كيف تقوي قلبك بالإيمان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٣ ، ٢ يناير ٢٠١٩
كيف تقوي قلبك بالإيمان

الإيمان

الإيمان لغةً: التصديق، أمّا شرعاً فهو قولٌ باللسان، واعتقادٌ بالقلب، وعملٌ بالجوارح، وتجدر الإشارة إلى أنّه يزيد وينقص،[١] حيث قال الله تعالى: (وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ مَرَدًّا)،[٢] فالاعتقاد بالقلب يختلف باختلاف طريقة إثباته؛ فمن حصل له الاعتقاد بالقلب عن طريق الخبر، ليس كمن حصل له عن طريق المعاينة، وقد يجد المرء أنّ إيمانه في مجالس الذكر وبعدها بازديادٍ، وكذلك بعد أداء عبادةٍ ما بخشوعٍ وحضورٍ للقلب.[٣]


كيفية تقوية القلب بالإيمان

ذكر العلماء عدّة أسبابٍ لزيادة الايمان بالله، وذلك لحاجة كلّ مسلم لزيادة إيمانه بسبب ما يتعرّض له من تقلّباتٍ وفتنٍ، ومن الأسباب التي تزيد من الإيمان:[٤][٥]

  • التعرّف على أسماء الله تعالى، وصفاته؛ فمعرفتها من العلوم التي تُورث خشية الله، وهيبته، وإجلاله، والصبر على البلاء، والعلماء هم أكثر الناس معرفة بالله وأسمائه وصفاته؛ فلذلك كانوا أكثر الناس خشيةً من الله، حيث قال الله تعالى: (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ)،[٦] فالخشية كانت أثراً لقوة الإيمان في القلوب.
  • طلب العلم الشرعي؛ فالعلم طريقٌ للخشية التي تعدّ علامةً على الإيمان، وقد جعله النبي -صلّى الله عليه وسلّم- طريقاً إلى الجنة، حيث قال: (من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له طريقاً إلى الجنة).[٧]
  • التأمّل في آيات الله الكونية، وفي مخلوقاته؛ فالتأمّل بها يُشعر بعظمة الله تعالى، فيتعزّز الإيمان في النفس، ويزداد الإنسان يقيناً بأنّ الله هو المستحقّ وحده للعبادة، وأنّه الملجأ الوحيد للعبد عند الخوف، وعند الرجاء، فلا يفرّ إلّا إليه، ولا يخشى إلّا منه.[٨]
  • قراءة القرآن الكريم وتدبّره، فتلاوة القرآن بتفهّمٍ وتفكّرٍ سببٌ لزيادة الإيمان، حيث بيّن ابن القيم أنّ قراءة آيةٍ واحدةٍ بتدبّرٍ خيرٌ من قراءة القرآن كاملاً دون تدبّرٍ، وذلك أدعى لحصول الإيمان في القلب، وتثبيت وتعزيز الإيمان في النفس.
  • الإكثار من ذكر الله تعالى، حيث قال الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (مثلُ الَّذي يذكُرُ ربَّه والَّذي لا يذكُرُ ربَّه مثلُ الحيِّ والميِّتِ)،[٩] فذكر الله يحيي القلب ويزيد الإيمان، وعدم ذكر الله يميت القلب ويُنقص الإيمان.
  • تقديم ما يحبّه الله ورسوله على هوى النفس، ويدل على ذلك حديث الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (ثلاثٌ مَن كُنَّ فيهِ وجَد حلاوَةَ الإيمانِ: أن يكونَ اللهُ ورسولُه أحبَّ إليه مما سِواهما، وأن يُحِبَّ المرءَ لا يُحِبُّه إلا للهِ، وأن يَكرهَ أن يَعودَ في الكُفرِ كما يَكرهُ أن يُقْذَفَ في النارِ)،[١٠] فالمرء إذا تأمّل وآمن أنّ الله هو المُنعم فقط، وأنّ الرسول المبلّغ لمراد ربّه؛ توجّه المرء لله.
  • حضور مجالس الذكر؛ فالمرء بذلك يتنبّه لطاعاتٍ غفل عنها، وينتهي عن معاصٍ كان يفعلها، وذلك سببٌ في زيادة الإيمان، بالإضافة إلى الصحبة الخيّرة الصالحة في تلك المجالس، فالصاحب الخيّر يهدي صاحبه لما فيه زيادةٌ للإيمان، ودليل ذلك ما رواه أبو موسى رضي الله عنه، أنّ النبي -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (مَثَلُ الجليسِ الصَّالحِ والسَّوءِ، كحاملِ المسكِ ونافخِ الكيرِ، فحاملُ المسكِ: إمَّا أن يُحذِيَكَ، وإمَّا أن تبتاعَ منهُ، وإمَّا أن تجدَ منهُ ريحاً طيِّبةً، ونافخُ الكيرِ: إمَّا أن يحرِقَ ثيابَكَ، وإمَّا أن تجدَ ريحاً خبيثةً).[١١]
  • البُعد عن المعاصي؛ فمن عقيدة أهل السنة والجماعة أنّ الإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية، والمؤمن كلما كان أبعد عن المعاصي والفتن حافظ على الإيمان، فالبُعد عن المعاصي من طاعة الله تعالى.
  • الإكثار من النوافل والطاعات، فالنوافل سببٌ في قُرب العبد من ربّه، ومحبة الله تعالى له، وإجابته حينما يدعوه، حيث قال الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- فيما يرويه عن ربّه: (وما يزالُ عبدي يتقرَّبُ إليَّ بالنَّوافلِ حتَّى أُحبَّه، فإذا أحببتُه: كنتُ سمعَه الَّذي يسمَعُ به، وبصرَه الَّذي يُبصِرُ به، ويدَه الَّتي يبطِشُ بها، ورِجلَه الَّتي يمشي بها، وإن سألني لأُعطينَّه، ولئن استعاذني لأُعيذنَّه).[١٢]
  • سؤال الله تعالى زيادة الإيمان وتجديده؛ فإذا أحسّ المؤمن أنّ إيمانه قلّ يلتجئ لله ويدعوه، كما كان السلف الصالح يفعلون، فابن مسعود رضي الله عنه كان يدعو الله قائلاً: (اللَّهمَّ زِدْنا إيماناً ويقيناً وفقهاً).[١٣]


