كثرة شرب الماء عند الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٠٠ ، ٢٨ يوليو ٢٠١٩
كثرة شرب الماء عند الأطفال

الماء

يُشكِّل الماء 60% من وزن الجسم تقريباً، ويُستخدم في كلّ الخلايا، والأعضاء، والأنسجة، فهو يقوم بعدّة وظائف مهمّة في الجسم، ومنها: المساعدة على تنظيم حرارة الجسم والمحافظة على وظائف الجسم الأخرى. ومن الجدير بالذكر أنّ الجسم يخسر الماء عن طريق التنفّس، والتعرّق، والهضم، ولذلك فإنّ من المهمّ تعويض الكميات التي يخسرها الجسم عن طريق شرب السوائل، وتناول الأطعمة التي تحتوي على الماء، وتعتمد كمية الماء التي يحتاجها الجسم على عدّة عوامل، ومنها المناخ الذي يعيش فيه الإنسان، وكمية النشاط الجسدي التي يقوم بها،[١] وقد يحدث الجفاف عندما يخسر الجسم كميةً من الماء أكبر من التي يستهلكها، وقد يسبّب ذلك عدّة مشاكل في الجسم، ومن أهمّها اختلال توازن الكهرليات، والتي تنقل الإشارات الكهربائية، وقد يؤدي اختلال توازنها إلى الإصابة بالنوبات، أو فقدان الوعي، أو حركة العضلات اللاإرادية.[٢]


ومن الجدير بالذكر أنّ الأطفال يمتلكون في أجسامهم نسبةً أعلى من الماء مقارنةً بالأشخاص البالغين؛ حيث إنّ الماء يُكوّن ما نسبته 78% من أجسامهم تقريباً، ولكنّ هذا المستوى ينخفض عندما يصل إلى عمرهم إلى سنة، كما تجدر الإشارة إلى أنّ الماء يُعدّ مهمّاً جداً للكلى بشكلٍ خاصّ، فهو يساعد على إذابة المعادن والموادّ الغذائيّة ممّا يُسهّل وصولها إلى الجسم، كما يقوم بالتخلص من مخلفات الجسم أيضاً، ويجدر التنبيه إلى أنّ ترك أمراض الكلى المزمنة دون علاج يمكن أن أن يؤدي إلى الإصابة بفشل الكلى، وقد يحتاج الشخص المصاب بهذه الجحالة إ لى الخضوع لغسيل الكلى، أو زراعة كليةٍ جديدة.[٢]


أهمية كثرة شرب الماء عند الأطفال

إنّ شرب الماء يوفر الكثير من الفوائد للأطفال، ونذكر منها:[٣]

  • نقل الغذاء والأكسجين إلى الخلايا، والتخلص من الفضلات عن طريق الدم الذي يتكوّن بمعظمه من الماء، كما أنّ الماء يُعدّ مكوّناً مهمّاً لسائل اللمف، ويحتوي الدم وسائل اللمف على خلايا تحارب العدوى، لأنّهما جزءٌ من نظام المناعة.
  • نقل الإنزيمات الهاضمة (بالإنجليزية: Digestive enzymes) عبر الجهاز الهضمي؛ بحيث يمكن هضم الغذاء وتحطيمه، لتوزيعه على كافة أنحاء الجسم.
  • المحافظة على درجة الحرارة الطبيعيّة للجسم، والتي تساوي 37° سيلسيوس، ويحدث ذلك عن طريق التعرّق؛ حيث يخرج الماء الموجود في الجسم عبر مسامات الجلد لخفض درجة حرارة الجسم.
  • المحافظة على صحة المفاصل وحركتها، مثل مفاصل المرفقين والركبتين؛ حيث إنّ الماء مكوّنٌ من مكوّنات السائل الموجود بين المفاصل.
  • المحافظة على رطوبة الفم، فاللعاب الذي يُرطّب الفم يتكوّن من الماء بشكلٍ رئيسيّ.
  • المحافظة على صحة العينين، والأذنين، والأنف، والحنجرة، وذلك لأنّ الماء يُعدّ مكوّناً من مكونات المخاط الذي يبطّن هذه الأعضاء.


