فوائد جميع الفواكه الشتوية

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٠٩ ، ٦ أغسطس ٢٠٢٠
فوائد جميع الفواكه الشتوية

الفواكه

توجد الفواكه بألوانٍ، وأشكالٍ، ونكهاتٍ متنوّعة، وتُعدّ جزءاً مُهمّاً من النّظام الغذائيّ اليوميّ؛ إذ إنّها تحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن التي يُمكن أن تُساعد على تعزيز صحّة الجسم، والحدّ من خطر إصابته ببعض الأمراض، وتُؤكل الفاكهة عادةً نيئةً، كما يُمكن تناول بعض أنواعها مطبوخةً،[١] ومن المثير للاهتمام أنّ معظم أنواع الفواكه مُتوفّرةٌ على مدار العام تقريباً؛ كالتّفاح، واللّيمون، والموز، ومع ذلك فإنّ العديد من أصنافها تكون بأفضل نكهةٍ، وأعلى قيمةٍ غذائيّةٍ عند تناوُلِها طازجةً.[٢]


فوائد الفواكه الشتوية

تتعدّد أصناف الفواكه التي تتوفّر في فصل الشتاء، ومن أبرزها؛ البرتقال، والكيوي، والإجاص، والكاكا، بالإضافة إلى الرمان، والسفرجل، والكمكوات، واليوسفي،[٣] وفيما يأتي ذكرٌ لبعض فوائدها:

