فوائد بذور القرع الأبيض

كتابة - آخر تحديث: ٢٣:٢٧ ، ٢٩ أكتوبر ٢٠١٨
فوائد بذور القرع الأبيض

نبات القرع

ينتمي نبات القرع إلى عائلة البطّيخ، والخيار، ويُصنَّف من الفواكه؛ لاحتوائه على البذور، لكنَّ خصائصه الغذائيّة أشبه بالخضار، وتختلف ثمار القرع من حيث الحجم، واللون، والشكل، ولكنَّها عادةً ما تكون مستديرة الشكل، وذات لون برتقاليّ، وتمتلك قشرة سميكة، وداخلها تجويف فارغ يحتوي على اللُّب، وبذور ذات لونٍ عاجيّ، ومن الجدير بالذكر أنَّ أوراق القرع، ولبِّه، وبذوره تُعَدُّ قابلةً للأكل، كما يمتاز هذا النبات بكثافته الغذائيّة العالية؛ وذلك لأنَّه يحتوي على العديد من المعادن، والفيتامينات، وكميّة قليلة نسبيّاً من السُّعرات الحراريّة.[١]


فوائد بذور القرع البيضاء

تمتاز بذور القرع البيضاء بشكلها البيضويّ المُسطَّح، ولُبِّها الأخضر، وتحتوي هذه البذور على العناصر الغذائيّة المُهمّة للصحّة، وتناوُل كميّة صغيرة منها يُزوِّد الجسم بالدهون الصحيّة، والزنك، والمغنيسيوم، كما أنَّ لها العديد من الفوائد الصحيّة، نذكر منها ما يأتي:[٢]

  • تقليل خطر الإصابة بمختلف الأمراض والالتهابات: تُعَدُّ بذور القرع غنيّة بمضادّات الأكسدة؛ مثل: فيتامين هـ، والكاروتينات، حيث يمكن لهذه المُضادّات أن تقلِّل الالتهابات، وتحمي الخلايا من الجذور الحرّة الضارّة، لذلك يمكن أن يُساعد تناوُل القرع على تقليل خطر الإصابة بمختلف الأمراض، وقد أشارت إحدى الدراسات، التي أُجريَت على الفئران المُصابة بالتهاب المفاصل، إلى أنَّ إعطاء زيت بذور القرع للفئران قد حدَّ من الالتهاب لديها، دون أن يُسبِّب آثاراً جانبيّة سلبيّة، كالتي نتَجت عن استخدام الأدوية المضادَّة للالتهاب.
  • تقليل خطر الإصابة ببعض أنواع مرض السرطان: يرتبط النظام الغذائيّ الغنيّ ببذور القرع بتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي، والمعدة، والقولون، والبروستاتا، والرّئة، وقد أشارت دراسة وصفيّة إلى أنَّ تناوُل هذه البذور قد ارتبط بتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي عند النساء في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث (بالإنجليزيّة: Postmenopausal women)، وفي دراسات أخرى وُجِدَ أنَّ مركَّبات الليغنان (بالإنجليزيّة: Lignans) في هذه البذور، يمكن أن تلعب دوراً أساسيّاً في تقليل خطر الإصابة بالسرطان، وعلاجه، كما أشارت الدراسات المخبريّة إلى أنَّ المُكمِّلات الغذائيّة، التي تحتوي على بذور القرع تُبطِّئ نموّ خلايا سرطان البروستاتا.
  • تعزيز صحَّة المثانة والبروستاتا: أشارت العديد من الدراسات إلى أنّ تناوُل بذور القرع، يُساعد على تخفيف الأعراض المُصاحبة لتضخُّم البروستاتا الحميد (بالإنجليزيّة: Benign prostatic hyperplasia)، ويمكن أن يُسبِّب هذا التضخُّم مشاكل في التبوُّل، وقد أظهر أحد الأبحاث أنَّ تناوُل هذه البذور، أو المُكمِّلات التي تحتوي عليها، يمكن أن يُساعد على علاج الأعراض المُصاحبة لفَرْط نشاط المثانة.
  • مصدر غنيّ بالمغنيسيوم: تُعَدُّ بذور القرع من المصادر الغذائيّة المُهمَّة للمغنيسيوم، حيث يلعب هذا العنصر دوراً هامّاً في تنظيم ضغط الدم، وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، وتنظيم مستويات السكّر في الدم، والحفاظ على صحَّة العظام.
  • تعزيز صحَّة القلب: يمكن أن تُساعد بذور القرع على الحفاظ على صحَّة القلب، وذلك لاحتوائها على مضادّات الأكسدة، والزنك، والمغنيسيوم، والأحماض الدهنيّة، وقد أشارت الدراسات التي أُجريَت على الحيوانات إلى أنَّ استخدام زيت بذور القرع يُساعد على تقليل ضغط الدم، وتقليل مستوى الكوليسترول المُرتفع، حيث يُعَدُّ ضغط الدم، والكوليسترول من عوامل الخطر لأمراض القلب، وقد أشارت إحدى الدراسات إلى أنَّ استخدام زيت بذور القرع خلال 12 أسبوعاً، يُساهم في خفض ضغط الدم الانبساطيّ بنسبة 7%، وزيادة مستويات البروتين الدهنيّ مرتفع الكثافة (بالإنجليزيّة: HDL holesterol)، أو ما يُسمَّى بالكوليسترول الطيِّب بنسبة 16% عند النساء في مرحلة ما بعد انقطاع الطَمْث، ويمكن القول إنَّ هذه الفوائد قد تعود إلى قُدرة البذور على زيادة تكوين مُركَّبات أحادي أكسيد النيتروجين (بالإنجليزيّة: Nitric oxide) في الجسم؛ حيث تُساعد هذه المُركَّبات على توسيع الأوعية الدمويّة، ممَّا يُحسِّن تدفُّق الدم، ويُقلِّل من خطر تشكُّل اللوَيْحات في الشرايين.
  • تقليل مستوى السكّر في الدم: أشارت الدراسات التي أُجريَت على الحيوانات إلى أنَّ القرع، وبذوره، ومسحوق هذه البذور، والعصير المُحضَّر منه لها القدرة على تقليل مستوى السكّر في الدم، وقد أشارت الدراسات إلى أنَّ إضافة مشروب القرع، أو مسحوق بذور القرع إلى النظام الغذائيّ لمرضى السكّري من النوع الثاني، يُؤدّي إلى تقليل مستوى السكّر في الدم لديهم، وقد يحدث ذلك بسبب احتواء هذه البذور على كميَّات مُرتفعة من عنصر المغنيسيوم، ولكنّ ذلك ما زال بحاجة إلى مزيدٍ من الدراسات لتأكيده.
  • غنيّ بالألياف الغذائيّة: من المعروف أنَّ النظام الغذائيّ الغنيّ بالألياف يمكن أن يعزِّز صحَّة الجهاز الهضميّ، كما أنَّه يرتبط بتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، والسكّري من النوع الثاني، والسُمنة.
  • إمكانيَّة تحسين جودة الحيوانات المنويّة: تُعَدُّ بذور القرع من المصادر الغنيّة بالزنك، ويمكن أن يُساعد ذلك على تحسين جودة الحيوانات المنويّة، حيث يرتبط نَقْص الزنك بانخفاض جودة الحيوانات المنويّة، وزيادة خطر إصابة الرجال بالعُقم (بالإنجليزيّة: Infertility)، وقد أشارت إحدى الدراسات على الفئران، إلى أنَّ هذه البذور تُساعد على حماية الحيوانات المنويّة من التلف الذي ينتج عن العلاج الكيميائيّ، أو أمراض المناعة الذاتيّة (بالإنجليزيّة: Autoimmune disease)، كما تحتوي بذور القرع على مضادّات الأكسدة، التي ترتبط بمستويات صحيَّة من التستوستيرون، وتحسين الصحّة.
  • إمكانيّة المُساعدة على النوم: تحتوي بذور القرع على الحمض الأمينيّ التريبتوفان (بالإنجليزيّة: Tryptophan)، الذي يُساعد على تحسين النوم، كما تحتوي على الزنك الذي يُساعد على تحويل التريبتوفان إلى سيروتونين؛ والذي يتحوَّل بدوره إلى هرمون الميلاتونين، الذي يُنظِّم دورة النوم، كما أنَّها غنيّةٌ بالمغنيسيوم الذي يُساعد على تحسين النوم.


