ما هو احتقان الخصية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٨ ، ١٢ يوليو ٢٠١٨
ما هو احتقان الخصية

احتقان الخصية

يُعرّف احتقان أو التهاب الخصية (بالإنجليزية: Orchitis) على أنّه حدوث التهاب في إحدى الخصيتين أو كلتيهما، ممّا يتسبّب بالشعور بالألم، واحتمالية تأثر خصوبة الرجل في بعض الحالات، ويحدث الالتهاب نتيجة عدوى بكتيريّة أو فيروسيّة، أمّا العدوى البكتيرية فقد تحدث نتيجة التعرّض لأحد أنواع العدوى المنقولة جنسيّاً، مثل السيلان (بالإنجليزية: Gonorrhea)، والكلاميديا (بالإنجليزية: Chlamydia)، وغالباً ما يُعزى احتقان الخصية البكتيري إلى الإصابة بالتهاب البربخ (بالإنجليزية: Epididymitis) وهو الأنبوب المسؤول عن نقل وتخزين الحيوانات المنويّة ويقع خلف الخصيتين، أمّا بالنسبة لالتهاب الخصية الناتج عن عدوى فيروسيّة فيكون نتيجة الإصابة بعدوى فيروس النكاف (بالإنجليزية: Mumps virus)، ويمكن علاج التهاب الخصية باستخدام الأدوية في حال وجود عدوى بكتيريّة، والعمل على تخفيف الأعراض في حال وجود عدوى فيروسيّة.[١]


أعراض احتقان الخصية

يُعدّ الشعور بالأم في الخصيتين والمغبن العَرَض الرئيسيّ لالتهاب الخصية، كما توجد بعض الأعراض الأخرى التي قد تصاحب التهاب الخصية، نذكر منها ما يلي:[٢]

  • انتفاخ الغدد الليمفاويّة في منقطة المغبن.
  • الشعور بالألم عند لمس كيس الصفن (بالإنجليزية: Scrotum).
  • الإصابة بالحمّى.
  • الشعور بالألم عند التبول.
  • انتفاخ كيس الصفن.
  • خروج دم مع السائل المنويّ.
  • الشعور بالألم عند القذف.
  • خروج إفرازات غير طبيعيّة.
  • تضخّم البروستات.


مراجعة الطبيب

تجدر مراجعة الطبيب على الفور في حال الشعور بألم أو انتفاخ في كيس الصفن، خصوصاً في حال ظهور الألم بشكل مفاجئ، لما قد يكون له من أثر خطير في بعض الحالات، ويوجد العديد من الحالات التي قد تتسبّب بالشعور بألم في الخصية بشكل مشابه للألم المصاحب لالتهاب الخصية، وبعض الحالات منها تستدعي التدخل الطبيّ السريع مثل حالة انفتال الخصية (بالإنجليزية: Torsion of testicle)، ويمكن من خلال إجراء بعض الفحوصات التشخيصيّة تحديد سبب الألم.[١]


مضاعفات احتقان الخصية

يوجد عدد من المضاعفات الصحيّة التي قد تصاحب الإصابة بالتهاب الخصية، ومنها ما يلي:[١]

  • الخرّاج الصفنيّ: يحدث الخرّاج الصفنيّ (بالإنجليزية: Scrotal abscess) نتيجة امتلاء الأنسجة المصابة بالقيح.
  • ضمور الخصية: (بالإنجليزية: Testicular atrophy) قد تؤدي الإصابة بالتهاب الخصية في بعض الحالات إلى انكماشها وضمورها.
  • التهاب البربخ بشكل متكرر: قد تؤدي الإصابة بالتهاب الخصية إلى الإصابة بنوبات متكررة من التهاب البربخ.
  • العُقم: يمكن أن تؤدي الإصابة بالتهاب الخصية في بعض الحالات إلى انخفاض نسبة انتاج هرمون التستوستيرون (بالإنجليزية: Testosterone)، وهو ما يُعرف بقصور الغدد التناسليّة (بالإنجليزية: Hypogonadism)، أو الإصابة بالعُقم (بالإنجليزية: Infertility) في بعض الحالات، وتجدر الإشارة إلى أنّ الإصابة بقصور الغدد التناسليّة أو العقم يكون أقل شيوعاً في حال حدوث الالتهاب في إحدى الخصيتين فقط.


