كيف أثبت لون الملابس

كتابة - آخر تحديث: ١٦:٠٩ ، ٢٢ مارس ٢٠٢٠
كيف أثبت لون الملابس

تثبيت ألوان الملابس

يُحافظ تثبيت اللون على عُمر الملابس، ويُوفر عناء وتكلفة شراء قطعٍ جديدة بدلاً من تلك التي فقدت ألوانها أثناء غسلها، أو تجفيفها، ويُساعد المرء على ارتدائها لفترةٍ أطول والاستفادة منها أكثر بدلاً من التخلّص منها ورميها، وأحياناً قد يكون السبب وراء تلاشي ألوان الملابس التعامل غير الصحيح مع هذه القطع، وعدم اتّباع بعض التوجيهات التي تضمن ثبات اللون أو تحدّ من تلاشيه، والتي في نفس الوقت تُحافظ على جودة وتصميم القماش وتحد من تمزّقه أو تلفه، وبالتالي لا بدّ من اتباع بعض التوجيهات والطُرق التي تُثبّت ألوان الملابس أكثر وتُحفظها من التلاشي والتلف، والتي ستُذكر لاحقاً.[١]


طرق تثبيت ألوان الملابس

هُنالك العديد من الطُرق التي يُمكن للمرء اتّباعها للحفاظ على ألوان الملابس وتثبيتها، ومنها ما يأتي:


تهيئة الظروف المناسبة عند غسل الملابس

هُنالك بعض الظروف التي تتعرض لها الملابس أثناء الغسيل فتُسبب فقدان اللون وتلاشيه، ومنها:[٢]

  • درجة حرارة الماء: يُفضّل استخدام الماء البارد عند غسل الملابس بغضّ النظر عن لونها سواء أكانت داكنة أو باردة؛ حيث إن الماء الساخن يفتّح النسيج المكوّن للقطع ما يُساعد على خروج الصبغة الملوّنة له منها، على خلاف الماء البارد الذي يُغلقها فيحدّ من فقدان اللون.
  • تصنيف الملابس وفصلها: يُفضّل تصنيف الملابس قبل غسلها ويشمل ذلك:
    • نوع القماش؛ حيث إنّ الملابس ذات الألوان الاصطناعيّة، مثل: النايلون، والبوليستر، تُحافظ على لونها أكثر من تلك المصنوعة طبيعيّاً من الصوف والقطن، بالتالي لا بد من فصلها واستخدام طُرق تناسب كل نوع وتضمن عدم تلاشي ألوانها أو اختلاطها.
    • درجة اللون، ويشمل ذلك فصل الألوان الداكنة عن تلك الفاتحة؛ لأنّ كل منهما يحتاج ظروف مختلفة للغسيل، ولأنّ الملابس الداكنة أكثر عرضةً للتلاشي ويُمكن أن تختلط وتُتلف تلك الفاتحة اللون وتُلطخها بالبقع الملونة.
  • التعرّض لأشعة الشمس: لا يجب تعريض الملابس بقصد تجفيفها لأشعة الشمس المُباشرة لفتراتٍ طويلة؛ حيث إنّها تستنزف ألوانها ونسيجها وتُعرضّها للبهتان أو التلف من خلال عمليّة التحليل الضوئي التي تُكسّر الروابط بين الأنسجة بفعل الأشعة فوق البنفسجيّة الضارّة، وقد لا ينطبق هذا على الأنسجة البيضاء اللون دائماً.[١]
  • مدة وعدد مرات الغسيل: يُفضل تقليل عدد مرات الغسيل للأنسجة المُلونة؛ لعدم استنزاف ألوانها وتلاشيها في كل مرة تُغسل فيها، ولا يعني ذلك ارتدائها وهي مُتسخة وإنّما الحد من عدد مرات الغسسيل قدر الإمكان حفاظاً على ثبات اللون، إضافةً لتقليل مدّة الغسيل نفسها، بحيث تكون دورات الغسيل، أو التجفيف قصيرة لكنها كفيلة بتنظيف الملابس وتجفيفها دون إزالة ألوانها.[٣]


استخدام مواد منزليّة لتثبيت اللون

هُنالك بعض المواد المنزليّة البسيطة والفعّالة التي تُساعد في الحد من فُقدان الألوان وتلاشيها، ومنها ما يأتي:[٤]

