فوائد وأضرار بلع الثوم على الريق

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢٨ ، ١ فبراير ٢٠١٧
فوائد وأضرار بلع الثوم على الريق

الثوم

يعد الثوم من أنواع الخضروات المعروفة في جميع أرجاء العالم، ويكاد يستعمل في جميع وصفات الطهي، بسبب نكهته المميزة التي يضفيهاعلى الطعام، كما يتمّ استخدامه ايضاً كدواء علاجي لبعض الأمراض، فهو يحتوي على حمض أليسين، الذي يعتبر أحد المضادات الحيويّة الطبيعيّة التي تقضي على الالتهابات وتمنع الأمراض، كما يحتوي على عنصر الثيامين، والرايبوفلافين، بالإضافة لاحتوائه على بعض أنواع الفيتامينات والأملاح المعدنيّة، ويتمّ استخراج زيت الثوم واستعماله في الطهي وفي صنع مستحضرات تجميليّة، وصناعة خل الثوم أيضاً، إلا أنّه بسبب رائحة الثوم القويّة، قد ينفر الناس منه، ويقلّلون من استخدامه، وسنذكر في هذا المقال فوائد ومضار بلع الثوم على الريق.


فوائد بلع الثوم على الريق

  • يعالج بلع الثوم على الريق، بعض الأمراض الأكثر شيوعاً بين الناس، حيث يعمل على تعزيز جهاز المناعة في مقاومة الفيروسات والبكتيريا المسببة لهذه الأمراض، مثل الإصابة نزلات البرد، وعلاج السعال، والتهابات الحلق المزعجة.
  • يعدّ الثوم من أكثر العلاجات الفعّالة في معالجة حب الشباب الناتج عن التغيّرات الهرمونية خلال مرحلة النضوج، أو البثور التي تظهر جراء تناول بعض الأطعمة الدهنية.
  • للثوم قدرة كبيرة على تثبيط نموّ الخلايا التي تؤدي إلى الإصابة بأنواع مختلفة من السرطانات، مثل سرطان القولون وسرطان المريء، فتناوله يبقى جهاز المناعة في حالة تأهّب ونشاط لمقاومة أي تغيرات تحدث على الخلايا.
  • يقي من الإصابة بأمراض القلب، ويحمي من زيادة نسبة الكولسترول الضارّ في الجدران الداخلية للشرايين، بالإضافة إلى أنّه يقي من انخفاض ضغط الدم.
  • يعمل على تنظيم نبضات القلب.
  • يعتبر من الأدوية العلاجية لأمراض القولون، حيث يعمل على تنظيم وظائف الجهاز الهضمي، والتخلّص من سموم الجسم بسهولة وسرعة.
  • يساعد على تنظيم معدل السكر الطبيعيّ في الدم،حيث يعمل على تعزيز إنتاج هرمون الإنسولين، وخصوصاً لدى المصابين بمرض السكري.
  • يفيد الثوم في علاج حالات الإصابة بالربو، و مشاكل الجهاز التنفسي بشكل عام، فيخلّص الجسم من الجراثيم العالقة في الرئتين، أو في الشعب الهوائية، كما يعالج التهابات الأذن.
  • يعمل حمض الأليسين على تقليل نسبة امتصاص الجسم للدهون الثلاثية، ممّا يعمل على التخلّص من الوزن الزائد، بالإضافة إلى أن تقليل نسبة الدهون الثلاثية يساعد في الحفاظ على سلامة الكبد والوقاية من تليفة بسبب هذه الدهون.
  • يخلّص الجسم من البواسير، فاحتواؤه على الأحماض يمكّنه من القضاء على العدوى البكتيريّة التي تصيب القناة الشرجيّة.


أضرار بلع الثوم الثوم على الريق

لا يسبّب بلع الثوم على الريق أضراراً إلا إذا تم تناوله بكميات كبيرة، وبشكل مفرط، حيث يفضّل بلع فص من الثوم يومياً وعدم المبالغة بأكثر من ذلك، فإذا تمّ الإفراط في تناوله، فإنّ ذلك سيؤدّي إلى الأضرار الآتية:

  • يؤدّي إلى الإصابة بعسر هضم، والإصابة بمشاكل هضم متعددة، كالانتفاخ والإمساك، أو الإسهال.
  • الشعور بالألم في المعدة، وإصابتها بالتقرحات والالتهابات.
  • تصبح رائحة الفم كريهة ، فيفضل تناول القليل من أوراق النعنع للقضاء على الرائحة.
  • قد تتداخل مكوّنات الثوم مع الأدوية التي تؤخذ لعلاج مرض نقص المناعة، فيفضّل عدم تناوله عند تناول هذه الأدوية.
ملاحظة: من الأفضل تناول الثوم على الريق مع كأس من الماء وليس وحده.