كيف أحسب موعد ولادتي بالضبط

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٥ ، ٢٤ نوفمبر ٢٠١٥
كيف أحسب موعد ولادتي بالضبط

الحمل

هي الحالة التي تحمل فيها المرأة الجنين في رحمها، وهي حالة طبيعيّة مؤقتة، تمتد منذ الإلقاح وتنتهي بوضع الجنين، وهي الفترة التي تبدأ في فترة إخصاب المرأة وتستمر حتى بداية المخاض، وتقدر هذه الفترة بأربعين أسبوعاً.


موعد الولادة

هو الوقت الذي يُقَدّر أن يكون فيه الحمل قد اكتمل، ويكون الجنين قد تهيّأ للخروج إلى هذه الحياة، ولا يمكن حساب موعد الولادة بدقة كاملة، حيث إنّ هناك صعوبة في تحديد اليوم الذي تمّ فيه اللّقاح أو الإخصاب، وأيضا اختلاف وقت الوضع الذي يعود سببه الى اختلاف الوقت الذي تضع فيه المرأة وليدها عن امرأة أخرى.


حساب موعد الولادة

هناك عدة طرق لحساب موعد الولادة عند المرأة الحامل، نذكر منها الآتي:

  • نعتبر أول أيام الحمل هو اليوم الثاني بعد انتهاء آخر دورة شهرية، ثم نضيف إلى تاريخ ذالك اليوم 280 يوماً لنحسب التاريخ المتوقع للولادة.
  • مدة الحمل بالأشهر هي تسعة أشهر وسبعة أيّام، فبإضافة تسعة أشهر وسبعة أيام إلى تاريخ انتهاء آخر دورة شهرية، نحصل على موعد الولادة.
  • أما مدة الحمل بالأسبوع فهي أربعون أسبوعاً، يتم إضافة أربعين أسبوعاً بعد تاريخ انتهاء آخر دورة شهرية، مع مراعاة عدم احتساب أربعة أسابيع على أنها شهر، بل تحسب الأربع أسابيع 28 يوماً، وتُترك باقي الأيّام في الشهر جانبا، ثم تجمع هذه الأيام التي تركت من كل شهر وتحسب أسابيعاً، وتضاف جميع الأسابيع التي جمعت مع بعضها بعضاً، حتى يصلوا إلى أربعين أسبوعاً، وبتاريخ آخر يوم بآخر أسبوع حُسِب يكون موعد الولادة.
  • هناك جدول خاص يحتوي على الأشهر وتاريخ الأيام، بحيث تحددين تاريخ انتهاء الدّورة الشهرية، وبالمقابل تجدين تحت ذلك التاريخ موعد الولادة، وهذا الجدول كثيراً ما تستخدمه الممرضات لسرعة تحديد موعد الولادة.
  • الذّهاب الى الطّبيب المختص، حيث يقوم بإجراء فحص الموجات فوق الصوتية، الذي من خلاله يقوم بقياس حجم الجنين وحساب موعد الولادة.


علامات اقتراب الولادة

عندما يقترب موعد الولادة يتهيأ الجنين للخروج، فيتّخذ وضعية خاصة في الحوض، مما يزيد من عدد مرات ذهاب الحامل إلى الحمام، وتصاحب ذلك أعراض وعلامات تؤكد اقتراب الوضع، كأن تزداد الإفرازات المهبلية وتكون مختلطة بالدم، مع وجود ألم متواصل في البطن وأسفل الظهر، بالإضافة إلى انقباضات تكون منتظمة


لكن كلما مر الوقت فإنها تصبح قوية ومؤلمة أكثر، إلى أن تصبح هذه الانقباضات متتالية، وبين كل انقباضة والأخرى وقت قصير جداً، فإنّ هذا يدل على أنّ موعد الولادة قد اقترب كثيراً، وإذا صاحب هذه الانقباضات انفجار كيس الرحم؛ أي نزول ماء الرأس، فهذا يؤدي الى توسع عنق الرحم بشكل سريع، وتكون المرأة في هذا الوضع في حالة ولادة.

348 مشاهدة