ما فائدة شرب الماء

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٥٦ ، ٢ يونيو ٢٠١٩
ما فائدة شرب الماء

الماء

يُعدّ الماء مركباً كيميائياً، وهو يتكوّن من اتحاد ذرّتي هيدروجين مع ذرّة واحدة من الأكسجين، ويوجد في الطبيعة على شكل جُزيئات مترابطة معاً وبأشكال متعددة، منها: الصّلب، والسائل، والغازيّ.[١] يشكّل الماء ثلاثة أرباع الكرة الأرضيّة بنسبة تبلغ 71% من سطحها، ويدخل كذلك في تركيب خلايا جسم الإنسان؛ حيث يشكّل الماء نسبة 60% من تكوينه، ولا يمكن لخلاياه أن تؤدي وظائفها بشكلٍ طبيعي في غيابه، هذا بالنسبة للبالغين، أمّا عند الأطفال والرضّع، فإنّ نسبة الماء تتعدّى 60% من تركيب أجسامهم،[٢][٣] وهذا ما يجعل الماء العصب الأساسي للحياة.


فوائد شرب الماء

لشُرب الماء بانتظام عدّة فوائد على الجسم، منها:[٤]

  • تنظيم درجة حرارة الجسم من خلال عمليّة التعرّق: يفقد جسم الإنسان الماء عن طريق التعرّق الذي بدوره يحافظ على برودة الجسم، ولذلك يجب على الشخص تعويض الماء المفقود حتى لا ترتفع درجة حرارة الجسم.
  • طرد السّموم من الجسم عن طريق العرق والبول: يفيد الماء في تجديد الماء المفقود من التعرّق، وأيضاً تعزيز وظائف الكلى في تصفية الدم من الفضلات من خلال التبوّل، ممّا يحمي الجسم من تكوّن الحصى.
  • المحافظة على نضارة البشرة: شرب الماء بكميات كافية يُحافظ على رطوبة الجلد، ويظهر البشرة أقلّ سناً من خلال تحفيز إنتاج الكولاجين، ويُساعد على الوقاية من الخطوط التي تظهر؛ نظراً للتقدّم في العمر وفقدان الجلد لمرونته.
  • التقليل من التعب والإرهاق وزيادة نشاط الجسم: عندما تقل نسبة المياه في الخلايا، فإنّ الجسم يفرض حالة الطوارئ فوراً، ويشعر الشخص بالتعب والخمول، لذا فإنّ شرب الماء في الصباح الباكر يعزّز سريان الدورة الدمويّة في الجسم، مما يزيد نشاط الشخص.
  • حماية أنسجة الجسم ومفاصله: يساعد الماء على تليين المفاصل، وتقليل أعراض الإصابة بالتهابها، وحماية الأنسجة في الجسم.
  • تخفيف الوزن وحرق الدهون الزائدة: يُعدّ شُرب الماء قبل تناول الوجبات الغذائيّة من أفضل الطرق الطبيعية لمنع الشهيّة، ممّا يؤدّي إلى تناول كمياتٍ قليلةٍ من الطعام، كما أنّ الماء يزيد من معدّل حرق السعرات الحرارية في الجسم، وهذا يفيد في تخفيف الوزن.
  • الوقاية من الإمساك: الحصول على كميات كافية من الماء يساعد الأمعاء على هضم الطعام، ممّا يعني الوقاية من الإمساك.[٣]
  • منع انبعاث الرائحة الكريهة من الفم: عندما يجفّ الفم تنشط البكتيريا، وشرب الماء يرطبه، لذا يُعدّ وسيلةً لطرد البكتيريا والخلايا الميتة المسبّبة لانبعاث رائحة كريهة منه.[٥]
  • تحفيز الجهاز المناعي: يحفّز الماء الجهاز المناعي الذي يحمي بدوره الجسم من الجراثيم التي قد يتعرّض لها.[٦]
  • العلاج من الصّداع والصّداع النصفي: يُعدّ الصّداع من علامات الجفاف في الجسم، حيث أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي أيضاً، هم أكثرعُرضة للجفاف، وبهذا تجب المحافظة على شرب الماء وإبقاء الجسم رطباً.[٧]


معرفة حاجة الجسم للماء

يُمكن معرفة حاجة الجسم للماء عن طريق العديد من المؤشرات، منها:[٨]

