فوائد مصل الحليب للتخسيس

فوائد مصل الحليب للتخسيس

هل مصل الحليب مفيد للتخسيس

لا تتوفر معلوماتٌ حول ما إذا كان مصل الحليب أو ما يُعرف بمصل اللبن (بالإنجليزية: Whey) مفيداً للتخسيس، ولكن من الجدير بالذكر أن البروتين المستخلص منه قد يساهم في فقدان الوزن، حيث إنَّه يساعد على الشعور بالشبع فترة أطول، كما أنَّ تناول كميَّة كافية من البروتين إلى جانب ممارسة التمارين الرياضيَّة يساعد على زيادة الكتلة العضلية بدلاً من الكتلة الدهنية.[١]


فقد أشارت دراسةٌ نُشرت في مجلة Journal of the American College of Nutrition عام 2014، إلى أنَّ تناول مصل اللبن كجزء من نظام غذائي لفقدان الوزن، مع ممارسة تمارين المقاومة، ساعد على خسارة 3.5 كيلوغرامات من الوزن، وزيادة الكتلة العضليَّة.[٢][٣]


الفوائد العامة لمصل الحليب

يحتوي مصل الحليب على عددٍ من المعادن كالبوتاسيوم، والكالسيوم، والفسفور، والزنك[٤] وقد أشارت دراسةٌ نُشرت في مجلة Iranian journal of diabetes and obesity عام 2019، الى أنَّ بروتين مصل الحليب يمتلك خصائصَ مضادةً للأكسدة، ممَّا يزيد من كفاءة جهاز المناعة، ويخفف الانقباضات العضلية الناتجة عن ممارسة التمارين الرياضيَّة الشديدة، عند الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن، ونقص المرونة الجسدية.[٥]


أضرار مصل الحليب

درجة أمان مصل الحليب

لا تتوفر معلومات حول درجة أمان مصل الحليب، ولكن من الآمن استهلاك بروتين المصل بكمياتٍ معتدلة.[٦]


محاذير استخدام مصل الحليب

يُستخلص بروتين مصل اللبن من الحليب، لذا يجب تجنب تناوله من قِبَل الأشخاص الذين يعانون من حساسيةٍ تجاه بروتين الحليب البقري، أو من عدم تحمل اللاكتوز،[٤] بالإضافة إلى ذلك قد يؤدي تناول بروتين مصل الحليب بكمياتٍ كبيرة، إلى مشاكلَ في الجهاز الهضمي مثل؛ الإسهال، والانتفاخ، والغثيان، والألم، والتشنجات؛ كما يُنصح الأشخاص الذين يعانون من مشاكلَ في الكلى، أو الكبد بالابتعاد عن تناول بروتين مصل الحليب، أو استشارة الطبيب قبل تناوله.[٣]


لمحة عامة عن مصل الحليب

مصل اللبن هو السائل المتبقي بعد تخثر الحليب، وتصفيته، وهو منتج جانبي يُنتَج عند صناعة الجبن، أو بروتين الكازيين (بالإنجليزية: Casein)[٧] ويُكوّن الماء ما نسبته 95% من مصل الحليب، كما يحتوي مصل الحليب أيضاً على معظم اللاكتوز الموجود أصلاً في الحليب، و20% من بروتين الحليب، وما بقي من الدهون، وتعتمد تركيبة مصل الحليب على نوع الجبن المُنتَج، وهناك نوعان منه؛ مصل اللبن الحلو، ومصل اللبن الحامض،[٨] أمَّا بروتين مصل اللبن فهو مجموعة من البروتينات الموجودة في المصل، والتي يمكن أن تتوفر على شكل مكملات غذائية كمساحيق جافة.[٩]


نصائح عامة للتخسيس

تجدر الإشارة إلى أنَّ الأشخاص الذين يفقدون الوزن تدريجياً، يكونون أكثر نجاحاً في الحفاظ على أوزانهم، وأنَّ فقدان الوزن الصحي يحتاج لاتخاذ أسلوب حياة صحّي وليس فقط اتّباع برنامج غذائي أو حمية،[١٠] ويُعدُّ الحصول على كميَّة مناسبة من السعرات الحراريَّة، تبعاً للنشاط البدني للشخص، من أهم الأمور في النظام الغذائي الصحي، للحفاظ على التوازن بين الطاقة المستهلكة، والطاقة اللازمة،[١١] وفي ما يأتي نذكر بعض النصائح التي قد تساعد على فقدان الوزن:

