كيف نعرف أن العسل أصلي

كتابة - آخر تحديث: ٢٠:٥٦ ، ١١ مايو ٢٠١٩
كيف نعرف أن العسل أصلي

العسل

يُعرف العسل بأنّه سائلٌ حلوُ يصنعه النحل باستخدام رحيق الزهور، وهو يُصنف حسب اللون، ويكون سعر العسل ذو اللون الذهبي الصافي أعلى من أنواع العسل الداكنة الأخرى، ويختلف مذاق أنواع العسل المختلفة حسب أنواع الزهور التي يتم استخدام الرحيق منها، كما يتوفر العسل بشكلين الخام، والمبستر، ويتكون العسل من السكر بنسبة 70% إلى 80%، ويحتوي على مستويات مرتفعة من السكريات الأحادية، والجلوكوز، والفركتوز، كما نجحت العلوم الطبية الحديثة في العثور على استخدامات العسل بالمساهمة في علاج الجروح المزمنة ومكافحة العدوى.[١]


كيفية معرفة العسل أصلي

هنالك العديد من الطرق البسيطة التي يستطيع المستهلك من خلالها تمييز العسل الأصلي عن المغشوش، كما أن قراءة الملصق الغذائي تزوّد المستهلك بالعديد من المعلومات المتعلقة في المنتج وفيما يأتي أهم الأمور التي يجب مراعاتها لمعرفة العسل الأصلي:[٢]

  • التدبق: فلا يكون العسل الأصلي دبقاً عند ملامسته للأصابع بينما يكون العسل المغشوش دبقاً نتيجة للمحليات المضافة له.
  • السماكة: إذ يعتبر العسل الأصلي سميكاً إلى حد ما، ويتطلب وقتاً للانتقال من جانب لآخر في الوعاء بينما يكون العسل المغشوش خفيفاً وسريع الجريان.
  • الطعم: إذ يزول طعم العسل الأصلي بعد دقائق من تناوله بينما يدوم طعم العسل المغشوش في الفم لفترة أطول نتيجة لاحتوائه على السكر.
  • الرائحة: إذ يمتلك العسل الأصلي رائحة خفيفة ربما تعود للأزهار التي جُمع منها الرحيق بينما لا يملك العسل المغشوش أيَّ رائحة تذكر.
  • تأثر العسل بالحرارة: إذ إنّ العسل الأصليّ يتكرمل سريعاً ولا يُشكِّل رغوة عند تعرضه للحرارة بينما يُكوّن العسل المغشوش فقاعات ولا يتكرمل أبداً.
  • قابلية الذوبان: إذ إنّ العسل الأصلي لا يذوب في الماء بل يترسب في القاع ويذوب بعد تحريكه لفترة معينة بينما يكون العسل المغشوش غير متماسكٍ ويذوب سريعاً في الماء.
  • قابلية الاشتعال: إذ إنّ أعواد الثقاب تشتعل حتى بعد غمرها بالعسل الأصلي، أما العسل المغشوش فلا تشتعل أعواد الثقاب بعد تعريضها له نظراً لوجود الرطوبة.
  • اختبار الخبز: إذ إنّ العسل الأصلي عند دهنه على شريحة خبز تزداد صلابتها بينما يجعل العسل المغشوش شريحة الخبز رطبة.
  • احتواؤه على الشوائب: إذ يحتوي العسل الأصلي على بعض الشوائب كحبوب اللقاح وبقايا من أجزاء النحل ويعتمد حجم هذه الشوائب على عملية الفلترة المُتبعة، أما العسل المغشوش فهو خالٍ من الشوائب.


فوائد العسل

يُعدُّ العسل مصدراً غنياً بالمركبات المفيدة، ومضادات الأكسدة، كما أنّه يُزوّد الجسم بالعديد من الفوائد الصحية ومن أهمها:[٣][٤]

  • المساهمة في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب: فقد يساهم محتوى العسل بمضادات الأكسدة بتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية (بالإنجليزية: Cardiovascular disease).
  • المساهمة في التخفيف من السعال: حيثُ أظهرت بعض الدراسات أنّ تناول بعض أنواع العسل يعمل بمثابة مثبط للسعال للأشخاص المصابين بالتهابات الجهاز التنفسي العلوي والسعال الليليّ الحاد.
  • المساهمة في التخفيف من أمراض الجهاز الهضمي: إذ تشير الدلائل إلى أنّ العسل قد يساعد على تخفيف أمراض الجهاز الهضمي كالإسهال المرتبط بالتهاب المعدة، والأمعاء، كما يملك العسل تأثيراً فعّالاً في معالجة جفاف عن طريق الفم (بالإنجليزية: Oral rehydration therapy).
  • الوقاية من بعض أمراض الجهاز العصبي: إذ أظهرت الدراسات أنّ العسل قد يمتلك تأثيراً مضاداً للاكتئاب والقلق، كما أظهرت دراسات أخرى دور العسل في الوقاية من خطر الإصابة باضرابات في الذاكرة.
  • العناية بالجروح: إذ يساهم الاستخدام الموضعيُّ للعسل بتعزيز التئام الجروح وخاصة الحروق.
  • تعزيز صحة الجلد: إضافةً لتأثير العسل بدوره كمضادِ أكسدة ومُطهر فإنّ العسل يساهم في ترطيب الجلد مما يجعله يدخل في تركيبة مستحضرات العناية بالجلد ومواد التجميل.[٥]


