فوائد بذور الكركديه

كتابة - آخر تحديث: ١٤:١٦ ، ١٤ يناير ٢٠٢١
فوائد بذور الكركديه

فوائد بذور الكركديه

تُقدّم بذور الكركديه ومُستخلصاتها فوائداً عديدة لجسم الإنسان، وفي ما يأتي بعضٌ منها:

  • مصدر غني بالبروتين: تُعدُّ بذور الكركديه من المصادر الغنيّة بالبروتينات، وبعض الأحماض الأمينيّة مثل حمض اللايسين (بالإنجليزيّة: Lysine)، والأرجنين (بالإنجليزيّة: Arginine)، والليوسين (بالإنجليزيّة: Leucine)، والفينيل ألانين (بالإنجليزيّة: Phenylalanine)، وحمض الجلوتاميك (بالإنجليزيّة: Glutamic acid).[١]
  • تأثير مضاد للأكسدة: تمتلك مُستخلصات بذور نبات الكركديه تأثيراً مُضاداً للأكسدة، ويزيد هذا التأثير عند ارتباط مُضادات الأكسدة الموجودة في المُستخلصات بمُضادات أكسدة أخرى.[١]
  • مصدر غني بالألياف: تحتوي قشور بذور نبات الكركديه على نسبةٍ عاليةٍ من الألياف الغذائيّة غير القابلة للذوبان، بالإضافة لاحتواء الجزء الداخلي من البذور على نسب عالية من الألياف الغذائيّة القابلة للذوبان، ومن الجدير بالذكر أنّ تناول الألياف يُقدم للجسم العديد من الفوائد الصحيّة والفسيولوجيّة.[٢]
  • مصدر لعناصر أخرى: تحتوي بذور الكركديه على الزيوت، بالإضافة إلى عِدّة عناصر غذائيّة تُساهم في تعزيز الصحّة كالفيتامينات، والمعادن، والأحماض الدهنيّة المُشبعة وغير المُشبعة.[٣]


دراسات حول فوائد بذور الكركديه

أشارت إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران ونُشرت في مجلّة Journal of the Science of Food and Agriculture عام 2008 إلى أنّ إضافة مسحوق بذور الكركديه منزوعة الدهون والمُجففة إلى النظام الغذائيّ قد يُساهم في خفض مستويات الكوليسترول في الدم.[٤]


أضرار بذور الكركديه

درجة أمان بذور الكركديه

لا توجد معلوماتٌ كافية حول درجة أمان استهلاك بذور الكركديه، إلّا أنّه استخدام نبات الكركديه بشكلٍ عام يُعدّ آمناً في الغالب عند تناوله بالكميات المُعتدلة الموجودة عادةً في الأطعمة، بينما يُحتمل أمان استخدامه بكمياتٍ دوائية؛ كالموجودة في المستخلصات، أو المكملات الغذائية، وعلى الرغم من أنّ الإصابة بآثارٍ جانبيّة بعد تناول الكركديه يُعدُّ أمراً نادراً إلّا أنّ بعض الأشخاص قد يشعرون ببعض الآلام في المعدة، أو تكوّن الغازات، وأحياناً الإصابة بالإمساك، أو الغثيان، كما قد يُعاني بعض الأشخاص من الصُداع، أو الارتعاش، أو طنين في الأُذنين،[٥] ومن الجدير بالذكر أنّه يُحتمل عدم أمان تناول نبات الكركديه خلال فترة الحمل؛ وذلك لأنّه قد يُحفز نزول الدورة الشهرية مما قد يؤدي للإجهاض لدى الحامل، كما تجدر الإشارة إلى عدم وجود معلومات كافية وموثوقة حول درجة أمان تناوله من قِبل المرأة المُرضع، لذلك يُنصح بتجنُّب الكركديه خلال فترة الرضاعة الطبيعيّة.[٦]


محاذير استخدام بذور الكركديه

لاتوجد معلومات كافية عن محاذير استخدام بذور الكركديه، لكن بشكلٍ عام فإن محاذير استخدام الكركديه:

  • انخفاض نسبة السُكّر في الدم: قد يُعرّض تناول الكركديه مرضى السُكّري لانخفاض في مُستويات السُكّر في الدم، وبالتالي الحاجة لتعديل الجُرعة المُتناولة من أدوية السكري، وذلك بعد استشارة الطبيب أو المُختص بتقديم الرعاية الصحيّة.[٦]
  • انخفاض ضغط الدم: قد يؤدي تناول الكركديه إلى خفض مستويات ضغط الدم بشكلٍ كبير لدى الأشخاص المُعرّضين للإصابة بانخفاض مستويات ضغط الدم.
  • العمليات الجراحيّة: قد يؤدي تناول الكركديه إلى صعوبة السيطرة على مستويات سكر الدم أثناء الخضوع للعمليات الجراحيّة أو بعدها، لذلك يُنصح بالتوقّف عن تناول الكركديه قبل فترة أسبوعين من الخُضوع للجراحة.[٧]


