كيف يحدث الحمل خارج الرحم

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:١٤ ، ١٢ نوفمبر ٢٠١٥
كيف يحدث الحمل خارج الرحم

الحمل خارج الرحم

الحمل خارج الرحم من مشاكل الحمل الوارد حدوثها، وهو مشكلة خطيرة يُمكن أن تُهدّد حياة الأم إذا لم تعالج باكراً. في حالة الحمل الطبيعي تنتقل البويضة بعد تخصيبها إلى الرحم عن طريق قناة فالوب لتنغرس البويضة في جدار الرحم، وفي الحالات غير الطبيعية لا تصل البويضة إلى الرحم وتبقى في قناة فالوب أو تنتقل إلى المبيض أو في جدار البطن، وهذه الحالة يجب إنهاء الحمل فيها لأنّها تشكلّ خطورةً كبيرة؛ حيث تؤدّي إلى انفجار قناة فالوب ممّا يُسبّب حدوث نزيف شديد عند المرأة.


أسبابه

من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الحمل خارج الرحم وجود مشاكل في قناة فالوب مثل: وجود العدوى، أو التهاب يمنع البويضة المُخصّبة من المرور إلى الرحم، وهناك عوامل خارجية تُسبّب الحمل خارج الرحم مثل:

  • تقدم المرأة في العمر.
  • التدخين أثناء الحمل.
  • وجود التهابات في منطقة الحوض بسبب عدوى معينة.
  • إجراء العمليات الجراحة السابقة في الحوض أو في القنوات ممّا يُسبّب انسداد القناة.
  • تأثير بعض المواد الكيميائية مثل مواد التنظيف.
  • استخدام موانع الحمل مثل اللولب الذي يُعيق وصول البويضة إلى الرحم.
  • الإصابة بمرض بطانة الرحم الهاجرة.
  • مشاكل قناة فالوب: يحتوي السطح الداخلي لقناة فالوب على أهداب تعمل على حمل البويضة المخصبة إلى داخل الرحم، وإذا حدث تلف في هذه الأهداب فإنّ البويضة لن تتحرّك باتّجاه الرحم، وفي حالة انسداد قنوات فالوب لن يحدث الحمل، وفي حالة الالتصاقات الرحميّة فإن الحمل يحدث في عنق الرحم، والنساء اللواتي تعرضن لعملية ربط قناة فالوب هنّ أكثرعرضةً للحمل خارج الرحم.


أعراضه

تكون أعراض الحمل خارج الرحم نفس أعراض الحمل العادي في بدايته، ولكن بعد أن يتطوّر الحمل تعاني المرأة من ألم شديد في جانب واحد في البطن والحوض، وتعاني من النزيف الحاد، ويمكن اكتشاف الحمل خارج الرحم عن طريق الفحص السريري وفحص هرمونات الحمل، ويمكن تصوير الحامل بالموجات الصوتية لمعرفة حالة الحمل.


علاجه

بعد اكتشاف الحمل خارج الرحم يجب التخلّص منه مباشرةً، ويمكن العلاج باستعمال الأدوية إذا كان الحمل في بدايته، وإذا كان في مرحلة متأخّرة يجب اللجوء إلى الجراحة، ويمكن أن تُصاب المرأة باكتئاب بسبب فقدان الحمل أو بسبب قلقها على الخصوبة لديها، وينبغي على الطبيب أن يطمئِن المرأة بأنّ حملها يمكن أن يكون طبيعيّاً في المرة القادمة، ولكن احتمال حدوث حمل خارج الرحم يزداد بنسبة 15%.