ما فوائد البقدونس للجسم

كتابة - آخر تحديث: ٢٠:١٢ ، ١٠ فبراير ٢٠١٩
ما فوائد البقدونس للجسم

البقدونس

يُعدّ البقدونس (الاسم العلمي: Petroselinum crispum) نوعاً من الأعشاب، ويُستخدم بشكلٍ واسعٍ كغذاءٍ، وكنوعٍ من التوابل لتزيين الأطباق، وإضافة النكهة، وقد يَعُدُّه بعض الناس بديلاً عن إضافة الملح في طعامهم، كما تُستخدَم أوراقه، وبذوره، وجذوره في صُنع الأدوية؛ حيث يمكن أن تُساعد على علاج عددٍ من الحالات الصحيّة، وبالإضافة إلى ذلك يحتوي على العديد من المواد التي قد تُؤثر في الصحة مثل المركبات المضادة للأكسدة، وحمض الفوليك، وفيتامين ج، وفيتامين ك، وتجدر الإشارة إلى أنّ البقدونس يتوفّر أيضاً على شكل شايٍ ومكمّلاتٍ غذائيةٍ، كما يُمكن صُنع مشروب البقدونس في المنزل، وذلك بإضافة الماء المغليّ إلى أوراق البقدونس، ونقعها مدّة أربع دقائق أو أكثر حسب قوة نكهته المطلوبة.[١][٢][٣]


فوائد البقدونس للجسم

يرتبط تناول البقدونس بمجموعةٍ من الفوائد الصحية المحتملة، ونذكر منها ما يأتي:[٤]

  • التقليل من خطر الإصابة بالسرطان: حيث يحتوي البقدونس على كمياتٍ كبيرةٍ من مركب الميريسيتين (بالإنجليزية: Myricetin)، والذي يُعدّ أحد مركبات الفلافونويد النباتية، وقد وُجد أنّه يُعدّ فعّالاً في التقليل من خطر الإصابة بسرطان الجلد، وقد أظهرت الدراسات أنّ البقدونس يمكن أن يقلل من التأثيرات المُسرطنة للأمينات الحلقيّة غير المتجانسة (بالإنجليزية: Heterocyclic amines) التي تَنتُج عند شواء اللحوم على درجات حرارةٍ عاليةٍ؛ لذلك يُفضّل تناول الخضروات الخضراء مثل البقدونس مع اللحوم المشوية للمساعدة على تقليل آثارها الضارة والمحتملة، وبالإضافة إلى ذلك يحتوي البقدونس على مركب الأبيجينين (بالإنجليزية: Apigenin)، الذي يُعتقد أنّه قد يُشكّل علاجاً واعداً وغيرَ سامٍّ للسرطان، فقد تبيّن أنّه يُقلّل من حجم الورم في سرطان الثدي.
  • التقليل من خطر الإصابة بمرض السكري: حيث يمكن للميريسيتين الموجود في البقدونس أن يُقلّل من مستويات السكر في الدم، ومقاومة الإنسولين، وقد ظهر ذلك في الدراسات الحيوانية والمخبريّة، لذلك فإنّه يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري، وبالإضافة إلى ذلك فقد ظهر أنّ الميريسيتين يمتلك تأثيراتٍ مضادةً للالتهابات، كما أنّه يُزيل الدهون الزائدة من الدم.
  • تحسين صحة العظام: وذلك لاحتوائه على فيتامين ك؛ حيث إنّ تناول كميةٍ كافيةٍ منه يُحسّن من امتصاص الكالسيوم، ويُقلّل من طرحه في البول؛ ما قد يُحسّن من صحة العظام، كما ظهر في بعض التحاليل أنّ الأشخاص الذين امتلكوا أعلى مستوياتٍ من فيتامين ك كانوا أقلّ عرضةً للإصابة بالكسور بنسبة 22% مقارنةً بالأشخاص الذين امتلكوا مستوياتٍ أقلّ من هذا الفيتامين، ومن الجدير بالذكر أنّ عشرةَ أغصانٍ من البقدونس تُزوّد الجسم بما يحتاجه من الكمية اليومية الموصى بها لفيتامين ك.
  • إدرار البول: حيث يُعدّ البقدونس مدرّاً طبيعيّاً للبول، وقد يُفيد في بعض الحالات مثل عدوى الجهاز البوليّ (بالإنجليزية: Urinary tract infections)، وحصى الكلى، والتهاب المثانة (بالإنجليزية: Cystitis)، والوذمة (بالإنجليزية: Edema)، كما أنّه استُخدِم تاريخياً لمرض السيلان (باللاتينية: Gonorrhea)، وتجدر الإشارة إلى أنَّ جذور البقدونس تُعدّ مدرّةً للبول بشكلٍ أقوى من أوراقه، لذلك يُصنع عادةً شاي أو مغليّ جذور البقدونس لإدرار البول.[٥]
  • طاردٌ للريح: حيث إنّ البقدونس الطازج يُعدّ مفيداً في حالات سوء الهضم، والذي يُسبّب الانتفاخ، أو الإمساك، أو الغازات، وبالإضافة إلى ذلك فإنّه يُعدّ ملطفاً لرائحة الفم الكريهة.[٥]


