كيف تصنع حليب الصويا

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢٤ ، ٩ أغسطس ٢٠١٧
كيف تصنع حليب الصويا

حليب الصويا

يعرف حليب الصويا باسم لبن الصويا، وهو من المنتجات التي يتم الحصول عليها من فول الصويا، حيث يعتبر بديلاً للأشخاص الذين يعانون من عدم تحمّل اللاكتوز الموجود في المنتجات الحيوانية والألبان، خاصةً الحليب، علماً أنّه يحتوي على العديد من العناصر الغذائية اللازمة لصحة الجسم وسلامته، مما يدفع العديد من السيدات إلى البحث عن طريقة صنعه، وهذا ما سنعرفكم عليه في هذا المقال.


القيمة الغذائية لحليب الصويا

العناصر الغذائية القيمة الغذائية بالنسبة المئوية لكلّ كوب من الحليب
فيتامين أ 30%
بروتين 22%
حديد 15%
ألياف 12%
دهون 11%
كالسيوم 9%
نشويات 4%


كيف تصنع حليب الصويا

المكوّنات

  • ثلاثة أكواب من فول الصويا.
  • ثمانية وعشرون كوباً من الماء.


طريقة التحضير

  • ننقع حبوب فول الصويا في تسعة أكواب من الماء لمدة اثنتي عشرة ساعة كاملة، حتى يكبر حجم الحبة.
  • نضع فول الصويا مع الماء في قدر ونرفعه على الغاز، ونسخّنه حتى تصل درجة حرارته إلى ثمانين درجة مئوية، ثمّ نرفعه ونتركه جانباًَ لمدة ربع ساعة.
  • نصفّي الحبوب ونترك الماء جانباً، ثمّ نضعها في وعاء الخلاط الكهربائي، ونخلطها جيداً للحصول على هريس ناعم جداً.
  • نضيف الماء المصفى بشكلٍ تدريجي، ونستمر بالخفق إلى أن تزداد ليونة المزيج.
  • نغلي خمسة عشر كوباً من الماء، ونضيف إليها مزيج الصويا ونرفعه على الغاز، ونتركه إلى أن يصل إلى درجة الغليان ثمّ نرفعه، ونتركه جانباً مدة من الزمن، ثمّ نكرر العملية مرة أخرى، ونخفف درجة الحرارة، ونتركه لمدة عشر دقائق، مع الاستمرار بالتحريك كي لا يلتصق بالوعاء.
  • نضع مصفاة وتحتها وعاء مغطى بقطعة قماش ناعمة، ثمّ نسكب الحليب في المصفاة، ثم نرفع قطعة القماش ونربطها جيداً، ونضغط عليها بوعاء آخر كي تتسرب كل كمية الحليب، ثمّ نفتح القماشة، ونسكب فوق المزيج أربعة أكواب من الماء المغلي.
  • نحرّك المزيج جيداً، ثم نعصره بقوة، حتى يتصفى الحليب في الوعاء، علماً أنّه من الممكن تحليته بالممكهات، كالعسل، ودبس الخروب، أو دبس العنب، وتناوله بارداً أو ساخناً حسب الرغبة.
ملاحظة: يمكن الاحتفاظ بالحليب المتبقي لمدة سبعة أيام في الثلاجة دون أن يخسر من قيمه الغذائية.


فوائد حليب الصويا

  • يعزز مناعة الجسم لاحتوائه على كميات كبيرة من الأحماض الأمينية اللازمة لتقوية الجسم.
  • يوفّر للجسم الطاقة اللازمة للقيام بالنشاطات المختلفة لاحتوائه على أحماض أمينية تساهم في إطلاق الإنزيم المسؤول عن تعزيز الطاقة في الجسم.
  • يخفف نسبة الكولسترول الضار في الجسم، ويرفع نسبة الكولسترول المفيد.
  • يساعد على تخسيس الوزن لاحتوائه على نسبة عالية من الألياف التي تعزز عملية الهضم في الجسم وتسهلها.
  • يقي من الإصابة بترقق العظام؛ وذلك لاحتوائه على كمية كافية من الأستروجين النباتي الذي يعزز عملية امتصاص الكالسيوم في الجسم.
  • يعزز كفاءة الأوعية الدموية الحمراء لاحتوائه على الحديد.
  • يحافظ على ضغط الدم ضمن معدله الطبيعي، لاحتوائه على كميات قليلة جداً من الصوديوم.
  • يقي من الإصابة بمرض السرطان خاصةً سرطان البروستاتا.