فوائد تناول الثوم على الريق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٨ ، ٧ يناير ٢٠١٩
فوائد تناول الثوم على الريق

الثوم

يُعرف الثوم على أنه أحد أنواع النباتات التي تندرج تحت قائمة النباتات الثومية التي تنتشر زراعتها في كافة أنحاء ومناطق العالم، ويُقبل على تناولها واسخدامها فئة لا محدودة من الأشخاص، وذلك بفضل طعمها اللذيذ جداً كونها إحدى أقوى المضيفات الطبيعية للنكهة والمذاق والرائحة للأطعمة والأطباق وخاصة الشرقية منها، فضلاً عن تركيبتها الطبيعية الفريدة الغنية بمجموعة من الفيتامينات الأساسية والضرورية والأحماض والأملاح المعدنية والعناصر المعدنية، وغيرها من العناصر التي يحتاجها الجسم بشكل يومي، مما يجعل من خصائصها علاجاً فعالاً للعديد من الأمراض والمشكلات الصحية.


فضلاً عن كونها عاملاً وقائياً لبعضها، وكذلك تعتبر عنصراً رئيسياً في العديد من الوصفات الطبيعية الخاصة بالتخلص من المشكلات الجمالية المختلفة، وخاصة في حال تناولها في أوقات معينة كتناولها في ساعات الصباح الباكر أو فور الاستيقاظ من النوم على الريق، أو في حال مزجها مع عناصر فعالة للأخرى وتضاهيها في الفوائد.


فوائد الثوم على الريق

  • يساعد تناول الثوم على الريق على خفض معدل الكوليسترول الضار في الدم، مما ينعكس بشكل إيجابي جداً على وصول الأكسجين، ويمنع من الأمراض المتعلقة بارتفاع معدل الكوليسترول، على رأسها أمراض القلب والشرايين والأوعية الدموية القاتلة وخاصة لمن هم كبار في السن، وذلك بفضل تركيبته الغنية بالألياف والتي تمنع من زيادة سماكة الشرايين وتقي من تشكل لزوجة الدم.
  • يخفض معدل ضغط الدم وتنظيمه وضبطه، مما يقي من ارتفاع ضغط الدم الخطير جداً، وخاصة لمن هم يعانون أصلاً من مرض الضغط، حيث إنّ تناول ما لا يقل عن ست ملاعق صغيرة من عصير الثوم كفيل بالحفاظ على صحة الدم.
  • يحتوي في تركيبته على عناصر كبريتية رائعة، مما يجعل منه خير علاج لمشاكل الشعر المختلفة على رأسها كل من التساقط والتقصف والتكسر وضعف الشعر وانعدام كثافته ولمعانه وبريقه ولونه الطبيعي، من خلال تغذية فروة الرأس وتقوية جذور وبصيلات الشعر والقضاء على ضعفها.
  • يلغي كافة مشاعر التعب والإرهاق، ويقضي على الصداع بأنواعه المختلفة، على رأسه الصداع النصفي والصداع المزمن، وكذلك الصداع الناتج عن الإرهاق.
  • يزيد من كثافة العظام والعضلات والمفاصل، ويقضي على ضعفها، كما يعد عاملاً وقائياً من هشاشة العظام والروماتيزم وغيره.
  • يعتبر مفيداً جداً للجهاز الهضمي، ويكافح أمراض المعدة على رأسها المغص المعوي وعسر الهضم والإمساك والانتفاخات وغيرها.
  • يحسن من الحالة المزاجية، ويقضي على أعراض التوتر والقلق الناتجة عن الضغوطات الحياتية اليومية.