القيمة الغذائية للبقدونس

يُوضّح الجدول الآتي ما يحتويه كوبٌ من البقدونس المُقطّع الذي يزن 60 غراماً:[٦]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
الماء 52.63 غراماً
السعرات الحرارية 22 سعرة حرارية
البروتين 1.78 غرام
الدهون 0.47 غراماً
الكربوهيدرات 3.80 غرامات
الألياف 2 غرام
السكريات 0.51 غراماً
الكالسيوم 83 مليغراماً
الحديد 3.72 مليغرامات
المغنيسيوم 30 مليغراماً
الفسفور 35 مليغراماً
البوتاسيوم 332 مليغراماً
الصوديوم 34 مليغراماً
الزنك 0.64 مليغراماً
فيتامين ج 79.8 مليغراماً
فيتامين ب1 0.052 مليغراماً
فيتامين ب2 0.059 مليغراماً
فيتامين ب3 0.788 مليغراماً
فيتامين ب6 0.054 مليغراماً
الفولات 91 ميكروغراماً
فيتامين أ 5054 وحدة دولية
فيتامين هـ 0.45 مليغراماً
فيتامين ك 984 ميكروغراماً


الآثار الجانبية للبقدونس

على الرغم من الفوائد المتعددة للبقدونس، إلّا أنّه قد يُسبّب بعض الآثار الجانبية المحتملة، ونوضّح ذلك في النقاط الآتية:[٣][١]

  • يُسبّب تناول البقدونس بكميةٍ كبيرةٍ جداً مشاكلَ في الكبد، أو الكلى، أو فقر الدم (بالإنجليزية: Anemia).
  • يؤدي البقدونس إلى تفاقم الحالة المرضية عند تناوله من قبل المصابين بمرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض الكلى، واحتباس السوائل، لذلك يُنصح باستشارة الطبيب لمعرفة إذا كان آمناً بالنسبة لهم.
  • يُقلّل البقدونس من مستويات الجلوكوز في الدم؛ ممّا قد يجعل التحكم في سكر الدم صعباً خلال العمليات الجراحية وبعدها، لذا يُنصح بتجنّب تناوله قبل أسبوعين على الأقل من إجراء الجراحة.
  • يُعدّ تناول البقدونس بكمياتٍ كبيرةٍ غير آمنٍ للنساء الحوامل، حيث يُمكن أن يُسبّب الإجهاض وبدء تدفق الطمث.
  • يزيد البقدونس من تخثّر الدم عند تناوله بكمياتٍ كبيرة، لذلك يجب الانتباه عند استعمال أدوية مميّعات الدم كالوارفارين (بالإنجليزية: Warfarin)؛ لأنّه يمكن أن يُقلّل من مدى فعاليته.
  • يمتلك البقدونس خصائص مدرّةً للبول؛ أي أنّه يُسبّب فقدان الماء من الجسم، ولذلك فإنّ تناوله مع مدرات البول مثل الكلوروثيازيد (بالإنجليزية: Chlorothiazide)، والكلورثاليدون (بالإنجليزية: Chlorthalidone)، والفيوروسيميد (بالانجليزية: Furosemide)، والهيدروكلوروثيازيد (بالإنجليزية: Hydrochlorothiazide)، قد يؤدي إلى فقدان الكثير من الماء في الجسم؛ ما يُسبّب الشعورَ بالدوار وانخفاض ضغط الدم.
  • يُسبّب البقدونس الحساسية لبعض الناس، كما يزيد الأَسْبِرِين (بالإنجليزية: Aspirin) من الحساسية تجاهه، لذا يُنصح الأشخاص المصابون بحساسية البقدونس بعدم تناولهما معاً.


المراجع

  1. ^ أ ب "PARSLEY", www.webmd.com, Retrieved 25-12-2018. Edited.
  2. Cathy Wong (22-11-2017), "The Link Between Parsley and Better Digestion"، www.verywellhealth.com, Retrieved 25-12-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Malia Frey (31-8-2018), "Parsley Tea Benefits and Side Effects"، www.verywellfit.com, Retrieved 25-12-2018. Edited.
  4. Megan Ware (17-1-2018), "Why is parsley so healthy?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 25-12-2018. Edited.
  5. ^ أ ب "Health Benefits of Parsley Herb ", www.herbalremediesadvice.org, Retrieved 25-12-2018. Edited.
  6. "Basic Report: 11297, Parsley, fresh", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 25-12-2018. Edited.