كيفية قياس ضغط الدم بالجهاز الزئبقي

كتابة - آخر تحديث: ١٥:٢١ ، ٢٢ يونيو ٢٠١٩
كيفية قياس ضغط الدم بالجهاز الزئبقي

ضغط الدم

يُقاس ضغط الدم بوحدة الميليمتر الزئبقي (بالإنجليزية: Millimeters of Mercury) واختصارها مم زئبقي (بالإنجليزية: mm Hg)، ويمكن التعبير عن قياس ضغط الدم من خلال قيمتين، وهما: ضغط الدم الانقباضي (بالإنجليزية: Systolic Blood Pressure)؛ وهو الرقم العلوي الذي يمثل ضغط الدم في الأوعية الدموية عندما ينبض القلب، أمّا القيمة الثانية فهي ضغط الدم الانبساطي (بالإنجليزية: Diastolic Blood Pressure)؛ والذي يمثل الرقم السفلي في قراءات الضغط، ويعبّر عن الضغط في الأوعية الدموية بين النبضات؛ أي عندما يكون القلب في حالة الراحة.[١]


كيفية قياس الضغط بالجهاز الزئبقي

يُعدّ جهاز قياس ضغط الدم (بالإنجليزية: Sphygmomanometer) أداة لقياس ضغط الدم، وبالتحديد ضغط الشرايين، ويوجد نوعان منه وهما؛ المقياس الزئبقي العامودي (بالإنجبيزية: Mercury Column) والمقياس مع المؤشر الدائري (بالإنجبيزية:Gauge With a Dial Face)، ويُعدّ النوع الأكثر شيوعاً في وقتنا الحالي هو الذي يحتوي على محدد قياس مرتبط بكف مطاطي، والذي بدوره يربط ملتفاً حول الذراع من الأعلى، وينتفخ بشكل يضيق على الشرايين.[٢] ويتكون جهاز الضغط الزئبقي من ثلاثة أجزاء: وهي السماعة ، والكفة الضاغطة المرتبطة بمضخة للهواء، والمقياس المدرج، وطريقة القياس في الجهاز الزئبقي تكون في العادة باتباع الخطوات التالية:[٢][٣]

  • وضع الكفة الضاغطة حول العضلة ذات الرأسين.
  • الضغط على مضخة الهواء لنفخ الكفة الضاغطة وزيادة الضغط، مع مراقبة قراءة المقياس المدرج لتصل إلى 180 مم زئبقي.
  • وضع السماعة على موقع الشريان العضدي الموجود في الانعقاف المقابل لمرفق الذراع.
  • البدء بتفريغ الهواء من الكف الضاغطة، ويشير أول صوت يمكن سماعه من خلال السماعة إلى قراءة الضغط الانقباضي، ومن خلال الاستمرار بعملية تفريغ الهواء يختفي الصوت كلياً، وعندها فإنّ القراءة تشير إلى الضغط الانبساطي.


نبذة عن مقياس الضغط الزئبقي

قد قام العالم الإيطالي إيفانجليستا توريتشيللي (بالإنجليزية: Evangelista Torricelli) باختراع الجهاز الزئبقي في عام 1643 ميلادي، حيث كان الجهاز يتكون من أنبوب زجاجي مغلق من إحدى جوانبه، ومملوء في داخله بالزئبق، ويصب في طبق صغير من الزئبق أيضاً، وهذا الجهاز الزئبقي مشهور أيضاً باسم مقياس تروشيللي (بالإنجليزية: Torricellian Barometer)، ومازال بالإمكان شراؤه من المحال المتخصصة بذلك، ومن مساوئ هذا الجهاز استخدامه للزئبق، والذي يُعدّ عنصراً ساماً.[٤]


العوامل المؤثرة في قياس الضغط

عندما يقوم الشخص بقياس ضغط دمه من الضروري أن يكون لديه وعي وانتباه لبعض العوامل التي يمكن أن تؤثر في صحة القراءة، فقد تؤدي بعض العوامل إلى إعطاء قراءة خاطئة أو غير دقيقة، بالتالي يمكن أن تقود إلى تحليل طبي غير ضروري، وفيما يلي بيان لأهم هذه العوامل:[٥]

  • صُغر حجم كف جهاز قياس الضغط، أو أن يكون الكف موضوعاً فوق الملابس عند عملية القياس.
  • الانتهاء حديثاً من نشاط رياضي معين.
  • وجود المريض في وضع غير مريح مثل: أن يكون المريض بحاجة للذهاب للحمام أو أنّه يشعر بالبرد.
  • استهلاك المشروبات الكحولية أو الكافيين قبل عمل الفحص الخاص بقراءة ضغط الدم بمدة تقل عن نصف ساعة.
  • الشعور بالقلق أو التوتر.
  • التكلم خلال عملية قياس ضغط الدم.


