كيف أعمل يوغا

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤١ ، ١٢ نوفمبر ٢٠١٥
كيف أعمل يوغا

اليوغا

هي مجموعة من المهارات الجسديّة الضروريّة للسيطرة على الجسم بشكلٍ أفضل، وتمتاز تلك المهارات بفوائدها المذهلة لصحّة الإنسان الجسديّة والنفسيّة، وتعدّدت أهداف ممارسة اليوغا، فهي تُمارس لتغيير نمط التفكير والعيش، وللتخلّص من ضغوطات الحياة، أو لإطلاق الطاقة الإيجابيّة، أو بهدف التخلّص من بعض العادات السيّئة، ومن هنا يجب تحديد الهدف من ممارسة هذه التمارين قبل البدء بها؛ للتركيز فيما نريد التوصّل إليه من جرّاء ممارستها.


فوائد رياضة اليوغا

  • التخلّص من الضغوطات التي نشعر بها في أيامنا، وذلك عن طريق تفريغ الذّهن من أيّة أفكار لبعض الوقت، والتركيز على طريقة التنفس ووضعيّة الجسد، هذا الأمر يؤدّي إلى تلاشي تلك الضغوط بشكلٍ تدريجيّ حتى بعد انتهاء جلسة التمرين.
  • التخفيف من الآلام الناتجة عن الشدّ العضليّ.
  • طرد السّموم من مختلف أنحاء الجسد، الأمر الذي يؤدّي إلى زيادة النّشاط الجسديّ، وتأخير الشيخوخة.
  • زيادة مرونة الجسم، وليونة وقوّة المفاصل والأربطة والأوتار.
  • تقوية الطاقة الجنسيّة.
  • التخفيف من ضغط الدم، والتقليل من عدد نبضات القلب.
  • شدّ الجسم وحمايته من الترهّلات.
  • تحسين كفاءة عمليّة التنفّس.
  • إنقاص الوزن عن طريق الجمع بين نظامٍ غذائيّ صحيّ، وممارسة تمارين اليوغا، مع بعض التمرينات الرياضيّة الخفيفة.
  • تناسق عضلات الجسم، وتفادي التضخّم الناتج عن عمليّة رفع الأثقال.
  • القضاء على آلام الظهر.
  • تخفّف فقر الدّم الناتج عن نقص الحديد في الجسد، لأنّ ممارستها بانتظام ترفع نسبة الهيموجلوبين بالدّم، ممّا يؤدّي إلى رفع مستوى الحديد ومنع حدوث فقر الدّم.
  • التخفيف من آلام الطمث أثناء الدورة الشهريّة وقبلها، والتخفيف من حدّة التوتر التي ترافقها.
  • مكافحة الأرق بحيث إنّ ممارستها بانتظام تؤدّي إلى استرخاء الجسد، والراحة أثناء النوم، وتقضي على النوم المتقطّع.


لليوغا أيضا فوائد نفسيّة وعقليّة بحيث إنّ ممارسة اليوغا تعزز من القدرات العقليّة وتزيد من الوعي العقلي والجسدي، فهي تعمل على زيادة التركيز، وتحسين عمل الذاكرة، وأثبتت الدراسات أنّ ممارسة اليوغا تقي من مرض الزهايمر، بالإضافة إلى أنّها تقلل من العدوانيّة والتوتر، وتساعد الإنسان على تقبل ذاته بصورة أكبر وبسعادة أكثر.


تمتاز اليوغا عن غيرها من الرياضات أنّ من يمارسها يدمن عليها وينساق خلفها ولا يقدر عن التوقّف لما تتركه في الجسد من أثر عميق بالرضا والراحة.


تمارين اليوغا

أهم نقطة لنجاح تمارين اليوغا هي الاسترخاء الفعلي للجسد، والتنفس بعمق بشكل متكرر للوصول إلى درجة الاسترخاء المنشودة، يرافق التأمّل عمليّة التنفس تلك، ويمكن أداء اليوغا في أي وقت وفي كل مكان، وهي لا تتطلب وقتاً طويلاً شرط تأديتها بدقة، وهناك عدّة تمارين تمارس للوصول إلى درجة الاسترخاء، وهي كالتالي:


تمارين التنفس

  • تنفس الصدرأو الحجاب والذي يمارس أثناء أداء التمارين الرياضيّة العاديّة، وهذه الطريقة في التنفس تجلب الأوكسجين إلى الرئتين بشكلٍ أسرع، ويؤدي هذا الأمر إلى تولد طاقةٍ في الجسد، والشعور بيقظةٍ أكبر ونشاطٍ عالٍ.
  • ارتداء ثيابٍ مريحة، والتمدد على سطحٍ صلبٍ ومريح، ووضع اليدين على منطقة الصدر برفق.
  • إغلاق العينين والقيامِ بأخذ شهيقٍ وزفير بشكلٍ بطيء، ويفترض أن ترتفع اليدين عند الشهيق، وتنخفضان في حالة الزفير.
  • هناك طريقة أخرى لتمارين التنفس وهو اتخاذ الوضع ذاته بالنوع على سطحٍ صلب مع إغلاق العينين، ووضع اليدين برفق على البطن أسفل القفص الصدري، وعمل شهيقٍ ببطء حتى الشعور بأنّ اليدين ترتفعان مع الشهيق وبالعكس.


تمارين الاسترخاء

  • التأمل، يتمّ الوصول للتأمّل عن طريق البحث عن مشاهد مشرقة أمامنا أو في الذاكرة، وتأملها بدقة والتركيز فيها، وتلك الطريقة تمارس في كلّ وقت وفي أيّ مكان وهي تعود بالنفع الكبير على صحّة الإنسان في كثيرٍ من الأمور التي يتعرّض لها كالذعر والإجهاد ومشاكل في القلب والجهاز الهضمي.
  • التمارين الرياضيّة العادية وعلى الأخص السباحة، توصل الجسد لدرجة الاسترخاء بشكلٍ كبير.
  • القراءة، والجلوس في مغطس دافئ يوصل الجسد لدرجةٍ عالية من الاسترخاء.