تناول الحليب مع الكركم وخسارة الوزن، إلا أنّ لكلٍّ منهما دراسات تشير إلى دورهما في عملية خسارة الوزن، والتي سنوضحها في الفقرات الآتية.


فوائد الكركم للتخسيس

تجدر الإشارة إلى أنّ الدراسات التي أُجريت على علاقة الكركم بخسارة الوزن لم تستخدم الكركم كما هو، وإنّما بعض المواد المستخلصة منه، ونذكر فيما يأتي بعض هذه الدراسات:

  • أشارت دراسةٌ نُشرت في مجلة BioFactors في عام 2013 إلى أنّ مركباً موجوداً في الكركم يُسمّى الكركمين (بالإنجليزية: Curcumin)؛ يمتلك خصائص مضادّةً للالتهابات، والتي تثبط تمايز الأنسجة الدهنيّة في الجسم، وقد يساعد ذلك على التقليل من السمنة والأمراض الالتهابيّة المرتبطة بها.[٢]
  • أشارت دراسةٌ نُشِرَت في مجلة European Review for Medical and Pharmacological Sciences عام 2015، والتي تم من خلالها اختيار 44 من الأشخاص الذين خسروا مقدار 2% من وزنهم بعد اتباعهم لنظامٍ غذائيّ مدّة 30 يوماً، وقد لوحظ أنّ أولئك الذين استهلكوا الكركم مع الحمية بعد ذلك لاحظوا تحسناً في خسارة الوزن، وانخفاضاً في نسبة الدهون في الجسم، ومحيط الخصر، والورك، ومؤشر كتلة الجسم (بالإنجليزية: Body Mass Index).[٣]
  • لوحظ في دراسةٍ أُجريت على الفئران، ونُشرت في مجلة Journal of Animal Science and Technology عام 2011؛ إلى أنّ مستخلص الكركم المُخمّر كان له تأثيرٌ إيجابيّ في التقليل من زيادة وزن الجسم وكتلة الدهون في البطن لدى الفئران التي أُعطيت نظاماً غذائيّاً عالياً بالدهون، فقد لوحظ أنّ الفئران التي أُعطيت مستخلص الكركم المخمّر زاد وزنها بشكلٍ أقلّ مقارنةً بالفئران التي لم تستهلك هذا المستخلص خلال فترة التجربة، ويجدر التنبيه هنا إلى أنّ هذه النتائج لم تؤكد على البشر، ولا يُعرف فيما إذا كان للكركم هذا التأثير في الإنسان، ولذل ما زالت هناك حاجةٌ إلى المزيد من الدراسات لتأكيد ذلك.[٤]

ويجدر التنبيه هنا إلى أنَّه لا يُمكن للجسم الاستفادة من تناول الكركمين في حدّ ذاته، وذلك نظراً لكون توافره الحيويّ (بالإنجليزية: Bioavailability) ضعيفاً؛ وهذا يعني أنّ الجسم لا يستطيع امتصاصه بشكلٍ جيّد، كما أن عمليّات أيض هذا المركب وطرحه خارج الجسم تكون سريعةً أيضاً، ويمكن تعزيز التوافر الحيويّ لمركب الكركمين عن طريق استهلاكه مع مركباتٍ أخرى، ومنها مركبٌ يُسمّى البيبيرين (بالإنجليزية: Piperine)؛ والذي يُعدّ المُكوّن النشط الرئيسيّ في الفلفل الأسود، وقد أشارت دراسةٌ نُشرت في مجلة The Journal of Foods عام 2017 إلى أنّ البيبيرين يعزز التوافر الحيويّ لمركب الكركمين بما نسبته 2000%، ممّا يعزز الفوائد الصحيّة له.[٥]


للاطّلاع على فوائد الكركم الأخرى يمكنك الرجوع لمقال فوائد وأضرار الكركم.


فوائد الحليب للتخسيس

قد تساهم الأغذية الغنيّة بالبروتين -كالحليب- في تحسين عمليات الأيض في الجسم، وزيادة الشعور بالشبع والامتلاء بعد تناول الوجبات، ممّا قد يساعد على التقليل من استهلاك السعرات الحرارية، وبالتالي فإنّ استهلاك الحليب ومنتجاته ضمن نظام غذائيٍّ صحيّ قد يكون مفيداً لخسارة الوزن،[٦] وفي ما يأتي بعض الدراسات التي ربطت ما بين استهلاك الحليب وخسارة الوزن:

  • نُشرت دراسةٌ قائمةٌ على الملاحظة في مجلة Journal of academy of Nutrition and Dietetics عام 2009، والتي أُجريت لتقييم ودراسة العلاقة بين تناول منتجات الألبان قليلة الدسم والوزن لدى طلاب الجامعات، وقد لوحظ في الدراسة أنّ المشاركين الذين تناولوا كميّاتٍ أكبر من منتجات الألبان قليلة الدسم كانت جودة نظامهم الغذائيّ أفضل بشكلٍ عام، كما أنّهم اكتسبوا وزناً أقلّ، وانخفضت معدلات محيط الخصر، ونسبة الدهون الكلية في أجسامهم بشكلٍ أكبر؛ مُقارنةً مع أولئك الذين تناولوا كميّات أقلّ من منتجات الألبان، وقد استنتج الباحثون في الدراسة أنّ تناول كميّاتٍ كافيةٍ من الكالسيوم الموجود في منتجات الألبان مع مراعاة توازن الطاقة في الجسم قد يساهم في التقليل من خطر الإصابة بالسمنة، كما ذكروا أنّ استهلاك منتجات الألبان قليلة الدسم قد يكون مرتبطاً بتحسن جودة النظام الغذائي والقدرة على التحكم في الوزن عند المشاركين في الدراسة.[٧]
  • أشارت دراسةُ نُشرت في مجلة The American Journal of Clinical Nutrition عام 2010 إلى أنّ زيادة استهلاك الكالسيوم في النظام الغذائيّ، وزيادة نسبة فيتامين د في الدم يرتبط بزيادة معدل خسارة الوزن عند اتباع نظامٍ غذائيّ مناسب.[٨]


للاطّلاع على فوائد الحليب الأخرى يمكنك الرجوع لمقال فوائد الحليب للجسم.


نظرة عامة حول الكركم والحليب

يُعدّ الكركم من النباتات التي تنتمي للعائلة الزنجبيلية (الاسم العلمي: Zingiberaceae) ويعود موطنه الأصليّ إلى جنوب شرق آسيا، وهو يزرع للأغراض التجاريّة في هذه المناطق؛ وخاصةً الهند، وهو يمتلك ساقاً تنمو أفقياً تحت سطح الأرض، والذي يُعرف بالجذمور (بالإنجليزية: Rhizome)؛ ويشيع استخدام جذمور الكركم كنوعِِ من التوابل، وكما ذكرنا سابقاً؛ فهو يحتوي على مركب الكركمين؛ والذي يُعدّ أحد أهمّ المركبات الموجودة في الكركم، فهو يعطيه العديد من خصائصه المميزة، بما في ذلك لونه الأصفر.[٩]


أمّا الحليب فهو شرابٌ غنيٌّ بمعظم العناصر الغذائية المهمّة لنمو الأطفال حديثي الولادة، ويتشكل داخل الغدد الثديية للثدييات، ويُعدّ الحليب البقري النوعَ الأكثر استهلاكاً، وهو يُستخدَم في صناعة مجموعة متنوّعةٍ من المنتجات الغذائيّة التي تُعدّ جزءاً رئيسيّاً من النظام الغذائيّ الحديث بما فيها؛ الجبن، والقشطة، والزبدة، والزبادي، غيرها.[١٠]


فيديو الحليب بالكركم

استُخدِم خليط الحليب والكركم منذ آلاف السنين في الطب الهندي، فكيف يتم تحضيره؟[١١]


المراجع

  1. "Healthy Eating Plan", www.nhlbi.nih.gov, Retrieved 29-9-2020. Edited.
  2. Peter Bradford (22-1-2013), "Curcumin and obesity", BioFactors, Issue 1, Folder 39, Page 78-87. Edited.
  3. Di Pierro, Bressan, Ranaldi and others (2015), "Potential role of bioavailable curcumin in weight loss and omental adipose tissue decrease: preliminary data of a randomized, controlled trial in overweight people with metabolic syndrome. Preliminary study", European Review for Medical and Pharmacological Sciences, Issue 21, Folder 19, Page 4195-4202. Edited.
  4. Cheul-Young, Cho Mi-Jin, Lee Chi-Ho (2011), "Effects of Fermented Turmeric Extracts on the Obesity in Rats Fed a High-Fat Diet", Journal of Animal Science and Technology, Issue 1, Folder 53, Page 75-81. Edited.
  5. Susan Hewlings, Douglas Kalman (10-2017), "Curcumin: A Review of Its’ Effects on Human Health", Foods, Issue 10, Folder 6. Edited.
  6. Lizzie Streit (8-11-2019), "Is There a Best Time to Drink Milk?"، www.healthline.com, Retrieved 29-9-2020. Edited.
  7. Kavita Poddar, Kathy Hosig, Sharon Nickols-Richardson and others (2009), "Low-Fat Dairy Intake and Body Weight and Composition Changes in College Students", Journal of academy of Nutrition and Dietetics, Issue 8, Folder 109, Page 1433-1438. Edited.
  8. "Dairy calcium intake, serum vitamin D, and successful weight loss", The American Journal of Clinical Nutrition, 11-2010, Issue 5, Folder 92, Page 1017-1022. Edited.
  9. "Turmeric", www.nccih.nih.gov,5-2020، Retrieved 29-9-2020. Edited.
  10. Atli Arnarson (25-3-2019), "Milk 101: Nutrition Facts and Health Effects"، www.healthline.com, Retrieved 29-9-2020. Edited.
  11. فيديو الحليب بالكركم.