أعراض نقص فيتامين د عند النساء

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٤٢ ، ١٤ يناير ٢٠٢١
أعراض نقص فيتامين د عند النساء

أعراض نقص فيتامين د عند النساء

يُعرف نقص فيتامين د بعدم وجود كمية كافية من هذا الفيتامين داخل الجسم،[١] ومن الجدير بالذكر أنّ النساء قد تتعرضن لنقص فيتامين د خاصةً في فترة الحمل، إذ قد تزداد الحاجة لهذا الفيتامين خلال هذه الفترة.[٢] ومن الأعراض التي يمكن أنّ يسببها نقص فيتامين د ما يلي:[٣]

  • الإصابة بالعدوى والمرض بشكل متكرر: كما ذُكر سابقاً فإنّ من أهم الوظائف التي يمتلكها فيتامين د هي الحفاظ على قوّة جهاز المناعة، ليتمكّن من مكافحة الفيروسات والبكتيريا التي تسبب المرض، إذ يتفاعل فيتامين د بشكل مباشر مع الخلايا المسؤولة عن مكافحة العدوى، لذا فإنَّ الإصابة بالمرض بشكلٍ متكرر، وخاصةً نزلات البرد أو الإنفلونزا، قد يرتبط بانخفاض نسب فيتامين د، وأشارت دراسةٌ نُشرت في مجلة Annals of internal medicine سنة 2012، إلى أنّ تناول الأشخاص الذين يعانون من الانسداد الرئوي المزمن (بالإنجليزية: COPD)، وممّن يعانون من نقصٍ حاد في فيتامين د، لمكمّلات فيتامين د الغذائية كلّ 4 أسابيع ولمدّة سنة، قد يُقلل من نوبات المرض لديهم.[٤]
  • الشعور التعب والإرهاق: يوجد العديد من الأسباب التي تزيد من الشعور بالتعب، وقد يكون فيتامين د أحد هذه الأسباب، ولكنّه غالباً ما يتم تجاهله كأحد الأسباب المحتملة للشعور بالتعب، وأظهرت حالات مختلفة أنّ انخفاض نسب فيتامين د في الدم يمكن أن يسبب الإعياء، والذي يمتلك تأثيراً سلبياً حادّاً في جودة الحياة، وفي دراسةٍ نُشرت في مجلة Journal of Endocrinological Investigation سنة 2013، تبيّن أنَّ النساء اللواتي يعانين من الإعياء المزمن خلال اليوم، بالإضافة إلى الصداع تمتلكن نسباً منخفضة جداً من فيتامين د في الدم تقلّ عن 20 نانوغراماً لكلّ مليلتر، والتي تُعدُّ الحد الأدنى من النسبة الطبيعية لفيتامين د، وعند استهلاكهنَّ لمكملات غذائية لفيتامين د لوحظ تحسّن هذه الأعراض، وارتفاع نسب فيتامين د في الدم لديهنّ، ومن الجدير بالذكر أنَّه حتى إذا لم تكن نسب هذا الفيتامين في الدم منخفضة بشكلٍ حاد، فقد يسبب ذلك تأثيراً سلبياً في مستويات الطاقة في الجسم.[٥]
  • ألم الظهر: يساعد فيتامين د في الحفاظ على صحة العظام بطرق عديدة، ومنها تحسين امتصاص الجسم للكالسيوم، لذا قد يكون الألم أسفل الظهر أحد الأعراض أو العلامات التي تدلّ على نقص مستوى فيتامين د في الدم، ووجدت دراسةٌ نُشرت في مجلة BMC musculoskeletal disorders سنة 2013، شاركت فيها أكثر من 9,000 سيدة مسنّة، أنّ السيدات اللواتي يعانين من نقص فيتامين د تزداد لديهنّ احتمالية الإصابة بألم الظهر.[٦]