الفوائد العامة للكركديه

عادة ما تُستخدم ازهار الكركديه في صُنع مشروبات الشاي، أو المُستخلصات السائلة،[٨] وومن الجدير بالذكر أنّ شُرب شاي الكركديه يُساهم في تقليل خطر الإصابة بالأمراض وتلف الخلايا الناجم عن تراكم الجذور الحرّة (بالإنجليزيّة: Free Radicals) في الجسم؛ وذلك بسبب احتوائِه على مُضادات الأكسدة القويّة،[٩] بالإضافة لاحتوائه على العديد من المركبات والعناصر المفيدة مثل حمض الأسكوربيك (بالإنجليزيّة: Ascorbic Acid) أو ما يُعرف بفيتامين ج، وحمض الستريك (بالإنجليزيّة: Citric acid) المُضاد للأكسدة، ومُركبات الأنثوسيانين (بالإنجليزيّة: Anthocyanins)، والبيتا كاروتين أو ما يُعرف بالبروفايتمين أ (بالإنجليزيّة: Provitamin A)، ومُركب beta-Sitosterol؛ وهو أحد الستيرولات النباتيّة التي قد تُساهم في خفض مستويات الكوليسترول في الجسم، بالإضافة إلى البوليفينولات (بالإنجليزيّة: Polyphenols)؛ كمُركب الكيرسيتين (بالإنجليزيّة: Quercetin) ومُركب Gossypetin، كما أنّه يحتوي على الألياف القابلة للذوبان كالبكتين (بالإنجليزيّة: Pectin).[١٠]


وللاطّلاع على المزيد من المعلومات حول فوائد الكركديه يمكن قراءة مقال ما فوائد وأضرار الكركديه.


لمحة عامة حول الكركديه

نبات الكركديه والذي يُسمّى أيضاً بنبات الحميض الأحمر، والمعروف علميّاً باسم Hibiscus sabdariffa، هو أحد النباتات التي تنتمي إلى الفصيلة الخبازية (بالإنجليزيّة: Malvaceae)، ويوجد منها أكثر من 300 نوعٍ مُختلف تنمو في المناطق الاستوائيّة وشبه الاستوائيّة حول العالم، لكنّ موطنها الأصلي يعود إلى أفريقيا الاستوائيّة والدول ذات المناخ الدافئ مثل دولة ماليزيا، ومن الجدير بالذكر أنّه يُمكن استخدام أجزاء مُختلفة من نبات الكركديه في تحضير الأطعمة المُختلفة، إذ تُستخدم بتلات أزهاره بشكلٍ رئيسيّ في تحضير مشروب الكركديه، أو تدخل في صناعة مشروبات أخرى أو المُربّى أو حلوى الهُلام (بالإنجليزيّة: Jellies)، كما يُمكن تحميص بذور هذا النبات واستخدامها كبديل للقهوة، أو طحن البذور المُحمّصة واستخدامها في التحير الصلصات أو الشوربات، وتجدر الإشارة إلى أنّه يُمكن استخدام أجزاء أخرى من النبات كالأوراق، أو الثمار، وحتى الجذور.[١١][١][١٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Amin Ismail, Emmy Hainida, Khairul Ikram And Others (1-1-2008), "Roselle (Hibiscus sabdariffa L.) seeds - nutritional composition, protein quality and health benefits."، Food, Issue 1, Folder 2, Page 1-16. Edited.
  2. Kar-Lin Nyam, Chin-Ping Tan, Kamariah Long And Others (12-2014), "Functional properties of roselle (Hibiscus sabdariffa L.) seed and its application as bakery product", Journal of Food Science and Technology, Issue 12, Folder 51, Page 3830-3837. Edited.
  3. Ghazala Riaz (9-4-2019), "Current scenario and prospects of roselle seed as functional food", Journal of Nutrition & Food Sciences, Edited.
  4. Emmy Hainida, Normah Hashim, Ismail A And Others (4-2008), "Effects of defatted dried roselle (Hibiscus sabdariffa L.) seed powder on lipid profiles of hypercholesterolemia rats", Journal of the Science of Food and Agriculture, Issue 6, Folder 88, Page 1043-1050. Edited.
  5. "HIBISCUS", www.webmd.com, Retrieved 19-8-2020. Edited.
  6. ^ أ ب "Hibiscus", www.emedicinehealth.com, Retrieved 19-8-2020. Edited.
  7. "HIBISCUS", www.rxlist.com, Retrieved 19-8-2020. Edited.
  8. Rena Goldman (3-12-2014), "All You Need to Know About Hibiscus"، www.healthline.com, Retrieved 19-8-2020. Edited.
  9. Rachael Link (25-11-2018), "8 Benefits of Hibiscus Tea"، www.healthline.com, Retrieved 19-8-2020. Edited.
  10. Carlos Tello (30-7-2020), "Top 10 Hibiscus Tea Benefits"، www.selfhacked.com, Retrieved 19-8-2020. Edited.
  11. Pragya Singh, Mahejibin Khan And Hailu Hailemariam (3-2017)، "Nutritional and Health Importance of Hibiscus Sabdariffa: A Review and Indication for Research Needs"، Journal of Nutritional Health & Food Engineering, Issue 5, Folder 6, Page 212. Edited.
  12. "Hibiscus sabdariffa - L.", www.pfaf.org, Retrieved 15-8-2020. Edited.
274 مشاهدة