تشخيص احتقان الخصية

يقوم الطبيب عادةً في بداية التشخيص بعمل فحص سريريّ للمريض للكشف عن وجود انتفاخ في الغدد الليمفاويّة في منقطة المغبن، أو انتفاخ في الخصيتين، كما يقوم الطبيب بعمل فحص للمستقيم للكشف عن حدوث تضخّم في البروستات، ثمّ يتمّ القيام بعمل عدد من الاختبارات التشخيصيّة الأخرى، وفي ما يلي بيان لبعض هذه الاختبارات:[٣][٤]

  • التصوير بالموجات فوق الصوتيّة: يتمّ القيام بهذ الاختبار للتميّيز بين الإصابة بالتهاب الخصية و انفتال الخصية، حيثُ يدلّ انخفاض تدفّق الدم إلى الخصية على الإصابة بانفتال الخصية، بينما تدل زيادة تدفّق الدم إلى الخصية على الإصابة بالتهاب الخصية.
  • تحليل البول: يتمّ أخذ عيّنة من البول وتحليلها مخبريّاً للكشف عن وجود اختلاف في مظهر أو تركيز البول، والكشف عن وجود بكتيريا في البول.
  • اختبار الأمراض المنقولة جنسيّاً: يتمّ القيام بهذا الاختبار من خلال استخدام ماسحة ضيّقة لأخذ عيّنة من الإفرازات داخل القضيب، ليتمّ بعدها تحيليها مخبريّا بهدف الكشف عن الإصابة بمرض السيلان، أو الكلاميديا، كما تُؤخذ عيّنة من دم المريض للكشف عن الإصابة بمرض الزهري (بالإنجليزية: Syphilis)، أو الإصابة بفيروس العوز المناعيّ البشريّ (بالإنجليزية: HIV Virus).
  • المسح النوويّ للخصيتين: يتمّ في هذه الاختبار حقن الدم بمادة مشعّة قابلة للتعقّب، ويتمّ من خلالها تتبّع تدفق الدم إلى الخصيتين للتميّيز بين الإصابة بالتهاب الخصية و انفتال الخصية.


علاج احتقان الخصية

يعتمد علاج التهاب الخصية على نوع المسبب الذي أدى إلى الإصابة بالالتهاب، ومن الخيارات العلاجيّة الممكنة بناءً على المسبب ما يلي:[٤]

  • علاج التهاب الخصية الفيروسيّ: يتركّز علاج التهاب الخصية الفيروسيّ على العمل على تخفيف الأعراض المصاحبة للالتهاب، ويبدأ معظم الأشخاص بالشعور بالتحسّن خلال مدّة تتراوح بين 3-10 أيام، ولكن قد يستمرّ ألم كيس الصفن لعدّة أسابيع، ومن النصائح التي يمكن اتّباعها للتخفيف من أعراض التهاب الخصية الفيروسيّ ما يلي:
    • وضع الكمّادات الباردة.
    • الراحة في السرير، ومحالة رفع مستوى كيس الصفن.
    • استخدام مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (بالإنجليزية: Nonsteroidal anti-inflammatory drugs)، مثل دواء الآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، ودواء النابروكسين (بالإنجليزية: Naproxen).
  • علاج التهاب الخصية البكتيريّ: يجب استخدام المضادات الحيويّة (بالإنجليزية: Antibiotics) في علاج التهاب الخصية الناتج عن عدوى بكتيريّة، وتجدر الإشارة إلى ضرورة الالتزام بالجرعة المحددة من قِبَل الطبيب وتناول كامل كميّة الدواء الموصوفة حتى في حال الشعور بالتحسّن وزوال أعراض الالتهاب، وذلك لضمان القضاء على البكتيريا بشكل كامل، وفي حال كان سبب التهاب الخصية الإصابة بأحد الأمراض المنقولة جنسيّا يجب خضوع الزوجة أيضاً للعلاج، وتجدر الإشارة أيضاً إلى أنّ ألم كيس الصفن قد يحتاج إلى عدّة أسابيع للزوال بشكل نهائيّ، ويمكن من خلال استخدام الأدوية المسكّنة للألم، وكمّادات الثلج، وتدعيم كيس الصفن باستخدام الحزام الرياضيّ المساعدة على تخفيف الأعراض والألم المصاحب للالتهاب.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Orchitis", www.mayoclinic.org,9-9-2014، Retrieved 10-6-2018. Edited.
  2. Erica Roth, "Orchitis"، www.healthline.com, Retrieved 10-6-2018. Edited.
  3. "Inflammation of the Testicle (Orchitis)", www.webmd.com, Retrieved 10-6-2018. Edited.
  4. ^ أ ب "Orchitis Diagnosis & treatment", www.mayoclinic.org,9-9-2014، Retrieved 10-6-2018. Edited.