  • الاكتئاب: من الممكن أن يكون الاكتئاب أحد الأعراض التي تدلّ على نقص فيتامين د، وأشارت مراجعةٌ لعدّة دراسات نُشرت في مجلة Journal of affective disorders سنة 2016، إلى أنّ هناك رابط بين نقص فيتامين د والاكتئاب بشكلٍ خاص عند كبار السن،[٧] ولكن من جهة أخرى فإنّ أغلب الدراسات لا تُظهر وجود رابط بين الاكتئاب ونقص فيتامين د، وتُشير دراسات أخرى إلى أنّ إعطاء فيتامين د للأشخاص الذين يعانون من نقصه يحسن من حالات الاكتئاب لديهم، بما فيها الاكتئاب الموسمي الذي يحدث خلال الأشهر الباردة.
  • ضعف التئام الجروح: يمكن أنّ يكون بطء التئام الجروح بعد العمليات الجراحية، أو نتيجة التعرض لإصابات مختلفة، مؤشراً على انخفاض مستويات فيتامين د، وأظهرت دراسةٌ نُشرت في مجلة Journal of dental research سنة 2011، شارك فيها أشخاص خضعوا لجراحة الأسنان، أنّ عملية الشفاء تأخرت عند المرضى الذين يعانون من نقص فيتامين د، كما يُعتقد أنّ لفيتامين د دور في التحكم بالالتهاب، ومكافحة العدوى، والتي تُعدُّ من الأمور المهمة لشفاء الجروح بشكلٍ آمن، ولكن هناك نقص في الدراسات التي أُجريت حول دور مكملات فيتامين د في شفاء الجروح، للأشخاص الذين يعانون من نقص هذا الفيتامين.[٨]
  • تساقط الشعر: غالباً ما يرتبط تساقط الشعر بالتوتر وهو سبب شائع الحدوث، ولكن في بعض الحالات عندما يكون تساقط الشعر شديد قد يكون الإصابة بمرض ما، أو نقص في أحد العناصرالغذائية هو السبب، وأشارت دراسةٌ نُشرت في مجلة Skin pharmacology and physiology سنة 2013، أنّ تساقط الشعر لدى النساء مرتبطٌ بانخفاض معدلات فيتامين د، ولكن ما زالت هناك حاجة للمزيد من الدراسات لإثبات هذه النتائج.[٩]
  • هشاشة العظام: تُعدُّ هشاشة العظام أحد الاعراض التي من الممكن أن تحدث عند نقص فيتامين د، وقد تبدأ بترقق العظام وتكسرها بشكل سهل نتيجة التعرّض لأيّ إصابة خفيفة، وغالباً ما تؤثر هشاشة العظام في الأشخاص الكبار في السن،[٢] وفي هذه الحالة يمكن الشعور بألمٍ عند الضغط الخفيف على العظام، خاصة الضغط على الأضلاع أو عظام الساق، وفي حالة هشاشة العظام قد يوجد كسر شعري في العظام، ممّا يسبب ترققها، والشعور بالألم فيها، ويمكن الإحساس بألم العظام في أسفل الظهر، والورك، والحوض، والفخذ، والأقدام.[١٠]


