فوائد زيت الخردل للعظام

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٢٧ ، ٢٤ أبريل ٢٠١٨
فوائد زيت الخردل للعظام

زيت الخردل

يعدّ زيت الخردل (بالإنجليزية: Mustard oil) أحد أنواع الدهون التي يتمّ استخراجها عن طريق ضغط أو هرس بذور الخردل لإنتاج زيتٍ يتميّز بنكهةٍ حارّةٍ ولاذعةٍ ومميّزة، ويحظى زيت الخردل بشعبيّةٍ واسعةٍ في المطبخ الشرقي. ومن الجدير بالذّكر أنَّ زيت الخردل الحقيقيّ تمَّ حظره لأغراض الطبخ من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكيّة (بالإنجليزية: FDA)؛ حيث إنَّه يحتوي على حمض الإروسيك (بالإنجليزية: Erucic acid) الذي لا يتمّ استقلابه بشكل جيّد في الجسم، ويمكن أن يسبّب مشاكل في القلب، ولكنّها سمحت ببيع زيت الخردل العطريّ (بالإنجليزية: Mustard essential oil) الذي يعدّ آمناً لاستخدامات الطهي، ويتمّ إنتاجه عن طريق عمليّة التقطير بالبخار لبذور الخردل. وتجدر الإشارة إلى أنّه يعدّ من الآمن استخدام كلٍّ من زيت الخردل وزيت الخردل العطريّ لأغراض التدليك، وقد تمَّ استخدام زيت الخردل على نطاقٍ واسعٍ في عدٍة بلدان مثل الهند، دون الإبلاغ عن أيّ ردود فعلٍ سلبية أو آثارٍ جانبيّة ضارّة.[١]


فوائد زيت الخردل للعظام

من الجدير بالذكر أنّه لا توجد أيّ أدلة علميّة تتحدّث عن فوائد زيت الخردل للعظام، ولكنَّه يمكن أن يساعد على التخفيف من الآلام المصاحبة لالتهاب المفاصل، والروماتيزم، كما يمكن أن يعالج آلام أسفل الظهر،[٢][٣] ويمكن استخدام زيت الخردل للتخفيف من هذه الآلام عن طريق التدليك به، أو صنع ضمادة تحتوي على زيت الخردل الدافئ، ووضعها على المفاصل المتورّمة والمصابة بالالتهاب؛ حيث إنَّ الحرارة التي تنتج عن هذا الزيت يمكن أن تساعد على تحسين تدفق الدم والتخفيف من الألم في هذه المناطق، كما تعتبر بذور الخردل مصدراً جيداً لمجموعة من العناصر المرتبطة بتحسين أعراض التهاب وآلام المفاصل، مثل: السيلينيوم، والمغنيسيوم، والأوميغا 3.[١][٤]


فوائد زيت الخردل العطري

يحتوي زيت الخردل العطريّ على مركباتٍ كيميائيّة مختلفة تُكسبه العديد من الفوائد الصحيّة لجسم الإنسان،[١] وفيما يلي نذكر بعضاً من هذه الفوائد:

  • استُخدم زيتُ الخردل بشكل واسع في العصور القديمة كأحد العلاجات الطبيّة التقليديّة، منها استخدامه كمدرٍّ للبول، وإضافته إلى المغاطس لتخفيف آلام القدمين.[٢]
  • يساعد على مكافحة البكتيريا الضارّة، مثل السالمونيلا، والبكتيريا الإشريكية القولونية (بالإنجليزية: E.coli)، بالإضافة إلى أنواع أخرى من البكتيريا، كما أنَّه يمتلك خصائص مضادّة لبعض أنواع الفطريات والخمائر.[١]
  • يساعد على تخفيف الالتهابات، كالالتهابات الناتجة عن مشاكل الجهاز التنفسي، مثل التهاب الشعب الهوائية (بالإنجليزية: Bronchitis)، والالتهاب الرئوي (بالإنجليزية: Pneumonia).[١]
  • يساعد على تخفيف أعراض متلازمة القولون العصبي عن طريق تخفيف الالتهاب في بطانة المعدة.[٥]
  • يساعد على التخفيف من أعراض البرد والسعال عند وضعه على منطقة الصدر أو استنشاق رائحته القويّة؛ حيث إنَّه يساعد على إزالة البلغم من المجاري التنفسيّة.[٥]
  • يساعد على تخفيف آلام الجسم، كما أنَّه يمكن أن يساعد على تخفيف أعراض الحمّى، عن طريق تحفيز عمل الغدد العرقيّة (بالإنجليزية: Sweat glands).[١]
  • يساعد على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب المختلفة؛ حيث إنَّه يحتوي على الدهون الأحاديّة غير المشبعة (بالإنجليزية: Monounsaturated fatty acids) والدهون غير المشبعة المتعدّدة (بالإنجليزية: Polyunsaturated fatty acids)، التي تعتبر دهوناً صحيّة تساعد على خفض مستوى الكولسترول السيء ورفع مستوى الكولسترول الجيّد في الدم، وعليه فإنّه يساعد على خفض مستوى الدهون الثلاثية، وتحسين صحة القلب.[٦]
  • يحتوي على مستويات عالية من فيتامين هـ الذي يساعد على تحسين صحّة الجلد، عن طريق حماية البشرة من أضرار الأشعة فوق البنفسجية والتلوث، ووقايتها من الشيخوخة والتجاعيد؛ حيث إنَّ التدليك بهذا الزيت يمكن أن يساعد على تنشيط الدورة الدموية في هذه المناطق.[٦]
  • يساعد على إنتاج العصارة الهضمية، وبالتالي فإنَّه يعتبر محفزاً لعمليّة الهضم، ويساعد على زيادة الشهية.[٥]
  • يحتوي على مجموعة من المركبات النباتيّة التي يمكن أن تساعد على الوقاية من سرطان القولون، والمستقيم، والجهاز الهضمي.[٥]
  • يستخدم لتدليك فروة الشعر؛ حيث إنَّه يعمل كمحفّز لنموّ الشعر، ويساعد على الوقاية من تساقطه، ومنع ظهور الشيب المبكر.[٥]


التأثيرات الجانبية لزيت الخردل

تبيّن النقاط التالية مجموعة من التحذيرات حول استخدام زيت الخردل، والتأثيرات الجانبيّة المحتملة عند استخدامه:

  • يمكن أن يكون زيت الخردل النقيّ مادة خطيرة، فقد وجدت إحدى الدراسات أنَّ خلط زيت الخردل النقيّ مع زيت الأرغيمون (بالإنجليزية: Argemone oil)، الذي يستخدم أحيانًا في الطعام الهندي، يمكن أن يدمّر خلايا الدم الحمراء في الجسم.[١]
  • يمكن أن يسبّب زيت الخردل حساسية عند بعض الأشخاص، لذا يجب مراقبة أي ردّ فعلٍ تحسسي عند استخدام زيت الخردل العطريّ، عن طريق اختبار كميّة صغيرة من الزيت العطريّ على الجلد بعيداً عن الوجه والرئتين، والانتظار مدة 24 ساعة للتأكد من عدم وجود رد فعل كالطفح الجلدي أو الانتفاخ قبل استخدامه بكميات أكبر.[١][٦]
  • يُمنع استخدام زيت الخردل العطريّ للرضع، كما هو الحال مع أيّ من أنواع الزيوت الأساسية العطريّة.[١]
  • يُنصح بعدم استخدام زيت الخردل بكميّات أكبر من الكميات المستخدمة في الطعام خلال فترة الحمل والرضاعة، وذلك لأنه لا توجد هناك دراسات تحدد سلامته خلال هذه الفترة.[٢]


القيمة الغذائية لزيت الخردل

يوضح الجدول التالي القيمة الغذائية لملعقة كبيرة، أو ما يعادل 14 غرام من زيت الخردل:[٧]

المادة الغذائية الكمية
السعرات الحرارية 124 سعرة حرارية
الدهون الكليّة 14 غرام
الدهون المشبعة 1.62 غرام
الدهون الأحادية غير المشبعة 8.28 غرام
الدهون غير المشبعة المتعددة 2.97 غرام


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Mustard Oil: Health Benefits and Uses", www.healthline.com, Retrieved 2018-3-20. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Mustard", www.drugs.com, Retrieved 2018-3-20. Edited.
  3. "BLACK MUSTARD", www.webmd.com, Retrieved 2018-3-21. Edited.
  4. "9 Natural Arthritis Remedies", www.everydayhealth.com, Retrieved 2018-3-20. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج "Health Benefits of Mustard Oil", www.medindia.net, Retrieved 2018-3-20. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Mustard Oil Health Benefits", www.livestrong.com, Retrieved 2018-3-20. Edited.
  7. "Full Report (All Nutrients): 04583, Oil, mustard", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 21-3-2018. Edited.