كيف تتعامل في البورصة

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٤ ، ٢٢ نوفمبر ٢٠١٥
كيف تتعامل في البورصة

البورصة

هي نوع من أنواع الأسواق الاقتصاديّة والمالية، والتي تحدث فيها عمليات بيع وشراء وتداول السلع والأموال بناءً على قيمة حصصها، والتي يطلق عليها مسمى (الأسهم)، وتُمثّل أصولاً مملوكةً من قبل أشخاص وشركات، ويُشرف على العمليات التي تتم في البورصة مجموعة من الأشخاص يُسمّون (الوسطاء)؛ وهم أفراد يحرصون على متابعة الأسعار العالمية للتداول، والسعر المُقدّر لارتفاع أو انخفاض أسعار الأسهم خلال الفترة الزمنية التي يفتتح فيها السوق، ويقوم أصحاب الأسهم بتكليفهم بمهام متابعة حصصهم في البورصة، وتزويدهم بمعلوماتٍ عنها بشكل دائم، وإجراء عمليات البيع، والشراء، وفقاً لمعايير مُعيّنة يتمّ الاتفاق عليها مسبقاً.


كلمة البورصة تعود إلى القرن السادس عشر للميلاد، وأصلها بلجيكي؛ فقد كان التجّار يذهبون إلى بلدة في بلجيكا تسمى (بروغ)، ويسكنون في فندق تمتلكه عائلة تهتمّ في تصريف الأموال، واسمها (فاندربورص)، لذلك اشتقت الكلمة من اسم العائلة، وانتشرت البورصة في أوروبا، وأمريكا، ومن ثمّ في جميع أنحاء العالم.


مقارنة البورصة مع الأسواق العادية

مع أنّ البورصة توصف بأنّها نوع من أنواع الأسواق، ولكنها لا تُشبه السوق المعروف عند جميع الناس؛ لأنها تمتلك قواعد خاصّة بها تجعلها تختلف عن أيّ سوق عادي، ومنها:

  • ترتبط البورصة بنظامٍ خاص فيها يختلف عن السوق.
  • في البورصة تحدد أنواع السلع المتداولة، بعكس السوق الذي يحتوي على جميع أنواع السلع.
  • يتمّ إجراء عقد بين المشتري والبائع في البورصة، سواءً أكانا متواجدين في مكانٍ واحد أو لا، أمّا في السوق يجب أن يتقابلا وجهاً لوجه.
  • في السوق يتم دفع ثمن السلعة واستلامها مباشرةً، أمّا في البورصة فيعتمد الاستلام ودفع الثمن على فترة زمنية محددة بعد تنفيذ العقد.
  • في البورصة يوجد لكل تجارة تاجر متخصّص فيها، أما في السوق أغلب التجار يكونون غير متخصّصين في نوع تجارة معينة.
  • تمتاز صفقات البورصة بأنها كبيرة، وتؤثّر على أسعار السلع، أمّا صفقات السوق فتكون بسيطة ولا تحمل تأثيراً كبيراً.


كيف تتعامل في البورصة

عندما يريد الشخص التعامل في البورصة عليه اتخاذ إحدى الخطوتين التاليتين:

  • التّعامل مع شركات الوساطة: توجد العديد من شركات الوساطة ( السمسرة ) المالية التي تعمل على أخذ أموال العملاء مقابل الحصول على نسبة مالية معينة، فيذهب إليهم الشخص الذي يريد التعامل في البورصة، ويُقدّم لهم جميع المستندات التي تحتوي على الأصول، والأسهم التي يمتلكها، ويقوم بتفويضهم لمتابعتها.
  • استخدام المصارف: وتعدّ من المؤسسات المالية التي تعمل على استثمار أموال العملاء؛ فيفتح الشخص حساباً خاصاً بالتداول، ويعمل المصرف على تشغيل المبلغ الموجود فيه داخل البورصة مقابل أن يُحقّق المصرف نسبةً معينةً من الأرباح.
  • صناديق الاستثمار: هي نوع من أنواع المؤسسات المالية، والتي تفتح للعميل حساب محفظة استثمارية، تودع فيها حصص الأسهم التي يمتلكها، وتعمل على تزويده بمجموعةٍ من السندات التي تثبت حقوقه المالية، وكما توفّر نسبةً قليلة من المخاطرة أثناء التداول.


أنواع البورصة

للبورصة مجموعة من الأنواع، ومنها:

  • بورصة العمل: هي مكان يجتمع فيه أصحاب الشركات، والعمال، والموظّفين لمعرفة الوظائف المتاحة، واختيار الوظيفة التي تُناسبهم، ومن يحمل مؤهّلات أفضل من غيره سوف يحصل على الوظيفة بشكلٍ أسرع.
  • بورصة السلع: هي بورصة تجاريّة تُباع فيها السلع المتنوّعة بناءً على توفير عينات منها، وعرضها أمام التجار للاتّفاق على الكميّات المطلوب تزويدهم بها.