  • الخل الأبيض المُقطّر: يُفضّل استخدام هذا النوع على النوعين الآخرين، وهما: خل النبيذ الأحمر، وخل التفاح؛ لتجنّب تصبّغ بعض الملابس بألوانها، ويُستخدم من خلال وضع مقدار كوبٍ أو كوبين في الغسالة التي تحتوي على الملابس الجديدة ذات الألوان التي يُراد تثبيتها، دون الحاجة لمُنظّف الغسيل.
  • ملح الطعام الأبيض: يُستخدم ملح الطعام الأبيض كمُثبّتٍ منزلي فعّال للألوان من خلال الطريقة الآتية:
    • تحديد الملابس المُراد تثبيت لونها، ووضعها في الغسالة.
    • إضافة مُنظّف الغسيل كالمُعتاد وضبط كميّته مع كميّة الملح المُناسبة وذلك بوضع كميّة تُعادل ملعقة كبيرة من الملح مع نصف كوبٍ من المُنظّف في الغسالة.
    • تحديد مقدار ملعقة كبيرة من الملح مع ملعقة كبيرة من مُنظّف الغسيل عند الرغبة بغسل قطعةٍ واحدة.
    • غسل الغسيل كالمُعتاد ويُفضّل اختيار دورة قصيرة، ثم تجفيفه في الهواء الطلق عبر تعليقها أو مدّها بشكلٍ مُسطّح، ولا يُفضل استخدام المُجفف الحراري؛ لأن الحرارة قد تُكسر روابط الأقمشة وتُسبب بهتان اللون مع الوقت.


استخدام مُثبتات اللون الخاصّة

يُمكن استخدام بعض أنواع المُنظّفات التي تحتوي على موادٍ خاصة تُعزز الألوان، وأخرى تحميها، وبعضها يُحافظ على إشراقها، ويُمكن التحقق منها من خلال المُلصقات المُدوّنة على العُلب الخاصة بها، مع مُراعاة الانتباه والتأكد من عدم احتوائها على موادٍ مُبيّضة، كما أنّ هُنالك بعض المُنظفات التي تحتوي على مادة صودا الخبز، وهي مادّة فعّالة في الحفاظ على ألوان الأقمشة وحمايتها، والتي يُمكن استخدامها أيضاً.[٤]


نصائح مهمة للحفاظ على ألوان الملابس عند غسلها

هُنالك بعض النصائح التي يوصى باتباعها؛ للحفاظ على ألوان الملابس، ومنها: [٥]

  • قلب الملابس عند غسلها أو تجفيفها؛ لأنّ ذلك يحد من فقدان اللون عند تلامس سطحها الخارجيّ أثناء الغسيل، ولأنّ أشعة الشمس تضّر الأنسجة فتعريضها للوجه الداخليّ سيكون أفضل.
  • قراءة المُلصقات والتوجيهات الموجودة على الملابس؛ لأنّها قد تحتوي على معلومات مهمة حول طريقة غسلها الصحيحة أو تجفيقها دون إتلافها أو خسارة لونها.
  • تجنب وضع كميّة كبيرة من المنازل عند غسلها في الغسالة؛ لأنّ ذلك يمنع وصول المُنظّفات والمياه لجميع أجزاء القطع، كما أنّه يُصعّب حركتها أثناء غسلها وتجفيفها، وبالتالي تنظيفها وتجفيفها بشكلٍ أفضل.
  • تجنّب ترك الملابس في الغسالة بعد انتهاء دورة الغسيل والتجفيف مدّة طويلة؛ حتى لا تتصبغ القطع، أو تظهر البقع والألوان عليها.[٦]


طريقة غسل الملابس الداكنة

فيما يأتي خطوات غسل الملابس الداكنة اللون بشكلٍ صحيح؛ للحفاظ على ألوانها وضمان عدم تلاشيها وبُهتانها، وهي:[٧]

  • فصل الملابس الداكنة عن تلك الفاتحة، ثم قلبها حتى لا تفقد لونها أثناء الغسل.
  • انتقاء واستخدام مُنظّف الأقمشة الداكنة المُخصص لها لضمان ثبات اللون أكثر.
  • استخدام الماء البارد أثناء الغسيل، واستخدام دورة قصيرة.
  • يُمكن إضافة كوب من الخل الأبيض لدورة الغسيل للحفاظ على اللون، ومنع تراكم المُنظفات على الأقمشة.
  • تقليل مدّة تجفيف الملابس الداكنة، ثم تعريضها للتجفيف في الهواء، وتجنّب وضعها تحت أشعة الشمس المُباشرة.


فيديو أضرار عدم غسل الملابس الجديدة

شاهد الفيديو الآتي للتعرف أكثر عن أضرار عدم غسل الملابس الجديدة:


المراجع

  1. ^ أ ب Chance Henson (28-9-2017)، "What Causes Your Clothes to Lose Their Color?"، www.oureverydaylife.com, Retrieved 16-3-2020. Edited.
  2. BAMBI TURNER, "How to Prevent Color Bleeding in Laundry"، www.home.howstuffworks.com, Retrieved 16-3-2020. Edited.
  3. S.R. BECKER (5-12-2018), "How to Wash & Dry Clothes So They Do Not Lose Color"، www.oureverydaylife.com.com, Retrieved 16-3-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "How to Set Colors in Clothes", www.wikihow.com, Retrieved 11-3-2020. Edited.
  5. Sarah Aguirre (10-1-2019), "Top Tips to Prevent Colors from Fading"، www.thespruce.com, Retrieved 16-3-2020. Edited.
  6. "How to stop your bright colours fading", www.goodhousekeeping.com,26-6-2019، Retrieved 16-3-2020. Edited.
  7. "How to Care for Dark Clothing and Retain Color", www.wikihow.com,29-3-2019، Retrieved 16-3-2020. Edited.