ما معنى شغاف القلب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٣ ، ٤ أكتوبر ٢٠١٨
ما معنى شغاف القلب

شغاف القلب

يُمكن تعريف شغاف القلب (بالإنجليزية: Pericardium) أو التّامور على أنّه كيس مخروطيّ الشكل، مُكوّن من أنسجة ليفيّة يُحيط بالقلب وجذور الأوعية الدموية الكبرى، ويتكوّن شغاف القلب من طبقتين؛ طبقة خارجيّة وتُسمّى التامور الجداريّ (بالإنجليزية: Parietal pericardium)، وطبقة داخية تُسمّى التامور الحشويّ (بالإنجليزية: Visceral pericardium)، ويملأ المساحة بين الطبقين سائل يُسمّى السائل التّاموري (بالإنجليزية: Pericardial fluid) وتتمثل مهمّته في السماح بحركة القلب الطبيعية داخل الصدر، وتجدر الإشارة إلى أنّ التّامور الجداريّ يكون قاسياً وغليظاً، ويتّصل بالجزء المركزي من الحجاب الحاجز والجزء الخلفي من عظمة القصّ (بالإنجليزية: Breastbone)، أمّا التامور الحشويّ فهو يُمثل طبقة مُزدوجة، بحيث تلتصق إحدى طبقاته بإحكام مع القلب بينما تُبطّن الطبقة الأخرى السّطح الداخلي للطّبقة الخارجية.[١]


وظيفة شغاف القلب

لشغاف القلب عدد من الوظائف المهمّة، نذكر منها ما يلي:[٢]

  • يُساهم في الحفاظ على القلب ثابتاً في موقعه داخل التّجويف الصدريّ.
  • يُساهم في الحدّ من التّمدد الزائد للقلب لمنع امتلاء كميّات زائدة من الدم داخل القلب.
  • يعمل على تشحيم أو تزليق القلب لمنع احتكاكه مع الأنسجة المحيطة به أثناء النّبض.
  • يحمي القلب من وصول أيّ عدوى إليه قد تصله من الأعضاء المجاورة له كالرئتين مثلاً.


أمراض شغاف القلب

انصباب التامور

يتمثل انصباب التّامور (بالإنجليزية: Pericardial effusion) بتراكم السوائل الزائدة بين القلب وغشاء التّامور بحيث تتراوح كميّتها بين 100-2000 ملليلتر، وتجدر الإشارة إلى أنّ معظم هذه السوائل غير ضارّة ولكنّها قد تؤثر في وظيفة القلب، يُعزى حدوث انصباب التّامور إلى العديد من العوامل والأسباب، ولكن في العديد من الحالات لا يُمكن العثور على سبب دقيق لحدوث هذه الحالة، وفيما يلي بيان لأبرز العوامل التي قد تُساهم في حدوث انصباب التّامور:[٣]

  • التهاب التامور؛ إذ يؤدي التهاب التّامور (بالإنجليزية: Pericarditis) إلى تراكم السوائل فيه في معظم الحالات.
  • العدوى الفيروسية؛ تُعتبر العدوى الفيروسية أحد الأسباب الرئيسّية لحدوث انصباب التامور، ومن أبرز هذه الفيروسات الفيروس المضخّم للخلايا (بالإنجليزية: Cytomegalovirus)، والفيروسات الكوكساكيّة (بالإنجليزية: Coxsackieviruses)، وفيروسات الايكو (بالإنجليزية: Echoviruses)، وفيروس العوز المناعيّ البشريّ (بالإنجليزية: Human Immunodeficiency Virus).
  • العدوى البكتيرية، كالإصابة بالسلّ (بالإنجليزية: Tuberculosis).
  • الإصابة بالسرطان.
  • تعرّض التامور أو القلب لإصابة أو ضرر على إثر الخضوع لإجراء طبيّ مُعين.
  • الإصابة بنوبة قلبية (بالإنجليزية: Heart attack).
  • الفشل الكلويّ الشديد.
  • أمراض المناعة الذاتية، مثل الذئبة (بالإنجليزية: Lupus) أو الالتهاب المفصليّ الروماتويديّ (بالإنجليزية: Rheumatoid arthritis).


التهاب التامور

كما يُظهر الاسم فإنّ التهاب التّامور يتمثل بالتهاب شغاف القلب أو التامور، ممّا قد يتسبّب بألم الصدر وتراكم السوائل حول القلب، وفي الحقيقة إنّ السبب الدقيق لحدوث التهاب التّامور غير معروف، ولكن هناك العديد من العوامل التي يُرجّح بأن تكون سبباً في حدوث هذه الحالة، نذكر منها ما يلي:[٤]