القيمة الغذائيّة لبذور القرع البيضاء

يبيّن الجدول التالي محتوى 100 غرام من بذور القرع البيضاء من العناصر الغذائيّة:[٣]

العنصر الغذائيّ القيمة الغذائيّة
السُّعرات الحراريّة 433 سُعرَة حراريّة
البروتين 20 غراماً
الكربوهيدرات 53.33 غراماً
الدهون 20 غراماً
الدهون المُشبعة 3.330 غرامات
الكالسيوم 67 مليغراماً
الحديد 3.60 مليغرامات
الصوديوم 17 مليغراماً


أضرار بذور القرع البيضاء

تحتوي بذور القرع على نِسَب عالية من الدهون، ممَّا يجعلها مُعرَّضة للتزنُّخ (بالإنجليزيّة: Rancidity)، وللحفاظ على البذور، وتحسين فترة صلاحيتها؛ يُنصَح بحفظها في مكان بارد، وجافّ، ومُظلِم، حيث يمكن أن يُساهم تخزينها بشكل صحيح في حفظِها مُدّة ثلاثة إلى أربعة أشهر، كما يُنصَح بمراقبة الطفل عند تناولها؛ لتجنُّب خطر الاختناق.[٤]


المراجع

  1. Kerri-Ann Jennings (26-12-2016), "Pumpkin Nutrition Review — What Is It Good For?"، www.healthline.com, Retrieved 10-9-2018. Edited.
  2. Mary Jane Brown (12-6-2016), "Top 11 Science-Based Health Benefits of Pumpkin Seeds"، www.healthline.com, Retrieved 10-9-2018. Edited.
  3. "Full Report (All Nutrients): 45275478, PUMPKIN SEEDS, UPC: 746299012590", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 10-9-2018. Edited.
  4. Megan Ware , "What are the health benefits of pumpkin seeds?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 10-9-2018. Edited.
723 مشاهدة