ما تأثير نقص أحد أنواع المواد الغذائية الستة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٣٣ ، ٩ مارس ٢٠١٩
ما تأثير نقص أحد أنواع المواد الغذائية الستة

سوء التغذية

يُشير سوء التغذية إلى النقص أو الزيادة في استهلاك الطاقة أو العناصر الغذائية، ويُسبب إمَّا الهزال ونقص الوزن والتقزُم في حال نقص العناصر الغذائية والطاقة، أو السمنة وزيادة خطر الإصابة بالأمراض المزمنة في حال زيادتهما، ويُؤثر سوء التغذية على أعدادٍ كبيرةٍ من الأشخاص في جميع أنحاء العالم، ولا تستطيع العديد من العائلات الحصول على ما يكفي من الأطعمة المغذيّة؛ كالفواكه، والخضراوات، والبقوليات، واللحوم، والألبان، في حينِ أنَّ الأغذية والمشروبات الغنية بالدّهون، والسكر، والملح هي أرخص ثمناً وأكثر توفّراً، ممّا يُؤدي إلى السمنة، والنقص في العناصر الغذائية الستة.[١]


تأثير نقص أحد أنواع المواد الغذائية الستة

يحدث نقص العناصر الغذائية في الجسم بشكل بطيء، وذلك على مدى شهورٍ أو سنواتٍ نتيجةً لاستنزاف مخازن العناصر الغذائية في الجسم، وتبدأ التغييرات في الحدوث على المستوى الخلوي، ممّا يُؤثر على العمليات الكيميائية الحيوية، ويُقلل من قدرة الجسم على مقاومة العدوى، ومن الجدير بالذكر أنّ أعراض النقص تختلف باختلاف العنصر الناقص، ولكنّ هنالك أعراضاً عامّة تبدأ بالظهور مع مرور الوقت نتيجةً لنقص العناصر الغذائية، ونذكر منها الآتي:[٢]

  • فقر الدم.
  • فقدان الوزن، وانخفاض الكتلة العضلية.
  • الضعف.
  • جفاف وتشقق البشرة.
  • احتباس السوائل.
  • ضعف الشعر والأظافر.
  • الإسهال المزمن.
  • بطء التئام الجروح.
  • ألم في العظام والمفاصل.
  • تغييرات في الإدراك العقلي، كالارتباك والتهيج.
  • تضخم الغدة الدرقية.

كما أنّ هنالك أعراضاً لنقص العناصر الغذائية تصيب الأطفال خصوصاُ، ومنها:[٣]

  • تأخر وبطء النمو.
  • ضعف جهاز المناعة.
  • تغير في حواس الشمّ، والتذوق، والنظر.
  • الإصابة باضطرابات نفسية، مثل: القلق واضطراباتٍ في المزاج.


المواد الغذائية الستة

يتمّ الحصول على العناصر الغذائية من الطعام، وذلك للحصول على الطاقة التي يحتاجها الجسم للعمليات الحيوية، وللحفاظ على بيئة داخلية ثابتة ومتوازنة، وتنقسم العناصر الغذائية إلى تلك التي تُؤكل بكمياتٍ كبيرةٍ، وهي: البروتين، والكربوهيدرات، والدهون، وتلك التي تُستهلك بكمياتٍ صغيرةٍ، وهي الفيتامينات، والمعادن، وفيما يلي توضيحٌ للمواد الغذائية الستة:[٤]