كميات الماء الموصى بها للأطفال

تعتمد الكمية الموصى بها للأطفال من الماء على عدة عوامل منها: الجنس والوزن والعمر، وقد تبدو الكميات التي يحتاجها الطفل من الماء كبيرة، ولكنّ هذه الكمية تشمل الحصول على الماء من جميع المصادر مثل: شرب الماء، وغيرها من المشروبات، والمواد الغذائية. ومن الجدير بالذكر أنّ الخضروات والفواكه تحتوي على كميات من الماء أعلى بكثير من تلك الموجودة في الأطعمة الصلبة الأخرى، ولذلك يُنصح بإعطاء الأطفال كميات أكبر من الخضروات والفواكه، ويوضح الجدول التالي الكميات الموصى بها من الماء حسب الفئات العمرية المختلفة:[٤]

العمر (سنة) الكمية الموصى بها من الماء (كوب/يوم)
الأطفال 4-8 7
الذكور 9-13 10
الإناث 9-13 9
الذكور 14-18 14
الإناث 14-18 10


أضرار شرب الماء للرضع

تنصح منظمة الصحة العالمية (بالإنجليزية: World Health Organization) بتجنّب إعطاء الماء للأطفال الرُّضّع الذين لم يتجاوزوا ستة أشهر من العمر، وذلك لأنّهم يحصلون على كمياتٍ كافية منه عن طريق الرضاعة الطبيعيّة، فالماء يُكوّن ما نسبته 80% من حليب الأم، وقد يتسبّب شربُ الطفل للماء بتقليل الكميّة التي يتناولها من الحليب أو توقّفه عن الرضاعة في وقت مبكر، ممّا يؤدي إلى إصابته بسوء التغذية، كما أنّ ذلك قد يكون سبباً في تقليل إدرار الحليب عند الأمّ، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ الماء يمكن أن يكون ملوّثاً، وقد يؤدي شرب الأطفال له إلى إصابتهم بالعدوى أو الإسهال، ولذلك فإنّ الأمهات المرضعات يُنصَحن بإرضاع الطفل عندما يشعر بالعطش، فهذا كفيل بأن يروي الطفل، ويقلل من خطر إصابته بالعدوى، ويساعد على نموّه بطريقةٍ صحيّة.[٥]


نصائح لزيادة شرب الماء للأطفال

يمكن اتّباع بعض الطرق والنصائح للحصول على الماء من مصادر مختلفة، ونذكر من هذه النصائح:[٣]

  • تناول الأطعمة الغنيّة بالماء، مثل الفواكة والخضروات، واللحوم، ولكنّ ذلك لا يُغني عن شرب الماء يومياً.
  • استهلاك مشروبات مختلفة، مثل الحليب والعصير؛ وذلك لأنها مُكوَّنةٌ بشكل أساسيٍّ من الماء، ويُنصح بزيادة كميات السوائل المستهلكة خلال اليوم إذا كان الجو حاراً، أو في حال القيام بالنشاطات البدنيّة.
  • تجنّب المشروبات الغازية، فبالرغم من أنّها تحتوي على الماء، إلّا أنّها تحتوي أيضاً على كميات كبيرة من السكر، والذي قد يسبّب زيادة الوزن، أو تسوّس الأسنان.
  • تجنّب المشروبات التي تحتوي على الكافيين (بالإنجليزية: Caffeine)، مثل الشاي، والقهوة، والمشروبات الغازيّة، وذلك لأنّ هذه المشروبات تمتلك خصائص مدرّةً للبول، ممّا يزيد من حجم البول، ويؤدي إلى خسارة كميات كبيرةٍ من الماء من الجسم.



فيديو لماذا نشرب الماء بكثرة؟

شرب الماء مفيدٌ حتماً، لكن عندما تحتاج لشرب كميات كبيرة منه، ماذا قد يكون السبب؟ :


المراجع

  1. Jen Laskey, "The Health Benefits of Water"، www.everydayhealth.com, Retrieved 30-7-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Karen Cross, "Fifteen benefits of drinking water"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-7-2018. Edited.
  3. ^ أ ب "Water and your body - info for kids", www.cyh.com, Retrieved 30-7-2018. Edited.
  4. Taylor Wolfram, "Water: How Much Do Kids Need?"، www.eatright.org, Retrieved 30-7-2018. Edited.
  5. "Why can’t we give water to a breastfeeding baby before the 6 months, even when it is hot?", www.who.int, Retrieved 30-7-2018. Edited.