ماذا أزرع في حديقة منزلي

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٢٩ ، ٩ أغسطس ٢٠١٨
ماذا أزرع في حديقة منزلي

حديقة المنزل

يعتبر وجود الحديقة في المنزل أمراً رائعاً بسبب خلقها لجو من البهجة وتأمينها لكافة احتياجات الأسرة من خلال زرع مجموعة من الخضروات الطازجة فيها، بالإضافة إلى النباتات والأزهار الجميلة التي تعطي منظراً مبهجاً للمنزل، ومن المعروف أنّ امتلاك حديقة منزلية يحتاج من الإنسان رعايتها بشكل كامل من خلال التأكد من خلوها من أي شيء ضار بالصحة، خاصة مع انتشار استخدام المبيدات الزراعية والهندسة الوراثية بكثرة في العمليات الزراعية، وتكثر أنواع النباتات التي يمكن زرعها في الحديقة المنزلية.


ماذا أزرع في حديقة منزلي

  • الأزهار الموسمية أو ما تعرف بالحوليات المعمرة.
  • الأبصال المزهرة.
  • الورد الجوري بألوانه المختلفة والجذابة.
  • الأسيجة النباتية.
  • أشجار النخيل.
  • المتسلقات النباتية والمزهرة.
  • أنواع مختلفة من أشجار الزينة بما في ذلك شجيرات الزينة.
  • حراجيات الزينة.
  • الأشجار الحراجية ومصدات الرياح.
  • الأشجار والشجيرات المزهرة وكذلك الأشجار المثمرة.
  • نباتات الظل والصالون.
  • الاعشاب مثل النعناع والميرمية والزعتر.
  • الخضروات والفواكه.


نصائح لزراعة حديقة المنزل

  • توفير الضوء المناسب؛ والسبب في ذلك يعود إلى أنّ كمية الضوء الذي تحصل عليه النبتة يلعب دوراً كبيراً في بقائها واستمرارها على قيد الحياة، مع ضرورة التعرّف على نوع النبات وكمية الضوء الذي يحتاج إليه، وكذلك تحديد المكان المناسب للاحتفاظ به، حيث يمكن وضعها في داخل المنزل في حال كانت من ضمن النباتات الداخلية التي لا تحتاج إلى كمية كبيرة من الضوء، كما يمكن وضعها بالقرب من النوافذ؛ فهناك العديد من النباتات التي تنمو بالقرب من النوافذ المشرقة.
  • السقاية المستمرة مع ضرورة أن تكون بشكلٍ معتدل، فمن المعروف أنّ الإفراط بالريّ يعتبر من الممارسات الخاطئة؛ والسبب في ذلك يعود إلى أنّ مُعظم النباتات لا تنمو بجذورٍ مُشبعة ومغمورة بالمياه، مما يؤدي إلى تعفّن الجذور، وبالتالي قلة وصول الأكسجين إليها فيبطئ النمو ويقتل النبتة، وبالتالي فإنّه من الأفضل ترك التربة حتى تجف خاصةً بين الفترات الفاصلة بين مرّات السقاية، ما عدا السراخس والنباتات التي تحتاج إلى أن تكون رطبةّ في كافة الأوقات، ويمكن معرفة مدى عمق الرطوبة في النبتة من خلال غرس الإصبع في عمقها.
  • التغذية السليمة من خلال استخدام الأسمدة الطبيعية ويُنصح بضرورة الحرص على تغذية النباتات الداخليّة باستخدام سماد عضوي سائل مرّة في الشهر.
  • محاربة الآفّات والأمراض، فمن المعروف أنّ النباتات الداخليّة هي الأكثر عرضة لمثل هذه المشاكل؛ والسبب في ذلك يعود إلى توفّر الدفء وقلّة حركة الهواء، وهنا يجب الحرص على مراقبة أية علامات غريبة أو تلوّنات موجودة على الأوراق، وأية علامات لظهور البق على النباتات، ويُنصح بالتقاط صورة وعرضها على أحد الخبراء في هذا المجال؛ بهدف تحديد المُشكلة والعلاج المناسب لها.