  • البشرة: قد تظهر بعض الأعراض على البشرة، تدلّ على حاجة الجسم للماء، مثل:
    • خشونة البشرة أو تقشّرها.
    • تغيّر لون البشرة؛ بحيث تميل إلى الاحمرار.
    • تصبح البشرة غير مشدودة، وأكثر ارتخاءً.
    • تشقق الجلد والشفاه.
  • البول: يُعدّ من أهم المؤشّرات لقياس جفاف الجسم، وذلك من خلال:
    • لون البول: حيث يكون غامقاً في حالة الجفاف، بينما يكون فاتحاً في الجسم الذي يمتلك كمياتٍ كافيةٍ وصحية من الماء.
    • قلة عدد مرات التبوّل: حيث يكون اتبوّل أقلّ من المعدّل الطبيعيّ.
  • الإمساك: يُعدّ الجفاف سبباً للإمساك، أو قد يكون عاملاً لزيادته؛ والسبب في ذلك أنّ حركة الأمعاء تصبح صعبةً بسبب قلّة الماء في الجسم.
  • النّفَس: قد يؤدّي الجفاف إلى قلّة اللُّعاب في الفم، مما قد يسبّب تراكم البكتيريا، وهذا يؤدّي إلى رائحة النَفَس الكريهة.
  • ضغط الدم: يشكّل الماء ما يقارب 55% من حجم الدم في الجسم، وبهذا فإن الجفاف يؤثر سلباً على حجمه، مما يؤدي إلى اختلال توازن ضغط الدم الطبيعي .
  • المزاج: بعض التغيّرات المزاجية مثل القلق والتوتر قد تكون إحدى أعراض الجفاف الشّديد في الجسم.


أفضل الأوقات لشرب الماء

هناك العديد من الفوائد لشرب الماء في الوقت المناسب وبكميّات كافية، وتُعدّ أفضل الأوقات لشرب الماء، هي:[٩]

  • عند الاستيقاظ من النوم: شرب الماء عند الاستيقاظ من النوم صباحاً، ينشّط العمليات الحيويّة في الجسم.
  • قبل تناول الوجبات: إن شرب كوب من الماء قبل الوجبة الغذائيّة يهيّئ المعدة لاستقبال الطعام، وينشّط خلايا التذوّق، ويرطّب المعدة قبل دخول الطعام إليها.
  • قبل التمارين الرياضية: شُرب الماء قبل التمارين الرياضية بوقت قصير يحمي من الجفاف الذي قد يحصل أثناء التمارين الرياضية؛ بسبب العرق أو التبوّل.
  • بعد التمارين الرياضية: يعمل الماء على تعويض الماء المفقود من الجسم بعد التمارين الرياضية؛ بسبب التعرق أو التبول .
  • عند الشّعور بالتعب: يُعدّ التّعب الشديد إحدى علامات الشعور بالجفاف، وشرب كميات كافية من المياه ينشّط الجسم ويخفّف من الشعور بالتعب والخمول.
  • قبل الاستحمام: يخفض شرب الماء قبل الاستحمام معدل ضغط الدّم، ويعادل درجة حرارة الجسم.[١٠]


المراجع

  1. Steven S. Zumdahl, "Water"، www.britannica.com, Retrieved 21-5-2019. Edited.
  2. "The importance of water", goodhabitsforlife.act.gov.au, Retrieved 21-5-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Linda Ann Lee, "Constipation: Causes and Prevention Tips"، www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 21-5-2019. Edited.
  4. James McIntosh (16-7-2018), "Fifteen benefits of drinking water"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 21-5-2019. Edited.
  5. "Want to Fight Bad Breath? Drink More Water!", oriondental.ca, Retrieved 21-5-2019. Edited.
  6. Nancy Hearn, "Water and the Immune System 3 Key Factors"، www.waterbenefitshealth.com, Retrieved 20-5-2019. Edited.
  7. Department of Primary Health Care Sciences,Health Service Research and Management Division (21-12-2015), "Increased water intake to reduce headache: learning from a critical appraisal."، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 20-5-2019. Edited.
  8. Noreen Iftikhar (28-9-2018), "How Can You Tell If You’re Dehydrated?"، www.healthline.com, Retrieved 21-5-2019. Edited.
  9. "8 Best Times To Drink Water", www.everydayhealth.com,15-11-2017، Retrieved 20-5-2019. Edited.
  10. Dr. Pradnya (20-7-2018), "Best time to drink water to stay healthful"، www.medclique.org, Retrieved 21-5-2019. Edited.