فوائد الليمون لإنقاص الوزن

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٨ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٦
فوائد الليمون لإنقاص الوزن

الليمون

يُصنّف الليمون كواحدٍ من الحمضيّات التي تنتمي للفصيلة السذابيّة، وتكون ثمرة الليمون بيضاويّة الشكل، وذات لون أصفر، ومذاق حامض، ويُستخدم بشكلٍ أساسيّ في تحضير العديد من الوجبات الغذائيّة، وأطباق الحلويّات.


كما يدخل عصير الليمون كمنكّه لبعض المشروبات كالليمونادة، إضافةً للمشروبات الغازيّة، ويحتوي الليمون على مجموعة من العناصر الغذائيّة المهمّة؛ لذلك يعود على الجسم بكثيرٍ من الفوائد.


فوائد الليمون لإنقاص الوزن

يعتبر تخسيس الجسم من أبرز وأهم الفوائد التي يعود بها الليمون على الجسم؛ حيث يستطيع إذابة الدهون والشحوم الموجودة في مناطقَ عدةٍ كالمتراكمة في منطقة البطن والأرداف، كما يعمل على إزالة السموم من الجسم، وبالتالي زيادة القدرة على التخسيس؛ لأنّ السبب الأساسيّ للسُمنة هو اتباع أساليب خاطئة في التغذية، وعدم التنويع في طبيعة الأغذية المتناولة، ممّا يؤدّي إلى تراكم السموم بداخل الجسم.


طريقة استخدام الليمون لإنقاص الوزن

يمكن الاستفادة من الليمون في التخسيس بالشكل الآتي:

  • ضرورة تناول الليمون دائماً بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، مثل إضافته للطعام كبديل للملح، وبديل للخل في السلطات؛ ليتم ملاحظة الفرق في الوزن بعد عدة أسابيع من المداومة على تناوله.
  • تناول كوب كبير من عصير الليمون في الصباح كل يوم، بحيث يكون ممزوجاً بالزنجبيل، مع ضرورة الاسترخاء والراحة بعد ذلك لمدة لا تقل عن خمس عشرة دقيقة.
  • تقطيع الليمون على شكل شرائح، ووضعها في كوبٍ من الماء، وإضافة القليل من الكمّون إليه، وتركه حتى صباح اليوم التالي؛ ليتم تناوله عند الاستيقاظ من النوم على الريق؛ بحيث يساعد على التخلص من الكرش خاصّةً، وتقليل الوزن عامّةً.
  • عصر كيلو من الليمون، والاحتفاظ بقشوره بحيث تكون نظيفة، وغليها لمدة نصف ساعة في لترين من الماء، والتخلص منها والاحتفاظ بالماء، بحيث يتمّ تناول كوب من المزيج قبل كل وجبة غذائيّة بحوالي ربع ساعة، مع ضرورة الاستمرار بتناوله لمدة ثلاثة أشهر لملاحظة الفرق والحصول على نتائج إيجابيّة.


فوائد عامّة لليمون

  • علاج الكثير من الأوبئة كالتيفوئيد، والكوليرا، والنقرس، والروماتيزم، والإنفلونزا، والسعال، إضافةً للنقرس.
  • الحدّ من سقوط الأسنان.
  • تضميد القروح، والجروح، ووقف نزيف الأنف، إضافةً لترميم الأنسجة.
  • حرق الفضلات والأملاح؛ بسبب احتوائه على الكثير من الأملاح والحوامض.
  • تخفيض درجة حرارة الجسم وعلاج الحمّى.
  • زيادة معدل إدرار البول، وبالتالي منع التسممات.
  • طرد الغازات، والديدان، والتعفنات التي تُصيب الأمعاء.
  • مطهّر للجسم عند الإصابة بالتهابات في المسالك البوليّة، أو المثانة، أو الكلية؛ من خلال تنظيف مجاريها، وإدرار البول، وطرح الفضلات خارجاً.