  • البرتقال: يُعدّ البرتقال أحد الحمضيّات الغنيّة بالفيتامينات، والمعادن، فهو يُعتبَر من أغنى مصادر فيتامين ج؛ إذ إنّ تناول حبةٍ مُتوسّطة الحجم منه يُزوّد الجسم بـ 117% من القيمة اليوميّة لفيتامين ج، ومن الجدير بالذّكر أنّ هذا الفيتامين يُصنَّف كأحد مضادّات الأكسدة القويّة في الجسم، ويُعزِّز وظائف جهاز المناعة عبرَ مساعدة الجسم على امتصاص الحديد من الأطعمة النّباتيّة، وعلاوةً على ذلك فإنّ فاكهة البرتقال تُزوّد الجسم بفيتامين أ المفيد في تحسين الرؤية، وصحّة البشرة، بالإضافة إلى مجموعة فيتامينات ب، مثل: الفولات، والثيامين أو ما يُعرَف بفيتامين ب1، والتي تساعد على الحفاظ على صحة الجهاز العصبيّ، والتناسليّ، وإنتاج خلايا الدّم الحمراء.[٤]
وللاطلاع على المزيد من المعلومات حول فوائد البرتقال يمكنك قراءة مقال ما فوائد البرتقال.
  • الكيوي: تتميّزُ فاكهة الكيوي بحجمها الصّغير، ونكهتها المُميّزة، وقيمتها الغذائيّة العالية، فهي مصدرٌ جيّدٌ لفيتامين ج، والبوتاسيوم، وفيتامين ك؛ الذي يُعزِّز صحّة العظام، وقوّتها، كما أنّها تحتوي على الألياف الغذائيّة، إذ إنّ استهلاك حبّتيّ كيوي يوميّاً قد يساعد على تحسين عمليّة الهضم، وتقليل خطر الإصابة بالإمساك.[٥]
وللاطلاع على المزيد من المعلومات حول فوائد الكيوي يمكنك قراءة مقال ما فوائد فاكهة الكيوي.
  • الكاكا: تتميّز الكاكا بلونها البرتقاليّ، ومذاقها الحلو الذي يُشبه نكهة العسل، ويُمكن أكلُها نيئةً، أو مطبوخةً، أو مُجفَّفةً، وتُستَخدَم بشكلٍ واسعٍ حول العالم في العديد من الوصفات الغذائيّة، مثل: الحلويّات، والفطائر، والمشروبات، وطبق الكاري، وحلوى الهلام، ومن المثير للاهتمام أنّها ذات قيمةٍ غذائيّةٍ عالية بالرغم من صغر حجمها، فعلى سبيل المثال؛ تُزوّد حبّةٌ واحدة من فاكهة الكاكا الجسمَ بأكثر من نصف الكميّة المُوصى بها من فيتامين أ؛ ويُذكَر أنّ هذا الفيتامين القابل للذّوبان في الدّهون يُعزّز وظائف الجهاز المناعيّ في الجسم، ويُحفِّز نموّ الجنين، ويُحسن الرؤية، وعلاوةً على ذلك فإنّ هذه الفاكهة تُعدّ مصدراً جيّداً لفيتامين ب1، والفولات، وفيتامين ب2، والفسفور، والمغنيسيوم، كما أنّها مُنخفضة بالسعرات الحراريّة وغنيّةٌ بالألياف الغذائيّة؛ الأمر الذي يجعلُها مُفيدةً لغايات إنقاص الوزن.[٦]
لقراءة المزيد من المعومات حول فوائد فاكهة الكاكا يمكنك الرجوع لمقال فوائد وأضرار فاكهة الكاكا.
  • الرمان: يُصنّف الرمّان ضمن أكثر أنواع الفاكهة الصحيّة في العالم، حيث إنّه يحتوي على العديد من المُركّبات النباتيّة المفيدة التي لا تتوفّر في أطعمةٍ أخرى، وتُؤكَل بذوره وحبّاته نيئةً، أو على شكل عصير، ويحتوي كوبٌ واحدٌ؛ أو ما يُعادل 174 مليلتراً، من حبّات الرمّان على 7 غرامات من الألياف الغذائيّة، و3 غرامات من البروتينات، 30% من الكميّة الغذائيّة المرجعيّة اليوميّة من فيتامين ج، 36% من الكميّة الغذائيّة المرجعيّة اليوميّة لفيتامين ك، 16% من الكميّة الغذائيّة المرجعيّة اليوميّة للفولات، و12% من الكميّة الغذائيّة المرجعيّة اليوميّة للبوتاسيوم.[٧]
وللاطلاع على المزيد من المعلومات حول فوائد الرمان يمكنك قراءة مقال ما هي فوائد الرمان.
  • السفرجل: تُشبه فاكهة السفرجل بعض الفواكه الشائعة كالتّفاح، والإجاص، وتحتوي على الفيتامينات، والمعادن، والألياف الغذائيّة؛ ممّا يجعلها ذات قيمةٍ غذائيّةٍ عالية، وتُنسَب الفوائد الصحيّة العديدة المُرتبطة بهذه الفاكهة إلى احتوائها على نسبةٍ مرتفعةٍ من مُضادّات الأكسدة؛ والتي تُقلّل من خطر الإصابة بالالتهابات، والإجهاد الأيضيّ، كما أنّها تحمي خلايا الجسم من الأضرار النّاتجة عن الجذور الحرّة، وعلاوةً على ذلك فإنّ فاكهة السفرجل تحتوي على كميّاتٍ متوسّطةٍ من فيتامين ج، والنحاس، بالإضافة إلى كميّاتٍ قليلةٍ من الحديد، والبوتاسيوم، والمغنيسيوم، وفيتامينات ب.[٨]
وللاطلاع على المزيد من المعلومات حول فوائد السفرجل يمكنك قراءة مقال ما هي فوائد السفرجل.
  • اليوسفي: يُعدّ اليوسفي (بالإنجليزيّة: Tangerines)، أو ما يُعرف باليوسف أفندي، من الحمضيّات التي تمتلك أشكالاً مختلفةً، ونكهاتٍ متنوّعةٍ تتراوح بين نكهةٍ شديدة الحلاوة، ونكهةٍ لاذعة، وتحتوي هذه الفاكهة على كميّةٍ قليلةٍ من الكربوهيدرات مُقارنةً بأصناف الفواكه الأخرى، كما أنّها تحتوي على كميّاتٍ صغيرةٍ من بعض المعادن، والفيتامينات، مثل: الفولات، وفيتامين ب6، وفيتامين ب1، ومعدن الكالسيوم، والحديد، بالإضافة إلى المغنيسيوم، والبوتاسيوم، وعلاوةً على ذلك فإنّ حبةً صغيرةً من اليوسفي تُزوّد الجسم بـ 34% من المدخول اليوميّ لفيتامين ج، إضافةً إلى 10% من المدخول اليوميّ لفيتامين أ.[٩]
وللاطلاع على المزيد من المعلومات حول فوائد اليوسفي يمكنك قراءة مقال فوائد اليوسف أفندي.
  • الكمكوات: تشبه فاكهة الكمكوات (بالإنجليزيّة: Kumquat) الحمضيّةُ البرتقالَ؛ إلّا أنّها أصغر حجماً، وذات شكلٍ بيضاويّ، وهي غنيّة بالفيتامينات؛ كفيتامين أ، كما أنّ قشرتها غنيّةٌ بالألياف الغذائيّة، ومُضادّات الأكسدة، وعلاوةً على ذلك فإنّ هذه الفاكهة خاليةٌ من الكوليسترول، ومنخفضة الدّهون، والصّوديوم.[١٠]
وللاطلاع على المزيد من المعلومات حول فوائد الكمكوات يمكنك قراءة مقال فوائد فاكهة الكمكوات.
  • الجريب فروت: يتميّز الجريب فروت بكونه غنيّاً بمضادات الأكسدة والألياف، وقليل السعرات الحرارية، كما أنّه يحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن المفيدة للصحة، كفيتامين ج المفيد لجهاز المناعة، وفيتامين أ الذي يقلل خطر الإصابة بالالتهابات والعدوى، بالإضافة الزنك، والحديد، والنحاس، والبوتاسيوم، ومجموعة فيتامينات ب، بالإضافة إلى المركبات الأخرى المفيدة للصحة، ومنها؛ الليكوبين (بالإنجليزية: Lycopene)، والكولين (بالإنجليزية: Choline)، وهي مركبات مفيدة لصحة القلب، وتجدر الإشارة إلى أنّ من الأفضل شراء الجريب فروت خلال فصل الشتاء، لأنّه ينضج خلال هذه الفترة، وبالتالي يمكن الحصول عليه طازجاً.[١١][١٢]
لقراءة المزيد من المعلومات حول فوائد الجريب فروت يمكنك الرجوع لمقال ما هي فوائد الجريب فروت.