مراحل ارتفاع ضغط الدم

فيما يلي عرض لقراءات ضغط الدم وتصنيفات لمراحل حالة ارتفاع ضغط الدم بوحدة مم زئبقي:[٦]


تصنيف مرحلة ضغط الدم الضغط الانقباضي (الرقم العلوي) الضغط الانبساطي (الرقم السفلي)
طبيعي أقل من 120 أقل من 80
مرتفع 129-120 أقل من 80
المرحلة الأولى من ارتفاع ضغط الدم 139-130 89-80
المرحلة الثانية من ارتفاع ضغط الدم أكثر من 140 أكثر من 90
أزمة ارتفاع ضغط الدم (يجب مراجعة الطبيب فوراً) أكثر من 180 أكثر من 120


عوامل الخطر للإصابة بارتفاع ضغط الدم

من المحتمل أن تتطور حالة ارتفاع ضغط الدم لدى أي شخص، ولكن هنالك بعض العوامل التي قد تزيد من احتمالية الإصابة به، وفيما يلي بيان لأهم عوامل خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم:[٧]

  • العمر: إذ يزيد خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم مع التقدم بالعمر.
  • الأصل العرقي: إنّ حالة ارتفاع ضغط الدم تُعدّ أكثر شيوعاً بين المواطنين البالغين الأمريكيين الذين ينحدرون من أصل أفريقي.
  • الوزن: حيث إنّ الأشخاص ذوي الأوزان فوق الطبيعية أو الذين يعانون من السمنة أكثر عرضة للمعاناة من حالة ما قبل فرط ضغط الدم (بالإنجليزية: Prehypertension) أو حالة ارتفاع ضغط الدم الفعلي.
  • الجنس: تكون فرصة تطور حالة من ارتفاع ضغط الدم عند الرجال أكثر من النساء قبل بلوغ 55 عاماً، ولكن بعد ذلك العمر تصبح احتمالية إصابة النساء بارتفاع ضغط الدم أكثر من الرجال.
  • نمط الحياة: يمكن أن تزيد بعض أنماط الحياة والعادات من خطورة تطور حالة من ارتفاع ضغط الدم مثل: تناول كميات كبيرة من عنصر الصوديوم، أو عدم تناول كميات كافية من البوتاسيوم، أو قلة النشاط البدني والرياضي، أو ممارسة بعض العادات غير الصحية مثل: التدخين وشرب المشروبات الكحولية.
  • التاريخ المرضي للعائلة: إنّ وجود تاريخ عائلي للإصابة بارتفاع ضغط الدم يزيد من خطورة تطوير حالة ما قبل فرط ضغط الدم أو ارتفاع ضغط الدم الفعلي.


نصائح لتخفيض ضغط الدم

هنالك العديد من الأمور التي يُنصح باتباعها للمساعدة على التخفيض من ارتفاع ضغط الدم، وفيما يلي بيان لأهم هذه النصائح:[٨]

  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الحد من تناول السكريات والكربوهيدرات المتحولة.
  • تقليل إدخال الكافيين ضمن النظام الغذائي.
  • الامتناع عن تناول المشروبات الكحولية.
  • إدارة القلق وممارسة رياضة التأمل.
  • تناول الأطعمة الصحية وتجنب الأغذية المصنعة.
  • زيادة كمية البوتاسيوم في الغذاء مع تقليل كمية الصوديوم والملح فيه.
  • الفحص الدوري لضغط الدم.[٩]
  • خسارة الوزن.[١٠]


المراجع

  1. Marjorie Hecht (28-4-2018), "17 Effective Ways to Lower Your Blood Pressure"، healthline.com, Retrieved 30-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب William C. Shiel Jr. (11-12-2018), "Medical Definition of Sphygmomanometer"، medicinenet.com, Retrieved 16-6-2019. Edited.
  3. "How do you check your own blood pressure?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22/06/2019. Edited.
  4. Robert Alley (17-6-2019), "Difference Between a Mercury & Aneroid Sphygmomanometer"، sciencing.com, Retrieved 20-6-2019. Edited.
  5. Dianne Pickering, Sue Stevens ( 2013)، "How to measure and record blood pressure"، ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 30-5-2019. Edited.
  6. "Changes You Can Make to Manage High Blood Pressure", heart.org, Nov 30, 2017، Retrieved 30-5-2019. Edited.
  7. "How to Prevent High Blood Pressure", medlineplus.gov,8 April 2019، Retrieved 30-5-2019. Edited.
  8. "6 simple tips to reduce your blood pressure", health.harvard.edu,March, 2018، Retrieved 30-5-2019. Edited.
  9. "10 ways to control high blood pressure without medication", mayoclinic.org,9-1-2019، Retrieved 30-5-2019. Edited.
  10. Kerri-Ann Jennings (31-7-2017), "Fifteen natural ways to lower your blood pressure"، medicalnewstoday.com, Retrieved 30-5-2019. Edited.