  • العدوى؛ سواء كانت الفيروسية أو البكتيرية، ويُعتقد بأنّ العدوى الفيروسية قد تكون هي المُسبّب في كثير من الأحيان.
  • الأمراض الالتهابيّة؛ هناك العديد من الأمراض التي قد تُسبّب التهاباً عامّاً في أجزاء أخرى من الجسم، وقد تؤدي هذه الأمراض الالتهابيّة إلى حدوث التهاب التّامور في بعض الأحيان، ومن هذه الأمراض؛ الذئبة، والالتهاب المفصليّ الروماتويديّ، وتصلّب الجلد (بالإنجليزية: Scleroderma)، والتهاب الفقار القسطيّ (بالإنجليزية: Ankylosing Spondylitis)، وأمراض الأمعاء الالتهابية (بالإنجليزية: Inflammatory bowel disease).
  • الاضطرابات الأيضيّة؛ كأمراض الكِلى، وقصور الغدّة الدرقية (بالإنجليزية: Hypothyroidism).
  • أمراض القلب؛ مثل النّوبة القلبيّة، ومتلازمة دريسلر (بالإنجليزي: Dressler's syndrome).
  • أمراض السرطان.
  • الخضوع للعلاج الإشعاعيّ، أو تناول أنواع مُعينة من الأدوية.


كيسة التامور

تُمثل كيسة التامور (بالإنجليزية: Pericardial cyst) نمواً غير سرطانيّ مملوء بالسائل في غشاء التامور، وتُعتبر الإصابة بهذه الحالة نادرة للغاية؛ إذ إنّ معدل الإصابة يبلغ حوالي شخص واحد من كل 100 ألف شخص، وبشكل عامّ لا تُسبّب هذه الحالة خطراً على الإنسان إلّا إذا أحدثت ضغطاً على الرئتين أو مكونات الصدر الأخرى؛ ممّا قد يتسبّب بحدوث مُضاعفات خطيرة، وتجدر الإشارة إلى أنّ كيسة التامور تكون خلقيّة أي تصاحب الشخص منذُ الولادة في معظم الحالات إلّا أنّه غالباً ما يتمّ تشخيصها لأول مرّة في العشرينات أو الثلاثينات من العُمر، وقد يتمّ اكتشاف هذه الحالة بالصدفة عند تصوير صدر المصاب بالأشعة السينيّة لأسباب أخرى، وفي الحقيقة فإنّ الإصابة بكيسة التامور وحدها قد لا يؤدي إلى ظهور أيّ أعراض، ولكن قد تظهر الأعراض في حال أحدثت هذه الكيسة ضغطاً على الأعضاء القريبة، نذكر من هذه الأعراض ما يلي:[٢]

  • الشعور بألم في الكتف الأيمن لينتشر بعدها إلى الكتف الأيسر.
  • المعاناة من ضيق في التنفّس.
  • الإحساس بخفقان القلب (بالإنجليزية: Palpitations).
  • الشعور بالامتلاء في منطقة الصدر.


الاندحاس القلبي

يتمثل الاندحاس القلبيّ (بالإنجليزية: Cardiac tamponade) بامتلاء الفراغ ما بين التامور وعضلة القلب بالسوائل أو الدّم نتيجة اختراق غشاء التّامور، وقد تُشكّل هذه الحالة خطورة على صحة الإنسان، فقد تتسبّب بإحداث ضغط كبير على القلب ممّا يحول دون القدرة على اتّساع بُطينيّ القلب بشكل كامل، والحفاظ على وظيفة القلب بالشكل الصحيح، إضافة إلى ما سبق فقد تؤثر الإصابة بالاندحاس القلبيّ في ضخّ الدّم لبقيّة أعضاء الجسم ممّا قد يتسبّب بحدوث فشل الأعضاء، أو الموت، وبالتالي يترتب على الإصابة بهذه الحالة وظهور الأعراض المُرتبطة بالمرض طلب المساعدة الطبيّة الفوريّة، ومن الأعراض المصاحبة للإصابة بالاندحاس القلبيّ ما يلي:[٥]

  • الشعور بالقلق والأرق.
  • الإصابة بانخفاض ضغط الدّم.
  • الشعور بالضعف.
  • الشعور بألم في منطقة الصدر، والذي ينتشر إلى الرقبة، والكتفين، والظهر.
  • مواجهة صعوبة في التّنفس أو أخذ نفس عميق.
  • التّنفس السريع.
  • الشعور بعدم الراحة، إذ يتحسّن هذا الشعور عند الجلوس أو الميل للأمام.
  • الشعور بالدوخة، أو الإغماء، أو فقدان الوعي.


المراجع

  1. "Medical Definition of Pericardium", www.medicinenet.com, Retrieved 1-9-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "pericardium", www.healthline.com, Retrieved 1-9-2018. Edited.
  3. "What to Know: Pericardial Effusion", www.webmd.com, Retrieved 1-9-2018. Edited.
  4. "Pericarditis Symptoms, Types, Causes, Treatment", www.medicinenet.com, Retrieved 1-9-2018. Edited.
  5. "Cardiac Tamponade", www.healthline.com, Retrieved 1-9-2018. Edited.