الحصص الموصى بها من الفواكه

يُعدّ حجم الحصّة المُوصى بها من الطّعام أقلّ عادة من الكميّة التي يستهلكها الفرد في طعامه، وفيما يتعلّق بالفواكه بأشكالها المختلفة؛ كالطّازجة، والمُجمّدة، والمُعلّبة، والمّجفّفة، فإنّه يُوصى بتناول 4 حصصٍ يوميّاً، والتي تُعادل تناوُل حبّة كاملة من فاكهةٍ مُتوسّطة الحجم، أو نصف كوبٍ من الفواكه المُقطّعة، أو ربع كوبٍ من عصير الفواكه الطبيعيّ 100%، أو ربع كوبٍ من الفواكه المُجفّفة.[١٣]


المراجع

  1. "Fruit and vegetables", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 19-6-2020. Edited.
  2. Shereen Lehman (17-4-2020), "When Fruits Are in Season"، www.verywellfit.com, Retrieved 19-6-2020. Edited.
  3. Elaine Magee (2007), "Winter Fruit and Vegetables: Recipes and Tips"، www.webmd.com, Retrieved 19-6-2020. Edited.
  4. Beth Sissons (13-2-2019), "Top 12 healthful fruits"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-6-2020. Edited.
  5. Valencia Higuera (7-8-2019), "All About Kiwi: What’s in the Fruit and Why It’s Good for You"، www.everydayhealth.com, Retrieved 19-6-2020. Edited.
  6. Jillian Kubala (5-5-2018), "Top 7 Health and Nutrition Benefits of Persimmon"، www.healthline.com, Retrieved 19-6-2020. Edited.
  7. Joe Leech (15-8-2018), "12 Health Benefits of Pomegranate"، www.healthline.com, Retrieved 19-3-2020. Edited.
  8. Ansley Hill (1-10-2019), "8 Emerging Health Benefits of Quince (And How to Eat It)"، www.healthline.com, Retrieved 19-6-2020. Edited.
  9. Barbie Cervoni (26-3-2020), "Tangerine Nutrition Facts and Health Benefits"، www.verywellfit.com, Retrieved 19-6-2020. Edited.
  10. "Health Benefits of Kumquats"، www.webmd.com, (4-8-2019), Retrieved 19-6-2020. Edited.
  11. Megan Ware (7-11-2019), "Why is grapefruit good for you?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 26-7-2020. Edited.
  12. Brianna Elliott (18-2-2017), "10 Science-Based Benefits of Grapefruit"، www.healthline.com, Retrieved 26-7-2020. Edited.
  13. "Suggested Servings from Each Food Group", www.heart.org, 11-1-2017، Retrieved 19-6-2020. Edited.