كيفية تفسير الاحلام

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٤٨ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٨
كيفية تفسير الاحلام

الأحلام

الأحلام من الأمور المعتبرة في الشريعة الإسلاميّة، فقد كانت بداية قصّة يوسف -عليه السّلام- حلماً، وانتهت بتحقيقه كما تمّ تأويله، واشتملت القصّة بين سطورها على العديد من الرؤى والأحلام؛ كرؤيا العزيز، ورؤيا الرجلان في السجن، كما ورد أنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- اعتنى بتأويل الرؤى و الأحلام، حتى أنّه كان يسأل صحابته الكرام عن أحلامهم، ويُرشدهم إلى أنّ بعض الأحلام تكون من تلاعب الشيطان؛ فيدعوهم إلى الانتهاء عن ذكرها في مجالسهم، فإنّ منهاج النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- يتّسم بالدّقة؛ لأنّه يستند إلى الوحي في كلّ تفاصيله، فكثيراً ما تتوق النساء على وجه الخصوص إلى تفسير أحلامهنّ، وهنا يأتي دور صاحب البيت المربّي في توجيه أسرته توجيهاً سليماً إلى الهدي النبويّ في تفسير الرؤى والأحلام، فلو قام الأب بجمع أطفاله، وحدّثهم عن رؤى الأنبياء عليهم السّلام، وكيف كان تأويلها، لكان أثر هذا الفعل كبيراً في غرس المنهاج القويم عن التعامل مع الرؤى والأحلام بين أفراد الأسرة، فما يرونه في منامهم ينقسم إلى قسمين؛ فهو إمّا بشرى جميلةٌ لهم، وإمّا أضغاث أحلامٍ، يستعيذون بالله تعالى عند رؤيتها،[١] يقول النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (إذا رأى أحدُكُمُ الرُّؤيا يحبُّها فإنَّما هيَ منَ اللَّهِ فليحمَدِ اللَّهَ علَيها وليحدِّث بما رأَى وإذا رأى غيرَ ذلِكَ ممَّا يَكْرَهُهُ فإنَّما هيَ منَ الشَّيطانِ فليستَعِذْ باللَّهِ مِن شرِّها ولا يذكُرْها لأحدٍ فإنَّها لا تَضرُّه).[٢]


