فوائد الكمثرى للرجيم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٣ ، ١٢ سبتمبر ٢٠١٨
فوائد الكمثرى للرجيم

غنية بالألياف

تعتبر الكمثرى إحدى أنواع الفواكه الغنية بمضادات الأكسدة الهامة، والفلافونويد، والألياف الغذائية،[١] لذلك تعد الكمثرى فاكهة مثالية لفقدان الوزن، فهي مليئة بالألياف التي يهضمها الجسم ببطء، مما يساعد على الشعور بالامتلاء فترة طويلة عند تناولها،[٢] ووفقاً لمجلس الغذاء والتغذية التابع للمعهد الوطني للطب، فإن حبة واحدة من الكمثرى متوسطة الحجم توفر ستة غرامات من الألياف، أي حوالي 24% من الحاجة اليومية للجسم، كما وجد الباحثون أن الوجبات الغذائية الغنية بالأالياف لها دور مهم في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية والسكري.[١]


انخفاض السعرات الحرارية

يساعد تناول أطعمة منخفضة السعرات الحرارية على فقدان الوزن والشعور بالشبع، وتعتبر الكمثرى من أنواع الفاكهة قليلة السعرات التي يفضل تناولها أثناء الرجيم، فتحتوي حبة الكمثرى على ستة وخمسين سعراً حرارياً لكل مئة غرام، مما يجعلها مثالية لفقدان الوزن،[٢] وحسب دراسة من جامعة ريو دي جانيرو، فإن النساء اللواتي تناولن ثلاثة حبات من الكمثرى يومياً، فقد اكتسب جسمهن كميات أقل من السعرات الحرارية اليومية، وفقدن وزناً أكبر من أولئك اللواتي لم يتناولنه.[٣]


تحسين الهضم

تساعد الكمثرى على تحسين الهضم وحركة الأمعاء، وذلك بسبب احتوائها على الألياف والماء، مما يقلل من مشاكل الإمساك، ويعزز انتظام عمل الجهاز الهضمي، وقد تم ربط صحة عمل الأمعاء والجهاز الهضمي مع فقدان الوزن، بالإضافة إلى أنها تحتوي على كمية كبيرة من الماء والسوائل، فإن 84% من الكمثرى عبارة عن ماء، مما يجعلها كبيرة الحجم، ومع ذلك منخفضة في السعرات الحرارية، ومُشبعة.[٢]


القيمة الغذائية للكمثرى

يساعد تناول حبة متوسطة من الكمثرى المتوسط على تزويد الجسم ب 12% من احتياجاته اليومية من فيتامين ج، وعلى 10% من احتياجانه من فيتامين ك، و6% من البوتاسيوم، بالإضافة إلى كميات صغيرة من الكالسيوم، والحديد، والمغنيسيوم، وفيتامين ب6 ، وحمض الفوليك، ووفقاً لقاعدة بيانات المغذيات الوطنية التابعة لوزارة الزراعة الأمريكية، فتحتوي حبة الكمثرى المتوسطة التي تزن حوالي مئة وثمانية وسبعين غراماً على ما يأتي:[١]

  • مئة وواحد سعرة حرارية.
  • صفر غرام من الدهون.
  • سبعة وعشرون غراماً من الكربوهيدرات.
  • سبعة عشر غراماً من السكر.
  • غراماً واحداً من البروتين.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Megan Ware (5-1-2018), "Everything you need to know about pears"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 9-9-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت Sushmita Sengupta (13-6-2018), "Pears For Weight Loss: 4 Ways How the Delicious Fruit Could Aid Weight Loss"، www.food.ndtv.com, Retrieved 9-9-2018. Edited.
  3. SARAH JIO (9-9-2001), "5 Surprising Fat Burners to Help You Lose Weight the Natural Way"، www.health.com, Retrieved 9-9-2018. Edited.