  • البروتين: وهو يُشكل معظم بنية الخلية، ويُعتبر المكوّن الرئيسي للإنزيمات الضرورية لتفاعلات الجسم، ويُعتبر المصدر الثالث والأخير الذي يستخدمه الجسم للحصول على الطاقة بعد الكربوهيدرات والدهون، حيث يتمّ استخدامه في حالات الجوع الشديد عن طريق استهلاك الكتلة العضلية.
  • الكربوهيدرات: وهي المادة الغذائية التي يحتاجها الجسم للحصول على طاقة؛ حيث يُعتبر سكر الجلوكوز مصدر الطاقة الأساسي، الذي يتمّ الحصول عليه من هضم الكربوهيدرات، ويتمّ تخزين الكمية المتبقية منه على شكل غلايكوجين (بالإنجليزية: Glycogen) في الكبد لاستخدامه لاحقاً من قبل الجسم.
  • الدّهون: وهي جزيئاتٌ تُستخدم لإنتاج الهرمونات، وتكوين غشاء الخلية، وكمادةٍ مذيبة لبعض الهرمونات والفيتامينات، وتُعتبر النوع الذي يُوفر أكبر قدرٍ من السعرات الحرارية عند حرقه، حيث تحتوي على ضعف السعرات الحرارية الموجودة في الكربوهيدرات والبروتينات.
  • الفيتامينات: وهي عناصر ضروريةٌ للعمليات الأيضية، والنمو، والتطور، وتنظيم عمل الخلايا، حيث يلعب كلّ فيتامينٍ أدواراً هامّة في الجسم، وهي جزيئات لا يمكن صنعها من قِبل الجسم، لذا يجب الحصول عليها من النظام الغذائي.
  • المعادن: وهي عناصر ضروريةٌ تكوّن 4% من كتلة الجسم، ويحتاج إليها بكمياتٍ صغيرةٍ جداً، وذلك للقيام بمجموعةٍ واسعةٍ من العمليات الحيوية، كتنشيط الإنزيمات، وتكوين الدم.
  • الماء: جيث يُعدّ المادّة التي تعمل كحاملٍ لتوزيع ونقل العناصر الغذائية الأخرى إلى الخلايا، وإزالة الفضلات عن طريق البول، كما أنَّها ضروريةٌ لتنظيم درجة حرارة الجسم، وعمليات التمثيل الغذائي، وغيرها من العمليات الحيوية.


أنواع النقص الأكثر شيوعاً

يُؤثر نقص العناصر الغذائية على وظائف الجسم وعملياته، وتتضمّن هذه العمليات توازن الماء، ووظائف الإنزيمات، والإشارات العصبية، والهضم، والتمثيل الغذائي، وفيما يأتي توضيحٌ لأكثر أنواع النقص شيوعاً وتأثيرها على الجسم:[٥][٦]