كيفيّة تفسير الأحلام

يقول الإمام المازريّ رحمه الله: إنّ حقيقة الأحلام والرؤى في مذهب أهل السنّة والجماعة، أنّ الله تعالى يخلق في قلب النائم مجموعةً من الأفكار، كما هو حال اليقظان، أمّا عن الفرق بين الرؤى والأحلام، يقول الإمام ابن الجوزي: إنّ الرؤى والأحلام تأتي بمعنى واحدٍ، لكنَّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- عبّر عن الخير في الرؤيا، وعن الشر في الحلم، وللرؤيا عدّة أنواعٍ، وهي: الرؤيا الحسنة التي يراها المسلم في نومه، أو أن تكون بشارةٌ يرسلها الله تعالى لمن يراها أو للمرئيّ له، وقد تكون من الشيطان؛ لإشعار المسلم بالهم والحزن، وقد يرى الإنسان في نومه أموراً تشغل فكره وتلازمه طوال الوقت، وغالباً ما يقوم علماء النفس بتفسير الأحلام بالاعتماد على أنّها نوعٌ من حديث النفس، يقول النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: ( الرؤيا من اللهِ، والحُلمُ من الشيطانِ، فإذا حلَم أحدُكم حلمًا يكرهُه فلْينفُثْ عن يسارِه ثلاثًا، ولْيتعوَّذْ باللهِ من شرِّها)،[٣] أضاف النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- الرؤيا الحسنة إلى الله تعالى، وعلى من يراها أن يحمد الله تعالى، ولا يحدث بها إلّا من يحبّهم، أمّا الحلم فقام بإضافته إلى الشيطان؛ لأنّ الشيطان يسعى إلى إصابة الإنسان بالضرر والحزن، وقد أمر النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- بالتفل عن جهة اليسار عند رؤية ما يُحزن الإنسان في نومه؛ لإبعاد الشيطان وإبطال كيده، مع التحوّل إلى الجهة الأخرى؛ للتفاؤل بتغيّر الحال إلى الأفضل، ولا يُحدّث الناس بها إذا أصبح، وللوقاية من الأحلام المكروهة يجب الحرص على مجموعةٍ من الأُمور؛ كالوضوء قبل النوم، وقراءة آية الكرسي مع أواخر سورة البقرة،[٤] وقد أخبرت السيّدة عائشة -رضي الله عنها- أنّ أوّل ما بدء به النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- من وحي النبوّة كان: الرؤيا الصالحة، ويذكر السعدي أنّ تفسير الرؤى من العلوم الشرعيّة التي يثاب الإنسان على تعلّمها وتعليمها للناس بالشكل الصحيح، كما ويصنّف هذا العلم بأنّه أحد أقسام الفتوى؛ لقول الله تعالى: (يا أَيُّهَا المَلَأُ أَفتوني في رُؤيايَ إِن كُنتُم لِلرُّؤيا تَعبُرونَ)،[٥] أمّا من يقوم بتفسير الأحلام، فعليه أن يبحر في هذا العلم دراسةً وتعلّماً، وأن يكون على قدرٍ كبير من الأمانة والدين، وكلّما صدق الرائي في رؤياه، كان تعبيرها أصحّ، بخلاف علم التنجيم الذي يتساوى فيه الصادق والكاذب؛ لأنّه كالسحر، يقوى ويشتد تأثيره بالابتعاد عن الله تعالى، ويُستحبّ العمل بالرؤيا إن كان فيها حضٌّ على فعل الطاعة، ويستقي المفسّر للرؤى والأحلام القدرة على التفسير من القرآن الكريم، فإن عزّ عليه إخراجها منه، انتقل إلى السنّة النبويّة؛ لأنّ فيها تفصيلٌ وبيانٌ للقرآن الكريم، فإن لم يجد أقبل على الأمثال السائرة بين الناس وتعبير الأسماء والمعاني بما يتوافق مع عادات الناس.[٦]


رائد علم تفسير الأحلام

هو محمد بن سيرين، مولى أنس بن مالك خادم النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، عاصر في حياته ثلاثين صحابيّاً، وكان كثير المُزاح والضحك، كما كان صدوقاً، فقد شهد له أهل العلم بذلك، حيث قال فيه عون بن عمارة: هو أصدق من أدركت، وقيل إنّه لم يكن هنالك بالبصرة من هو أعلم بالقضاء من محمد بن سيرين، وقد جمع ابن سيرين بين الفقه والورع، فقد ورد أنّ الناس كانوا يذكرون الله تعالى إذا رأوه، وتُنسب إليه مقولة: "إنّ هذا العلم دينٌ، فانظروا عمّن تأخذون دينكم"، وكان ابن سرين شديد الورع عند الفتوى، حتى أنّه إذا سُئل عن الحلال والحرام تغيّر لونه، اشتهر ابن سيرين بتفسير الرؤى؛ حيث جاءه رجل كان قد رأى في المنام أنّه أمسك بيديه قدحاً من الزجاج وفيه الماء، فانكسر القدح وبقي الماء كما هو، فأوّلَ ابن سيرين هذه الرؤيا بقوله: ستلدُ امرأتك وتموت بعد الولادة ويبقى ولدها حياً، فما لبث أن ماتت امرأته، وبقي ولدها على قيد الحياة.[٧]


المراجع

  1. خالد عبد اللطيف، "رأيت في المنام..؟!"، saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-12-2018. بتصرّف.
  2. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 3453، صحيح.
  3. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي قتادة، الصفحة أو الرقم: 2261، صحيح.
  4. صلاح الدق (8-1-2018)، "آداب الرؤى والأحلام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-12-2018. بتصرّف.
  5. سورة يوسف، آية: 43.
  6. د. يوسف الحارثي (20-12-2009)، "أهمية الرؤى والأحلام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 12-12-2018. بتصرّف.
  7. محمد الذهبي (2001)، سير أعلام النبلاء، الأردن: مؤسسة الرسالة، صفحة 606-616، جزء الرابع. بتصرّف.