القيمة الغذائية للعسل

يوضح الجدول الآتي القيمة الغذائية للعديد من العناصر الغذائية الموجودة في 100 غرامٍ من العسل:[٦]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 304 سعرةٍ حراريةٍ
البروتين 0.30 غرام
الكربوهيدرات 82.4 غراماً
الألياف 0.2 غرام
السكريات 82.12 غراماً
الكالسيوم 6 مليغرامات
الحديد 0.42 مليغرام
المغنيسيوم 2 مليغرام
الفسفور 4 مليغرامات
البوتاسيوم 52 مليغراماً
الصوديوم 4 مليغرامات
الزنك 0.22 مليغرام
فيتامين ج 0.5 مليغرام
فيتامين ب2 0.038 مليغرام
فيتامين ب3 0.121 مليغرام
فيتامين ب6 0.024 مليغرام
الفولات 2 ميكروغرام


الآثار الجانبية لاستهلامك العسل

مع أنّ العسل يُزود الجسم بالعديد من الفوائد الصحية الا أنّه قد يسبب بعض الآثار الجانبية نتيجة لاحتواء النوع الخام منه على بكتيريا ضارة تسمى بالبكتيريا المطثية الوشيقية (بالإنجليزية: Clostridium botulinum) وتسبب هذه البكتيريا آثاراً سلبية في صحة الأطفال والبالغين وتسبب الأعراض الآتية:[٧]

  • أعراض التسمم على الأطفال: إذ إنّه لا يجب أن يُعطى العسل للأطفال دون عمر السنة لتجنب حدوث الأعراض الآتية:
    • الإمساك.
    • اضرابات في التنفس.
    • عدم القدرة على التحكم بوضعية الرأس.
    • ترهل الجفون.
    • فقدان القدرة على الحركة.
    • سوء التغذية.
    • الخمول.
    • البكاء بشكل أقل من الطبيعي.
  • أعراض التسمم على البالغين: إذ تتضمن الأعراض التعرض للإسهال، والتقيؤ لفترة قصيرة ويليها التعرض للإمساك إضافة إلى بعض الأعراض الشديدة كعدم وضوح الرؤيا وضعف العضلات، كما يُنصح باستشارة الطبيب عند الشعور بهذه الأعراض بعد تناول العسل الخام.


العسل وخسارة الوزن

على الرغم من الاعتقاد السائد أنّ العسل أفضل من السكر إلا أنّ الجسم يُحلّل العسل إلى الفركتوز والجلوكوز كالسكر تماماً، كما أنّ كلاهما يحتويان على نفس الكمية من الفركتوز والجلوكوز أيّ أنّ كلاهما يملكان التأثير نفسه في مستوى السكر في الدم، ويُعدُّ العسل مرتفعاً بالسعرات الحرارية أي أنّه لا يعتبر مناسباً للأشخاص الذين يرغبون في خسارة الوزن.[٨][٩]


المراجع

  1. Joseph Nordqvist (14-2-2018), "Everything you need to know about honey"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 24-4-2019. Edited.
  2. "Pure Honey, Raw Honey & Fake Honey- Differences & how to Test Purity", www.durablehealth.net, Retrieved 24-4-2019. Edited.
  3. Kris Gunnars (5-9-2018), "10 Surprising Health Benefits of Honey"، www.healthline.com, Retrieved 24-4-2019. Edited.
  4. "Honey", www.mayoclinic.org, Retrieved 24-4-2019. Edited.
  5. Susan McQuillan (23-4-2018), "Sweet on Honey: What’s in It, If It’s Good for You, and All the Other Buzz on Nature’s Golden Nectar"، www.everydayhealth.com, Retrieved 24-4-2019. Edited.
  6. [Basic Report: 19296, Honey "https://ndb.nal.usda.gov/ndb/foods/show/19296"], www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 24-4-2019. Edited.
  7. Katherine Marengo (13-12-2018), "The Top 6 Raw Honey Benefits"، www.healthline.com, Retrieved 24-4-2019. Edited.
  8. TAMMY DRAY, "Good and Bad Effects From Eating Honey"، /www.livestrong.com, Retrieved 24-4-2019. Edited.
  9. Uma Naidoo (23-5-2016), "Sugar: Its many disguises"، www.health.harvard.edu, Retrieved 24-4-2019. Edited.