فوائد الكولاجين

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٣١ ، ١١ يناير ٢٠١٩
فوائد الكولاجين

الكولاجين

يُعدّ الكولاجين (بالإنجليزية: Collagen) من أكثر أنواع البروتين وفرةً في جسم الإنسان، وهو بروتين صلبٌ ليفيّ، غيرُ قابلٍ للذوبان، ويشكّل ما يقارب ثلث كمية البروتين الموجودة في جسم الإنسان؛ حيث يوجد في العظام، والعضلات، والجلد، والأوتار، إذ تتراصّ الجزيئات معاً في معظم أنواع البروتين لتشكّل ليفاتٍ طويلةً ورقيقة، وتعمل هذه الليفات كخلايا داعمة تربط الخلايا ببعضها البعض؛ مما يعطي البشرة القوة، والمرونة، والبنية، ومن الجدير بالذكر أنّ هناك ما يقارب 16 نوعاً مختلفاً من الكولاجين، إذ يشكّل النوع الأول والثاني والثالث ما نسبته 80-90% من الأنواع، ويُعدّ الكولاجين الداخلي هو الكولاجين الطبيعي الذي يتم إنتاجه من قبل الجسم، أمّا الكولاجين الخارجي فهو النوع الصناعيّ الذي يأتي من مصادر خارجية مثل المكمّلات الغذائية، ومن الجدير بالذكر أنّ إنتاج الكولاجين يتناقص مع التقدم في العمر، ومن الممكن أن يتناقص بتأثير بعض العوامل الأخرى مثل التدخين أو الأشعة فوق البنفسجية.[١]


فوائد الكولاجين

يعود الكولاجين بالعديد من الفوائد الصحية المتنوعة لجسم الإنسان، ونذكر منها ما يأتي:[١][٢]

  • التخفيف من آلام المفاصل: فمع التقدم بالعمر تصبح الغضاريف أضعف وأقسى، ممّا قد يسبب ألماً في المفاصل ومن الممكن أن يساعد تناول الكولاجين على تخفيف آلام المفاصل وأعراض التهابها؛ حيث وجدت إحدى الدراسات أنّ الأشخاص الذين تناولوا مكمّلات الكولاجين من النوع الثاني مدة 90 يوماً انخفضت لديهم أعراض التهاب المفاصل بنسبة 40%.
  • شيخوخة البشرة: فمع التقدم في السنّ قد تبدأ الخطوط الدقيقة والتجاعيد بالظهور، وقد يصاب الجلد بالترهل والجفاف أيضاً، ويُعرف الكولاجين بقدرته على جعل البشرة مشرقة، كما أنّه يعطيها الحيوية والمرونة مما يعطي مظهراً أكثر شباباً وصحة للبشرة.
  • المساعدة على بناء العضلات وحرق الدهون: حيثُ يعتبر الكولاجين أحد المكونات الرئيسية للأنسجة العضلية، ولذلك فإنّه يؤثر بشكلٍ كبيرٍ في بناء الكتلة العضلية، وبالإضافة إلى ذلك فإنّه يحتوي على كميةٍ مركزةٍ من الحمض الأميني الجلايسين (بالإنجليزية: Glycine) الذي يدخل في صنع بروتين الكرياتين، ممّا قد يساهم في تزويد العضلات بالطاقة اللازمة خلال أداء التمارين الرياضيّة.
  • تقليل السيلوليت: وهي حالةٌ تظهر عندما يندفع جزءٌ من الطبقة الدهنية للأعلى باتجاه النسيج الضامّ، مما يؤدي إلى ظهور انبعاجٍ وتكتّلٍ بسيطٍ في الجلد، ومن الجدير بالذكر أنّ الكولاجين يساعد على تحسين مظهر السيلوليت، ولكن ما زالت هناك حاجةٌ إلى مزيدٍ من الدراسات لتأكيد ذلك.
  • تحسين صحة الجهاز الهضمي: حيث إنّ الكولاجين يُكوّن النسيج الضامّ في الأمعاء، ولذلك فإنّه يساعد على دعم وتعزيز بطانة الجهاز الهضمي.
  • شفاء الجروح: وذلك من خلال بناء خلايا جلدية جديدة في موقع الجرح، ممّا يعزز الشفاء، ويمكن استخدام ضمادات الكولاجين (بالإنجليزية: Collagen dressings)، والتي تساعد على علاج حالات الجروح المزمنة التي لا تستجيب للعلاجات الأخرى، والجروح التي تفرز السوائل مثل البول أو العرق، والجروح النخرية أو المتعفنة، والحروق من الدرجة الثانية، ولكن يجدر التنبيه إلى أنّه لا يوصى باستخدام ضمادات الكولاجين في حالات الحروق من الدرجة الثالثة، أو لدى المرضى الذين يعانون من الحساسية من منتجات الأبقار.
  • تجديد الأنسجة: إذ يمكن استخدام الأغشية المعتمدة على الكولاجين في علاج اللثة لتعزيز نموّ أنواع معينة من الخلايا، ففي جراحة الفم يمكن لحواجز الكولاجين أن تمنع الخلايا سريعة النموّ حول اللثة من الانتقال إلى الجرح في السنّ، مما يحافظ على مساحةٍ كافية لإعطاء خلايا الأسنان فرصةً للتجدد.
  • تجديد الأعصاب الطرفية في الأطراف الاصطناعية: حيث يمكن زراعة رقع نسيج الكولاجين المأخوذة من الجهات المانحة للمساعدة على تجديد الأعصاب الطرفيّة في الأطراف الاصطناعية الوعائية، ولكنّها في بعض الأحيان قد تؤدي إلى حدوث تجلطٍ في الدم حتى وإن كان هناك توافق بين الأطراف الاصطناعية للكولاجين وجسم الإنسان.


