فوائد زيت حبة البركة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٠ ، ٢٤ مايو ٢٠١٨
فوائد زيت حبة البركة

الوقاية من الإصابة بالسرطان

يُعتقد أن زيت حبة البركة يحتوي على مواد مضادة للسرطانات، فقد أثبتت الأبحاث أنّ زيت حبة البركة قادرة على تقليل نمو الأورام السرطانية في الجرذان المخبرية، لذلك يمكن أن يساهم في الوقاية من الإصابة بسرطان الجلد إذا ما تمّ تطبيقه موضعياً على الجلد، ويعود ذلك لاحتواء زيت حبة البركة على مركب يُسمى ثيموكوينون (بالإنجليزية: Thymoquinone)، بالإضافة إلى ذلك يساعد الزيت على تقليل تأثير الأضرار الناتجة عن الأنسجة التي تُستعمل في قتل الخلايا السرطانية، إلّا أنّ تلك النتائج لم يتم دراستها على البشر، لذلك لا يمكن استعمال زيت حبة البركة كبديل عن العلاجات التقليدية للسرطان.[١]


الحدّ من اضطراب المعدة

ساعد تناول زيت الحبة السوداء على تخفيف آلام المعدة وتشنجاتها، حيث يعمل الزيت في تقليل الإصابة بالغازات، وانتفاح المعدة،، والوقاية من الإصابة بقرحة المعدة.[١]


تحسين وظيفة الحيوانات المنوية

أثبتت الأبحاث أنّ تناول زيت حبة البركة يزيد من عدد الحيوانات المنوية لدى الرجال، كما يزيد من سرعة انتقالها لدى الرجال المصابين بالعقم.[٢]


تقليل آلام الثدي لدى النساء

بينت الأبحاث أنّ تطبيق زيت حبة البركة مباشرةً على الثدي خلال الدورة الشهرية سوف يُقلل من آلام الثدي التي تعاني منها بعض النساء أثناء فترة الحيض.[٢]


محتواه العالي من المواد الغذائية الضرورية للجسم

يحتوي زيت حبة البركة على النحاس، والأحماض الدهنية الأوميغا3، وفيتامين ج، وفيتامين أ الذي يعزز صحة الرؤية، والزنك الذي يعزز النمو، ويسرّع عملية الشفاء، والحديد الذي يقي من التعب، وبروتينات نباتية، والفسفور الذي يُعزز صحة العظام، والنياسين، والثيامين، والريبوفلافين الذي يحافظ على صحة القلب والأوعية الدموية، ونمو العضلات.[٣]


تعزيز فعالية أدوية الحساسية

يساعد زيت حبة البركة بشكلٍ فعال في زيادة فاعلية أدوية الحساسية، فقد بينت الأكاديمية العالمية للعلماء (بالإنجليزية: The World Academy of Scientists) أنّ زيت حبة البركة قد ساعد الأشخاص الذين يعانون من الحساسية بنسبة 70% أثناء الدراسة السريرية التي أجرتها الأكاديمية، وذلك لاحتواء زيت حبة البركة على الأحماض الدهنية أوميغا6، والتي يُطلق عليها اسم البروستاغلاندين E1 (بالإنجليزية: prostaglandin E1)، والتي تُعزز فعالية أدوية الحساسية التقليدية.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب Debra Rose Wilson, PhD, MSN, RN, IBCLC, AHN-BC, CHT (2017-6-22), "black-seed-oil-benefits"، www.healthline.com, Retrieved 2018-5-22. Edited.
  2. ^ أ ب "black-seed", www.webmd.com, Retrieved 2018-5-22. Edited.
  3. ^ أ ب KRISTEEN CHERNEY (2017-10-3), "black-seed-oil-used"، www.livestrong.com, Retrieved 2018-5-22. Edited.