  • تناول وجبة الإفطار بانتظام: فقد يؤدي تخطي وجبة الإفطار إلى تناول كميات أكبر من الوجبات الخفيفة على مدار اليوم بسبب الشعور بالجوع، كما أنَّه قد يؤدي إلى فقدان مجموعة من العناصر الغذائية الأساسية، ولن يساعد ذلك على خسارة الوزن.[١٢]
  • تناوُل وجبات منتظمة: إنَّ تناول الطعام في أوقات منتظمة خلال اليوم يساعد على حرق السعرات الحرارية بمعدل أسرع، كما أنَّه يُقلل الرغبةَ في تناول الوجبات الخفيفة الغنية بالدهون، والسكر.[١٢]
  • تناوُل كميات كافية من الألياف: تساعد الألياف على زيادة الشعور بالامتلاء، ممَّا قد يؤدي إلى فقدان الوزن، ومن الأمثلة على الأطعمة الغنية بالألياف نذكر ما يأتي:[١٣]
    • حبوب الإفطار المصنوعة من الحبوب الكاملة.
    • المعكرونة، والخبز المصنوع من الحبوب الكاملة.
    • الشوفان، والشعير، والذرة.
    • الخضار، والفواكه.
    • البازلاء، والفاصولياء، والبقوليات بشكلٍ عام.
    • المكسرات، والبذور.
  • التقليل من تناول السكر والكربوهيدرات المكررة: إذ إنَّ السكر والكربوهيدرات المكررة من الأطعمة سريعة الهضم، والتي تتحوَّل إلى جلوكوز بسرعة، ممَّا يرفع سكر الدم، ويحفز إفراز هرمون الإنسولين الذي بدوره يزيد من تخزين الدهون في الأنسجة الدهنية، مما يساهم في زيادة الوزن.[١٣]
  • تناوُل كميات كافية من الماء: يُعد الماء من أهم العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم يومياً، لذا يجب تناوله يومياً وبكميات كافية.[١٤]
  • زيادة النشاط البدني: قد تساعد ممارسة التمارين الرياضيَّة على فقدان الوزن، وزيادة معدل استهلاك الطاقة أثناء فترة الراحة، بالإضافة إلى تقوية العضلات، وتحسين المزاج.[١٥]


المراجع

  1. Kristeen Cherney (6-7-2019), "What Exactly Is Whey Protein? The Health, Weight, and Side Effects to Know"، www.everydayhealth.com, Retrieved 20-1-2021. Edited.
  2. Paige Miller, Dominik Alexander, Vanessa Perez (14-4-2014), "Effects of Whey Protein and Resistance Exercise on Body Composition: A Meta-Analysis of Randomized Controlled Trials", Journal of the American College of Nutrition , Issue 2, Folder 33, Page 163-175. Edited.
  3. ^ أ ب Kris Gunnars (29-6-2018), "Whey Protein 101: The Ultimate Beginner's Guide"، www.healthline.com, Retrieved 20-1-2021. Edited.
  4. ^ أ ب Bryan Myers (21-5-2019), "Nutritional Value of Milk Whey Liquid"، www.livestrong.com, Retrieved 20-1-2021. Edited.
  5. Laleh Behboudi, Mojtaba Eizadi, Homa Masrour (2019), "Whey Protein Supplementation is Associated with Antioxidant Markers Following Severe Eccentric Contractions in Obesity", Iranian journal of diabetes and obesity, Issue 2, Folder 11, Page. Edited.
  6. "Whey protein", www.mayoclinic.org,13-11-2020، Retrieved 20-1-2021. Edited.
  7. Edwin Torres, Gerardo González, Bernadette Klotz And Others (7-11-2018), "Effect of the addition of liquid whey from cheese making factory on the physicochemical properties of whey protein isolate gels made by high hydrostatic pressure", Journal of Food Science and Technology, Issue 1, Folder 56, Page 245–252. Edited.
  8. R.J.Durham, J.A.Hourigan (2007), Handbook of Waste Management and Co-Product Recovery in Food Processing, Page 332-387, Part 1. Edited.
  9. Kamal Patel (13-10-2020), "Whey Protein"، wwww.examine.com, Retrieved 21-1-2021. Edited.
  10. "Losing Weight", www.cdc.gov,17-8-2020، Retrieved 21-1-2021. Edited.
  11. "8 tips for healthy eating", www.nhs.uk,12-4-2019، Retrieved 21-1-2021. Edited.
  12. ^ أ ب "12 tips to help you lose weight", www.nhs.uk,29-11-2019، Retrieved 21-1-2021. Edited.
  13. ^ أ ب Tracey Williams Strudwick (3-7-2018), "How to naturally lose weight fast"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 21-1-2021. Edited.
  14. "Making good food choices and healthy meals", www.fao.org, Retrieved 21-1-2021. Edited.
  15. "Weight Reduction", www.uhs.umich.edu, Retrieved 21-1-2021. Edited.

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

هل لديك سؤال؟

236 مشاهدة
Top Down