أنواع الكولاجين

كما ذُكر سابقاً، فإنّ هناك ما يقارب 16 نوعاً مختلفاً من الكولاجين، ومن أهمّ هذه الأنواع نذكر ما يأتي:[٣]

  • النوع الأول: ويُشكل هذا النوع 90% من الكولاجين الموجود في الجسم، ويتكوّن من ألياف كثيفة؛ حيث إنّه يوفر البنية للبشرة، والعظام، والأوتار، والغضاريف الليفية، والأنسجة الضامة، والأسنان.
  • النوع الثاني: ويتكون هذا النوع من ألياف أكثر مرونة، وتوجد في الغضاريف المرنة التيي تربط المفاصل.
  • النوع الثالث: ويُعدّ هذا النوع مسؤولاً عن بنية العضلات، والأعضاء، والشرايين.
  • النوع الرابع: والذي يُساهم في عملية الفلترة؛ ويكون موجوداً في طبقات البشرة.


الأطعمة التي تعزز الكولاجين

هناك العديد من الأطعمة التي تساعد على زيادة إنتاج الكولاجين في الجسم، ومنها ما يأتي:[٤]

  • الألوفيرا: (بالإنجليزية: Aloe vera)؛ إذ استُخدم للمساعدة على شفاء وتهدئة الجروح، فقد وُجد أنّ هذا النبات يزيد إنتاج الكولاجين عند استخدامه موضعياً أو عن طريق الفم، مما يزيد نموّ الخلايا، ويمكن استخدامه بشكله النقيّ أو عن طريق العديد من المنتجات المحتوية عليه.
  • الأغذية الغنية بفيتامين ج: حيث إنّ فيتامين ج يُعدّ مهمّاً لإنتاج حمض الهيالورونيك (بالإنجليزية: Hyaluronic acid)، وهو حمضٌ يساعد على تسريع وقت الشفاء وتخفيف آلام المفاصل، كما أنّه قد يساعد على تعزيز إنتاج الكولاجين في جسم الإنسان، ومن الأمثلة على هذه الأغذية البرتقال، والفلفل الأحمر، واللفت، والبروكلي، والفراولة.
  • نبات الجنسنغ: إذ إنّ تناول الجنسنغ يساعد على تعزيز إنتاج الكولاجين؛ فقد أظهرت الدراسات قدرته على حماية البشرة من أضرار الأشعة فوق البنفسجية، والمساهمة في توهّج البشرة، كما أنّ الجلد يستطيع امتصاصه دون التسبّب بأيّ ردود فعلٍ سلبيّةٍ كتلك التي تسبّبها العديد من المستحضرات الصيدلانيّة والكيميائيّة.
  • الكزبرة: حيث تحتوي الكزبرة على فيتامين ج، وحمض اللينولييك الذي يُعدّ عاملاً قويّاً في مكافحة شيخوخة البشرة؛ حيث يحتوي حمض اللينولينك على مضادات الأكسدة التي تكافح الجذور الحرّة في الدم.
  • الطحالب: والتي تقي من الأكسدة الضارّة للخلايا، ممّا يحافظ على مرونة البشرة، كما يمكن الحصول على الطحالب على شكل مكمّلات غذائيّة تُؤخذ عن طريق الفم.


أسباب نقص الكولاجين

يمكن أن تؤدي بعض العوامل إلى استنزاف مستويات الكولاجين في الجسم ومنها ما يأتي:[١]

  • ارتفاع استهلاك السكر: حيث إنّ الأنظمة الغذائية المرتفعة بالسكر تزيد من ارتباط السكر بالبروتين (بالإنجليزية: Glycation) والتي تنتج موادّ سكريّةً تُسمّى (بالإنجليزية: Advanced glycation end products)، والتي قد تؤدي إلى تحطيم البروتينات، وتجعل الكولاجين جافاً، وضعيفاً، وهشاً.
  • التدخين: حيث إنّ التبغ يحتوي على عدّة مواد كيميائية تدمّر الكولاجين والإيلاستين في الجلد، كما أنّه يحتوي على النيكوتين الذي يُضيّق الأوعية الدموية في الطبقات الخارجية من الجلد، ممّا يحدّ من وصول العناصر الغذائية والأكسجين إلى الجلد.
  • أشعة الشمس: حيث إنّ الأشعة فوق البنفسجية تسبّب تكسّر الكولاجين بشكلٍ أسرع، ممّا يؤدي إلى ظهور التجاعيد.
  • التغييرات الجينية: فمن الممكن أن تؤثر التغييرات الجينية في إنتاج الكولاجين، وقد تقلل من إنتاجه.
  • التقدم في السنّ: فمع التقدم في السن يقلّ إنتاج الجسم الكولاجين بشكل طبيعيّ مع مرور الوقت.


المراجع

  1. ^ أ ب ت James McIntosh (16-6-2018), "Collagen: What is it and what are its uses?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-11-2018. Edited.
  2. Dr. Josh Axe (15-2-2018), "How Collagen Can Boost Your Body’s Skin, Muscle, and Gut"، www.healthline.com, Retrieved 24-11-2018. Edited.
  3. Kerri-Ann Jennings (9-9-2016), "Collagen - What Is It and What Is It Good For?"، www.healthline.com, Retrieved 24-11-2018. Edited.
  4. Kathryn Watson (11-4-2017), "5 Ways to Boost Collagen"، www.healthline.com, Retrieved 24-11-2018. Edited.