أسباب نقص فيتامين د عند النساء

بشكلٍ عام يُعزى نقص فيتامين د في الجسم لعدّة اسباب نذكر منها ما يأتي:

  • عدم التعرض بشكل كافٍ لأشعة الشمس: يُعدُّ عدك التعرض لما يكفي من أشعة الشمس السبب الرئيسي لنقص فيتامين د، وذلك كما أشارت له دراسةٌ نُشرت في مجلة The Journal of Clinical Endocrinology & Metabolism عام 2011.[١١]
  • عدم الحصول على كميّة كافية من فيتامين د: سواءٌ أكان من خلال النظام الغذائي، أو نتيجة وجود مشكلة في امتصاص فيتامين د في الجسم، وبالتالي عدم الاستفادة من هذا الفيتامين من الطعام المتناول.[١٢]
  • الخضوع لجراحة إنقاص الوزن: والتي تقلص حجم المعدة، أو جراحة المجازة المعدية (بالإنجليزية: Bypass)، إذ إنَّها تجعل من عملية الحصول على كميات كافية من مجموعة معينة من العناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن أمراً صعباً، ويحتاج الأشخاص الذين يخضعون لجراحات مماثلة إلى مراقبة طبية مستمرة، بالإضافة إلى استخدام مكملات غذائية لفيتامين د وبعص العناصر الغذائية الأخرى طوال حياتهم.[١]
  • السمنة: يرتبط مؤشر كتلة الجسم الذي يزيد عن 30 بانخفاض معدلات فيتامين د، إذ تسبب خلايا الدهون ببقاء فيتامين د معزولاً ولا يمكن استخدامه داخل الجسم، وتزيد نسبة خطر التعرض لنقص فيتامين د عند الأشخاص الذين يعانون من السمنة،وغالباً ما يحتاج الأشخاص الذين يعانون من السمنة لأخذ كميات أكبر من الجرعات المعتادة من المكملات الغذائية لفيتامين د للوصول إلى النسب الطبيعية في جسمهم.[١]
  • مرض الكبد، يسبب هذا المرض انخفاض كمية الإنزيمات التي تساعد على تحويل فيتامين د إلى الشكل الذي يمكن للجسم استخدامه، ويسبب نقص هذا الإنزيم نقصاً في مستويات فيتامين د النشط في الجسم.[١]
  • مرض الكلى: يتمّ تحويل فيتامين د إلى شكله النشط في الكلى، وفي حال عدم أداء الكلى وظائفها بشكلٍ كامل، فإنَّه من الممكن الحصول على كمية كافية من فيتامين د من الغذاء، ويتمكن الجسم من امتصاصها، ولكن لا يمكنه استخدامه بالطريقة الصحيحة.[١٣]
  • اضطرابات الجهاز الهضمي: تقلّ القدرة على امتصاص فيتامين د من الطعام المتناول، أو تتوقف بشكلٍ كامل لدى الأشخاص الذين يعانون من داء الأمعاء الالتهابي، بما فيه التهاب القولون التقرحي، وداء كرون، والداء البطني (بالإنجليزية: Celiac disease) أو ما يُعرف بحساسية القمح، وأنواع أخرى من الالتهاب، أو اضطرابات الامتصاص، أو الإصابة بالتليف الكيسي (بالإنجليزية: Cystic fibrosis)، .[١٣]
  • اتباع نظام غذائي صارم: بما فيه الحرمان من بعض أنواع الأغذية لأسباب علاجية، أو لأسباب خاصة، ينتج عنه ارتفاع خطر التعرض لنقص عدّة عناصر غذائية في الجسم بما فيها فيتامين د.[١٣]
  • لون البشرة الداكن: يمتلك أصحاب البشرة الداكنة كمية أكبر من صبغة الميلانين التي تحدد لون البشرة، ويمتلك أصحاب البشرة الفاتحة كميات أقلّ من هذه المادة التي تستطيع امتصاص الأشعة فوق البنفسجية من الشمس، وتقلل من قدرة الجسم على إنتاج فيتامين د3 بنسبة 95% إلى 99%، لذا فإنَّ أصحاب البشرة الداكنة يمتلكون حماية طبيعية من أشعة الشمس،وبالتالي هم بحاجة للتعرّض لأشعة الشمس بما يعادل 3 إلى 5 أضعاف الوقت الذي يحتاجه أصحاب البشرة الفاتحة لصنع نفس الكمية من فيتامين د.[١٤]


تشخيص نقص فيتامين د عند النساء

يمكن تشخيص نقص فيتامين د في الجسم عن طريق فحص الدم، ويمكن استشارة الطبيب لطلب فحوصات الدم.[١٥]


كيفية التحسين من حالة نقص فيتامين د

يمكن أن ينصح الطبيب الأشخاص الذين يعانون من انخفاض بسيط في نسب فيتامين د، بعدّة أمور بسيطة لاتّباعها لتحسين مستوى فيتامين د في الجسم، مثل: زيادة كلٌّ من مدّة التعرض لأشعة الشمس، والكمية المتناولة من الأغذية الغنية بالكالسيوم، ومستوى النشاط البدني، بالإضافة إلى استخدام المكملات الغذائية لفيتامين د.[١٦]