ثمرات زيادة الايمان

إنّ للإيمان الصحيح ثمراتٌ تعود على صاحبها بالنفع الكثير، منها:[١٤]

  • أنّ الله -تعالى- يدفع عن المؤمنين الشرّ والمكاره بالإيمان.
  • أنّ الإيمان والعمل الصالح سببٌ في طمأنينة القلب وطيب الحياة، حيث قال الله سبحانه: (مَن عَمِلَ صالِحًا مِن ذَكَرٍ أَو أُنثى وَهُوَ مُؤمِنٌ فَلَنُحيِيَنَّهُ حَياةً طَيِّبَةً وَلَنَجزِيَنَّهُم أَجرَهُم بِأَحسَنِ ما كانوا يَعمَلونَ)،[١٥] وقال ابن عاشور في تفسير الآية السابقة أنّ الطيب هو ما يطيب ويحسن، وهذا وعدٌ لمن عمل صالحاً وهو مؤمنٌ بخيرات الدنيا، وأعظم الخيرات أن يضع المرء في قلبه الرضا بما قسم الله له.[١٦]
  • أنّ الإيمان الصحيح مع اليقين والعمل من الأسباب التي تجعل المؤمن الأعلى درجةً عند الله وعند الناس في الدنيا والآخرة.
  • أنّ الله بشّر المؤمنين بالأمن المطلق والمقيّد، ومثال الأمن المطلق قول الله تعالى: (الَّذينَ آمَنوا وَلَم يَلبِسوا إيمانَهُم بِظُلمٍ أُولـئِكَ لَهُمُ الأَمنُ وَهُم مُهتَدونَ)،[١٧] أمّا الأمن المقيّد ففي قوله: (فَمَن آمَنَ وَأَصلَحَ فَلا خَوفٌ عَلَيهِم وَلا هُم يَحزَنونَ)،[١٨] فنفى الله عنهم الخوف والحزن، وبذلك يتم لهم الأمن.
  • أنّ الإيمان الصحيح بالله يقطع الشكوك في الدين التي قد تُصيب القلوب.
  • أنّ الإيمان بالله سببٌ لفتح أبواب الخير الروحية والجسدية.[١٦]
  • أنّ الايمان بالله يطهّر النفس من الشرك، وممّا يُصيبها من اضطراباتٍ نفسيّةٍ.[١٦]
  • أنّ الإيمان بالله يُصلح البال ويريح النفس.[١٦]
  • أنّ الايمان بالله سببٌ في التعامل مع ما يُصيب الإنسان من مصائب بإيجابيةٍ، والخروج منها دون إلحاق ضررٍ به أو بغيره.[١٦]


المراجع

  1. عبد الله بن صالح القصير (1- 5 - 2016)، "تعريف الايمان بالله لغةً واصطلاحاً"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2-10-2018.
  2. سورة مريم، آية: 76.
  3. محمد بن صالح العثيمين (1-12-2006)، "ما تعريف الإيمان، وهل يزيد وينقص؟"، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 8-11-2018. بتصرّف.
  4. عبد الله بن حمود الفريح ، "من أسباب زيادة الإيمان ونقصانه"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 2-10-2018.
  5. عمران الحويطي (17-3 -2014)، "الشاحن الإيماني"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 7-11-2018. بتصرّف.
  6. سورة فاطر، آية: 28.
  7. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن أبي الدرداء، الصفحة أو الرقم: 183، صحيح.
  8. أحمد عماري (10-5 -2012)، "التفكر في آيات الله في الكون"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 8-11-2018. بتصرّف.
  9. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي موسى الاشعري، الصفحة أو الرقم: 6407، صحيح.
  10. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 16، صحيح.
  11. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي موسى الأشعري، الصفحة أو الرقم: 5534، صحيح.
  12. رواه ابن تيمية، في مجموع الفتاوى، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 6502، صحيح.
  13. رواه ابن حجر العسقلاني، في فتح الباري ، عن عبد الله بن عكيم، الصفحة أو الرقم: 1/63، إسناده صحيح.
  14. علي محمد الصلابي (4 -5 -2013)، "فوائد الإيمان وثمراته"، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 2-10-2013. بتصرّف.
  15. سورة النحل، آية: 97.
  16. ^ أ ب ت ث ج عبد الرحمن بن معلا اللويحق (18-3-2016)، "أثر الإيمان بالله تعالى في تحقيق الأمن النفسي"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 7-11-2018. بتصرّف.
  17. سورة الأنعام، آية: 82.
  18. سورة الأنعام، آية: 48.