كيفية قياس درجة حرارة الطفل

كتابة - آخر تحديث: ١٤:١٩ ، ٢٩ سبتمبر ٢٠١٦
كيفية قياس درجة حرارة الطفل

كيفيّة قياس درجة حرارة الطّفل

يصاب العديد من الأطفال وخاصّة الرّضع بارتفاع درجة حرارة الجسم؛ حيث تبلغ درجة حرارة الجسم الطّبيعية 36 سيلسيوس، فيشخص الطفل كمصاب بارتفاع درجة الحرارة إذا ارتفعت درجة حرارتهِ عن 37.5 درجةً مئويةً، والسّبب الرّئيسي للإصابة بالحمى هو مقاومة الجسم لأحد الفيروسات المتطفّلةِ؛ كفايروس الإنفلونزا أو وجود البكتيريا أو دخول مادةٍ غريبةٍ إلى الجسم كاللقاحات الروتينية، فيصاب الطّفل للإصابة بالعديد من الأعراض؛ كالتّعرق المستمرّ واحمرار الخدين، وألم في الرّأس.


ميزان الحرارة الزئبقي

عند ظهور أعراض ارتفاع درجة حرارة الطّفل، يجب العمل فوراً على التّحقّق من درجة حرارة الطّفل باستخدام ميزان الحرارة، ويعتمد اختيار منطقة قياس درجةِ الحرارةِ على عمر الطّفل للحصول على قراءةٍ دقيقةٍ، فيفضّل قياس درجة حرارة الطّفل منذ الولادة إلى بلوغه العامين، بوضع ميزان الحرارة في المستقيم أو تحت الإبط، والأطفال من عمر عامين حتى خمس سنوات يفضّل قياس درجة حرارتهم من خلف منطقة الأذن وتحت الإبط، والأطفال الأكبر من عمر خمس سنوات، تُقاس درجة حرارتهم عن طريق الفم بوضع الميزان تحت اللسانِ أو تحت الإبط.


نصائح لاستخدام ميزان الحرارة

من المهم الانتباه إلى استخدام ميزان الحرارة التّرمومتر الزّجاجي الخاص بالمستقيم عند قياس درجة حرارة الطّفلِ الأقلّ من عامين؛ حيث يكون التّرمومتر فيه أكثرَ سمكاً لتجنّب كسره، ومن المهم تنظيفهُ جيداً بالماء والصّابون بعد استخدامه وقبل، ورجّه جيداً قبل الاستخدام إلى أن يصل إلى درجة حرارة 36 درجةً، ويفضل وضع القليل من الفازلين في بدايته لتسهيل دخولهِ في المستقيم، ومن أفضل الطّرق لإدخال ميزان الحرارة بسهولةٍ وضعُ الطّفل على ظهره، وثني الرّكبتين إلى الأعلى، وإدخال الميزان بلطفٍ بالمستقيم لمسافةِ 2سم، مع تثبيت القدمين وإخراجه بعد دقيقةٍ على الأقلّ.


من المهم تنظيف ميزان الحرارة المخصّص للفم بعد استخدامه، ويمكن تنظيفه بالماء والصّابون جيداً، ويرجّ الميزان الزّئبقي ويوضع تحت اللسان مع إغلاق الفم، ويترك لمدّة ثلاثِ دقائق، وتُقرأُ درجة الحرارة، وينظّف الميزان بعد الانتهاء.


ميزان الحرارة الرّقمي وميزان الأذن

من الممكن استخدام ميزان الحرارة الرّقمي والذي يستخدم بنفس الطّريقة التّي يستخدم بها الميزان الزّئبقي، أو استخدام ميزان الحرارة عند الأذن والمخصّص فقط لإدخاله في بداية فتحةِ الأذن، ويترك في الأذن إلى أن يصدرَ صوتَ صفيرٍ خفيف، ثمّ يتمّ إخراجه وقراءةُ درجةِ الحرارة.


لا بدّ من التّذكير بمدى ضرورة مراجعة طبيبٍ مختصّ عند ارتفاع درجة حرارة الطّفل لأكثر من يوم ممّا يشكل خطراً كبيراً على الطّفل، ولا بدّ من أخذ النّصائح المناسبةِ، ووصف العلاج المناسب.