وفي حال كان الشخص يعاني من انخفاض متوسط إلى حاد في نسب فيتامين د، فقد يحتاج إلى الحصول على جرعات عالية من المكملات الغذائية لفيتامين د، مع إعادة فحوصات الدم بعد ثلاثة أشهر باستشارة الطبيب، كما قد يلجأ بعض الأشخاص في بعض الحالات الى استخدام المكملات دون الحصول على وصفة طبية، ويمكن الحصول عليها بعدّة أشكال مثل: الحبوب، الكبسولات، والحبوب القابلة للمضغ، وعلى شكل مسحوق أو سائل، ولكن مع ضرورة الاشارة إلى أنّ الطبيب أو الصيدلي يمكن أن يقدم النصيحة حول النوع الأفضل بالاعتماد على قوّة المكمل الغذائي.[١٦]


حاجة النساء من فيتامين د

يوضّح الجدول الآتي الكمية الموصى بها من فيتامين د للنساء:[١٧]

الفئة العمرية الكمية الموصى بها (وحدة دولية)
14 إلى 70 سنة 600
70 سنة فما فوق 800
الحامل والمرضع 14 إلى 50 سنة 600


مصادر فيتامين د

تُعدُّ أشعة الشمس فوق البنفسجية مهمّة لإنتاج فيتامين د في الجلد، وتُعدُّ المصدر الطبيعي الأفضل لهذا الفيتامين،[١٨] ولكن يمكن الحصول على فيتامين د من المصادر الغذائية، ولكن نظراً إلى أنَّ مصادره الغذائية قليلة، فقد تمّ تدعيم العديد من الأطعمة بفيتامين د، ومن المصادر الغذائية لهذا الفيتامين ما يأتي:[١٩]

  • الأسماك الدهنية، مثل: سمك التونة، وسمك الإسْقُمريّ (بالإنجليزية: Mackerel)، وسمك السلمون، والتي تعدّ أهم مصادر فيتامين د الغذائية.
  • الكبد البقري، والجبن، وصفار البيض، جميعها تحتوي على كميات قليلة من فيتامين د.
  • الفطر، إذ يوفّر كمية قليلة من فيتامين د، ولكنّ بعض الأنواع يتمّ تعريضها للأشعة فوق البنفسجية، فتمتلك بذلك نسب أعلى من فيتامين د.
  • الحليب، إذ يُدعّم بما يقارب 400 وحدة دولية من فيتامين د لكلّ لتر تقريباً، ولكنّ الأطعمة التي يتمّ صناعتها من الحليب مثل الجبن، والمثلجات لا يتمّ تدعيمها بهذا الفيتامين.
  • بعض أنواع حبوب الفطور، إذ يُضاف فيتامين د للعديد منها، وفي بعض الأحيان يتمّ تدعيم المشروبات المصنوعة من الصويا به أيضاً، كما يدعّم عصير البرتقال، والزبادي، والسمن النباتي، ويمكن التأكد من ذلك عن طريق قراءة الملصق الغذائي لهذه المنتجات.


وللاطلاع على المزيد من المعلومات حول مصادر فيتامين د يمكنك قراءة مقال ما هي الاطعمة الغنية بفيتامين د.


لمحة عامة حول فيتامين د

يُعدُّ فيتامين د من الفيتامينات الذائبة في الدهون، وهو واحدٌ من العناصر الصغرى الأربعة والعشرون المهمة لاستمرار حياة الإنسان، وتُعدُّ الشمس المصدر الأساسي والطبيعي للحصول على فيتامين د، ومن الجدير بالذكر أنَّ معظم الناس لا يعانو من نقص هذا الفيتامين، ولكنَّهم أيضاً لا يحصلون على النسب المثالية منه، ويُنصح باستخدام مكملات فيتامين د الغذائية للحصول على النسبة المثالية من هذا الفيتامين، غير الموجودة في الجسم، وذلك بسبب امتلاكه العديد من الفوائد الصحية،[٢٠] فهو مهم لبناء عظام صحية والحفاظ عليها، وإذ إنَّه يساعد على امتصاص الكالسيوم الذي يُعدُّ العنصر الأساسي لبناء العظام،[٢١] بالإضافة إلى ذلك، فقد تبيّن أنّ فيتامين د يعزز من نموّ وتمايز العديد من الأنسجة، ويساعد على تنظيم عمل الجهاز المناعي، وهذه الوظائف المختلفة تربط بين فيتامين د ووجود اضطرابات أخرى مثل السرطان، واضطرابات المناعة الذاتية.[٢٢]


وللاطلاع على المزيد من المعلومات حول فوائد فيتامين د يمكنك قراءة مقال فوائد وأضرار فيتامين د.