  • نقص البوتاسيوم: إذ يمكن التعرض لانخفاض البوتاسيوم على المدى القصير نتيجة الإصابة بالإسهال، والقيء، والتعرق الشديد، وتناول المضادات الحيوية أو مدرات البول، كما قد تُسبب اضطرابات الأكل، وأمراض الكلى النّقص بهذا العنصر، وتشمل أعراض النقص: ضعف العضلات، والإمساك، والشعور بالوخز، وفي الحالات الشديدة عدم انتظام دقات القلب.
  • نقص حمض الفوليك: حيث يُعدّ فيتاميناً مهماً بشكلٍ خاصٍ للنساء في سنّ الإنجاب؛ ويُمكن أن يُسبب نقصه عيوباً في الأنبوب العصبي للجنين، وتشمل أعراض نقصه التعب، وتقرحات الفم، وضعف النمو، وتغير لون الشعر، والجلد، والأظافر.
  • نقص اليود: إذ يُعد معدناً ضرورياً لإنتاج هرمونات الغدة الدرقية، ويُعتبر نقصه من أكثر أنواع النقص شيوعاً في العالم، حيث يُؤثر على ما يُقارب ثلث سكان العالم، ومن أهم أعراضه تضخم الغدة الدرقية (بالإنجليزية: Goiter)، كما يُمكن أن يُسبب زيادةً في معدل ضربات القلب، وضيق التنفس، وزيادة الوزن، وقد يُسبب نقصه الحادّ تأثيراتٍ خطيرةً خاصة لدى الأطفال، كالتخلف العقلي، وقد استجابت بعض البلدان لنقص اليود بإضافته إلى الملح، ممّا أدّى إلى تقليل المشكلة.
  • نقص فيتامين أ: حيث يُعتبر نقص هذا الفيتامين شائعاً جداً في العديد من البلدان النامية، وقد يُسبب ضرراً دائماً أو مؤقتاً في العين، وقد يُؤدّي إلى الإصابة بالعمى، كما قد يُسبب انخفاض الوظائف المناعية، وزيادة معدل الوفيات خاصّةً بين الأطفال، والنساء الحوامل والمرضعات، بينما يُعتبر هذا النقص نادر الحدوث في البلدان المتقدمة.
  • نقص الحديد: حيث يُعدّ عنصراً ضرورياً لإنتاج خلايا الدم الحمراء، ونقل الأكسجين، إذ يُسبب انخفاضه نقص إنتاج خلايا الدّم الحمراء أو ما يسمى بفقر الدم الذي يَنتج عنه التعب، وشحوب الجلد، وضعف قوة الشعر، ويُعتبر من أكثر أنواع النقص شيوعاً؛ حيث يُؤثر على 25% من سكان العالم، و42% من النساء الحوامل، و47% من الأطفال قبل سن المدرسة.
  • نقص الكالسيوم: حيث يُعدّ عنصراً ضرورياً للحفاظ على قوة العظام، ووظائف العضلات والأعصاب، وتشمل علامات نقصه الشديد: التشنجات العضلية، وعدم انتظام ضربات القلب،ويُعتبر أمراً شائعاً جداً خاصةً لدى الإناث في مرحلة الشباب، وكبار السن، كما تُعتبر هشاشة العظام في مرحلة الشيخوخة، والكُساح عند الأطفال من أكثر التأثيرات الخطيرة لنقص الكالسيوم.
  • نقص فيتامين د: حيث يُعدّ فيتاميناً مهماً جداً لصحة الجسم والعظام، وتُعتبر أعراض نقصه غامضةً وغير واضحة، كالتعب، وألم وضعف العضلات، بالإضافة إلى زيادة خطر الإصابة بالكسور، وتأخّر النمو والكساح عند الأطفال، ويُعتبر هذا النقص شائعاً جداً ويتطور على مدى سنوات طويلة.
  • فيتامين ب12: حيث يُعتبر نقص هذا الفيتامين شائعاً جداً، لا سيما لدى الأشخاص النباتيين والمسنّين، حيث يُمكن أن يرتفع خطر الإصابة بالنقص إلى 80-90% عند النباتيين، وأكثر من 20% عند كبار السنّ، ويُعتبر امتصاص فيتامين ب12 أكثر تعقيداً من امتصاص الفيتامينات الأخرى؛ لأنَّه يحتاج إلى المساعدة من بروتينٍ يُسمى بالعامل الداخلي (بالإنجليزية: Intrinsic factor)، ويفتقر بعض الأشخاص لهذا البروتين، وبالتالي فإنَّهم يحتاجون إلى حقن أو جرعات عالية من مكملات فيتامين ب12، ويُمكن أن يُسبب نقصه مجموعةً من الأعراض، كالضعف، والتعب، والدوار، واضطراب ضربات القلب، وضيق التنفس، وفقدان الشهية، وفقدان البصر، والمشاكل العقلية.[٦][٧]
  • نقص المغنيسيوم: حيث يُعتبر نقص هذا العنصرغير شائعٍ إلى حدّ ما بالنسبة للأشخاص الأصحاء، إلا أنَّه قد يحدث لدى الأشخاص الذين يتناولون أدويةً معينة، أو المصابين بظروفٍ صحية معينة، أو عند استهلاك كمياتٍ كبيرةً من الكحول، وقد ارتبط انخفاض استهلاك المغنيسيوم مع العديد من الأمراض، كالسكري من النوع الثاني، وأمراض القلب، وهشاشة العظام، وتشمل الأعراض الرئيسية لنقص المغنيسيوم الشديد عدم انتظام دقات القلب، وتشنج العضلات، والنوبات.[٥][٦][٨]


المراجع

  1. "What is malnutrition?", www.who.int,8-7-2016، Retrieved 19-2-2019. Edited.
  2. "Malnutrition", www.labtestsonline.org,2018-8-29، Retrieved 2019-3-5. Edited.
  3. "Malnutrition", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 2019-3-5. Edited.
  4. "The 6 Essential Nutrients", www.foodpyramid.com, Retrieved 2019-3-5. Edited.
  5. ^ أ ب Elizabeth Bowers (13-10-2017), "7 Common Nutrient Deficiencies: Know the Signs"، www.everydayhealth.com, Retrieved 19-2-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت Adda Bjarnadottir (6-10-2015), "7 Nutrient Deficiencies That Are Incredibly Common"، www.healthline.com, Retrieved 19-2-2019. Edited.
  7. "Vitamin B12: What to Know", www.webmd.com, Retrieved 19-2-2019. Edited.
  8. Zawn Villines (5-5-2018), "What to know about magnesium deficiency"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-2-2019. Edited.