فوائد يوم الراحة في الرجيم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٩ ، ٩ مارس ٢٠١٧
فوائد يوم الراحة في الرجيم

يوم الراحة في الرجيم

إنّ الرجيم والحميات الغذائية القاسية يعني الحرمان بالنسبة للكثيرين، خاصة لمن كانوا يعانون من سمنة مفرطة ومن نظام غذائي غير صحي وغير متوازن، مما يُضعف إرادتهم ويقلل عزيمتهم في رحلتهم تجاه الوزن المثالي الذي حلموا به طويلاً، ووجود يوم راحة من الرجيم يعد بمثابة تعبئة طاقة لمتبعي الحميات الغذائية.


صرح أطباء التغذية أنّ لهذا اليوم العديد من الفوائد الصحية والنفسية التي تعمل كحافز إضافي لتمضي باقي أيام الأسبوع بسرعة ليصل متبعو الحميات إلى يوم الراحة الذي يمكنهم تناول ما اشتهوه ورغبوا به في الأيام السابقة، لكن لا يعني ذلك أنّ بإمكانهم قضاء هذا اليوم بأكمله وهم يتناولون ما لذ وطاب من الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية، بل عليهم الالتزام بتناول ثلاث وجبات بأوقات محددة مع ترك فترة صيام لا تقل عن أربع ساعات بين كل وجبة والتالية، وبإمكانهم تناول ما يرغبون به في الوقت المحدد فقط، وقد خصصنا هذا المقال لذكر فوائد يوم الراحة.


فوائد يوم الراحة في الرجيم

الفوائد النفسية

يشكل يوم الراحة دافعاً قوياً لكل شخص تضعف نفسه أمام المغريات من الأطعمة اللذيذة والتي يشتهيها طوال أيام الأسبوع، وعندما يتذكر أنّ يوم الراحة قريب فسيمتنع دون شكّ من إفساد حميته وتناول وجبات غير المقررة له في نظامه الغذائي، لأنّه يعلم أنّه ليس محروماً من الطعام اللذيذ والمفضل لديه بل أن عليه أن ينتظر لأيام قليلة فقط حتى يأكله دون شعور بالذنب.


يشكل يوم الراحة ما يشبه المكافأة لجهود الشخص المبذولة في أيام الأسبوع المتبقية، فمن دون شك أنّه يبذل مجهوداً عظيماً ويصبر كثيراً على مغريات الطعام والشراب، وتناوله لهذا الطعام في يوم الراحة يجعله فخوراً بنفسه على صبره وتحمله، ويشعر بأنّه يكسب مكافأةً نفسيةً في ذلك اليوم، مما يشجعه أكثر على إتمام حميته الغذائية حتى يصل إلى الوزن المثالي المنشود، كما أنّ أهم ما يميز يوم الراحة من الحمية الغذائية هو أنّ الشخص المتبع للحمية يتمكن من الاستمتاع بوجبته المفضلة دون أن يشعر بذنب أو أن يخاف من اكتساب وزن غير مرغوب.


الفوائد الصحية

تكمن أهمية يوم الراحة الصحية أنّه يرفع مستوى عمليات الأيض والتمثيل الغذائي في الجسم، وبالتالي يحرق الجسم السعرات الحرارية بصورة أفضل وأسرع من ذي قبل نظراً لزيادة الطاقة، فالجسم يحتاج إلى الغذاء لحرق الدهون المتراكمة، وعندما يستنزف كل الغذاء طوال أيام الأسبوع تضعف عملية حرق الدهون والسعرات الحرارية لاعتياد الجسم على الغذاء الصحي والقليل الذي يتناوله متبعو الحميات، وعندما يتناول الشخص الطعام الوفير في يوم الراحة فيملأ الجسم بالطاقة التي تفعل عملية الحرق بشكل أفضل.