فيديو عن أعراض نقص فيتامين د

ولمزيد من المعلومات يمكنكم مشاهدة فيديو تتحدث فيه دانا سليمة فنّيّة المختبر عن أعراض نقص فيتامين د.[٢٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Vitamin D Deficiency", www.my.clevelandclinic.org, Retrieved 21-7-2020. Edited.
  2. ^ أ ب Zawn Villines (14-10-2019), "Why am I not getting enough vitamin D?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 21-7-2020. Edited.
  3. Franziska Spritzler (23-7-2018), "8 Signs and Symptoms of Vitamin D Deficiency"، www.healthline.com, Retrieved 21-7-2020. Edited.
  4. An Lehouck, Chantal Mathieu, Claudia Carremans and others (2012), "High Doses of Vitamin D to Reduce Exacerbations in Chronic Obstructive Pulmonary Disease", Annals of internal medicine, Issue 2, Folder 156, Page 105-114. Edited.
  5. G. Ecemis and A. Atmaca (2013), "Quality of life is impaired not only in vitamin D deficient but also in vitamin D-insufficient pre-menopausal women", Journal of endocrinological investigation, Issue 8, Folder 36, Page 622-627. Edited.
  6. Ariane Silva, Paulo Lacativa, Luis Russo and others (2013), "Association of back pain with hypovitaminosis D in postmenopausal women with low bone mass", BMC musculoskeletal disorders, Issue 1, Folder 14, Page 184. Edited.
  7. Olivia Okereke and Ankura Singh (2016), "The Role of Vitamin D in the Prevention of Late-life Depression", Journal of affective disorders, Folder 189, Page 1-14. Edited.
  8. J. Bashutski, R. Eber, J. Kinney and others (2011), "The Impact of Vitamin D Status on Periodontal Surgery Outcomes", Journal of dental research, Issue 8, Folder 90, Page 1007-1012. Edited.
  9. Rasheed H., Mahgoub D., Hegazy R. and others (2013), "Serum Ferritin and Vitamin D in Female Hair Loss: Do They Play a Role?", Skin pharmacology and physiology, Issue 2, Folder 26, Page 101-107. Edited.
  10. Mary Harding (3-5-2017), "Vitamin D Deficiency"، www.patient.info, Retrieved 22-7-2020. Edited.
  11. Michael Holick, Neil Binkley, Heike Ferrari and others (2011), "Evaluation, Treatment, and Prevention of Vitamin D Deficiency: an Endocrine Society Clinical Practice Guideline ", The Journal of Clinical Endocrinology & Metabolism, Issue 7, Folder 96, Page 1911-1930. Edited.
  12. "Vitamin D Deficiency", www.medlineplus.gov, Retrieved 22-7-2020. Edited.
  13. ^ أ ب ت Sheryl Salomon (17-1-2020), "Vitamin D Deficiency: Causes, Signs and Symptoms, Risk Factors, and Consequences"، www.everydayhealth.com, Retrieved 22-7-2020. Edited.
  14. Betty Harbolic, "Vitamin D Deficiency"، www.medicinenet.com, Retrieved 22-7-2020. Edited.
  15. "How to Spot a Vitamin D Deficiency", www.unitypoint.org, Retrieved 22-7-2020. Edited.
  16. ^ أ ب "Vitamin D deficiency", www.healthdirect.gov.au, Retrieved 22-7-2020. Edited.
  17. "Vitamin D", www.ods.od.nih.gov, Retrieved 22-7-2020. Edited.
  18. "Vitamin D", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 22-7-2020. Edited.
  19. "Vitamin D", www.medlineplus.gov, Retrieved 22-7-2020. Edited.
  20. Kamal Patel (7-5-2020), "Vitamin D"، www.examine.com, Retrieved 21-7-2020. Edited.
  21. "Vitamin D", www.mayoclinic.org, Retrieved 21-7-2020. Edited.
  22. "Vitamin D Tests", www.labtestsonline.org, Retrieved 21-7-2020. Edited.
  23. فيديو عن نقص فيتامين د.