ما هو تليف الشبكية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٠٩ ، ٦ سبتمبر ٢٠١٨
ما هو تليف الشبكية

تليّف الشبكية

تحدث عمليّة التليّف (بالإنجليزية: Fibrosis) بشكلٍ طبيعيّ كإحدى طرق استجابة الجسم لحدوث ضرر حاد أو مزمن في أحد الأنسجة ممّا ينتج عنه عدم قدرة الجسم على استعادة النسيج الطبيعيّ واستبداله بنسيج ضام (بالإنجليزية: Connective tissue) ليفي، ويعتمد تجديد الخلايا وعلاج الضرر الحاصل في أنسجة العين أو أيّ أنسجة أخرى في الجسم على سلامة الأوعية الدمويّة، والقدرة على إعادة بناء النسيج خارج الخليّة بنجاح، والعديد من العوامل الأخرى، وفي حال اختلال التوازن في أحد العوامل السابقة مثل الإصابة بأحد الاضطرابات الأيضية، أو الإصابة بالالتهاب أو العدوى، فإنّ ذلك يؤدي إلى تليّف المنطقة المصابة، وفي حال كانت الإصابة في شبكيّة العين فيُطلق عليها مصطلح تليّف الشبكيّة (بالإنجليزية: Retinal Fibrosis)، وينتج عن تليّف الشبكيّة اضطراب القدرة على النظر بشكلٍ واضح، وفقدان البصر في بعض الحالات المتقدّمة.[١][٢]


أنواع تليّف الشبكية

هناك العديد من الأنواع المختلفة لاضطراب تليّف الشبكيّة، نذكر منها ما يلي:[١][٢]

  • اعتلال الشبكيّة السكريّ: (بالإنجليزية: Diabetic retinopathy) في حال عدم السيطرة على مستويات سكر الدم عند المرضى المصابين بمرض السكريّ فإنّ ذلك يؤدي إلى ارتفاع خطر الإصابة بتليّف الشبكيّة نتيجة عدد من العوامل المختلفة مثل؛ التهاب الشبكيّة واتّساع الأوعية الدمويّة (بالإنجليزية: Neovascularization).
  • التليّف تحت الشبكيّ: (بالإنجليزية: Subretinal fibrosis) يحدث هذا النوع من التليّف نتيجة الإصابة بالتنكّس البقعيّ المرتبط بالسن (بالإنجليزية: Age-related macular degeneration) واختصاراً ARMD، ويُعدّ المسبب الرئيسيّ لفقدان البصر عند الأمريكيين الذين تفوق أعمارهم 65 عاماً.
  • التليّف فوق الشبكيّ: (بالإنجليزية: Epiretinal fibrosis) ويحدث هذا النوع من تليّف الشبكيّة نتيجة الإصابة بمرض السكريّ أيضاً، وبسبب نقص التروية إلى شبكيّة العين نتيجة الضرر الحاصل على الأوعية الدمويّة الدقيقة في العين والمصحوب بموت الخلايا الحوطيّة (بالإنجليزية: Pericyte) في العين.


أمراض الشبكية الأخرى

هناك العديد من الأمراض الأخرى التي يمكن أن تصيب شبكيّة العين، وفيما يلي بيان لبعض أمراض شبكيّة العين الشائعة:[٣]

  • انفصال الشبكيّة: قد يؤدي حدوث تمزّق في شبكيّة العين إلى تجمّع السوائل تحت شبكيّة العين ممّا قد يؤدي إلى انفصال الشبكيّة (بالإنجليزية: Retinal detachment) عن طبقة الأنسجة الأخرى.
  • تمزّق الشبكيّة: تحدث هذه الحالة نتيجة تقلّص المادة الهلاميّة في مركز العين والمعروفة بالطبقة الزجاجيّة ممّا يؤدي إلى سحب شبكيّة العين وتمزقها عن الأنسجة المحيطة بها، وغالباً ما تكون هذه الحالة مصحوبة بظهور مفاجئ لبعض الأعراض مثل رؤية ومضات ساطعة من الضوء، أو رؤية الأجسام العائمة في العين.
  • الغشاء فوق الشبكيّ: وهو عبارة عن غشاء ندبيّ يظهر على شبكيّة العين ويؤدي إلى حدوث تشوه في الرؤية وظهور الأجسام بشكلٍ ملتوٍ أو غير واضح.
  • الثقب البقعيّ: (بالإنجليزية: Macular hole) وهو عبارة عن اعتلال صغير في مؤخرة العين في منطقة الشبكيّة، ويحدث نتيجة التعرّض إلى إصابة في العين، أو نتيجة حدوث شدّ بين شبكيّة العين والطبقة الزجاجيّة.
  • التهاب الشبكيّة الصباغيّ: (بالإنجليزية: Retinitis pigmentosa) وهو أحد الأمراض التنكسيّة التي تؤثر في شبكيّة العين.


علاج أمراض الشبكية

تحتاج بعض أنواع أمراض شبكيّة العين إلى العلاج الفوري لمنع تقدّم المرض وحدوث بعض المضاعفات الخطيرة، وغالباً ما يكون علاج شبكيّة العين معقداً وقائماً على إزالة المسبّب الذي أدى إلى حدوث الضرر على الشبكيّة أو تخفيف سرعة تقدّم المرض للحفاظ على سلامة الشبكيّة، وفي العديد من الحالات لا يمكن عكس الضرر الحاصل على العين لذلك يُعدّ الكشف المبكّر لأمراض شبكيّة العين أحد العوامل المهمّة للحفاظ على سلامة الشبكيّة، وتوجد العديد من طرق العلاج المختلفة التي يمكن اتّباعها بحسب حالة المريض، نذكر منها ما يلي:[٤]

  • العلاج بالليزر: تساعد جراحة الليزر الفوريّة بعد حدوث تمزّق في شبكيّة العين على منع حدوث انفصال في الشبكيّة، ويمكن استخدام الليزر أيضاً في علاج تمزّق الشبكيّة وعلاج الثقب الشبكيّ، وتقوم هذه العمليّة على توجيه أشعة الليزر على مناطق صغيرة محدّدة في الشبكيّة لتسخينها ممّا ينتج عنه تشكّل النسيج الندبيّ الذي يساعد على ربط الشبكيّة بالأنسجة المحيطة.
  • تثبيت الشبكيّة بالتبريد: (بالإنجليزية: Cryopexy) يتمّ استخدام هذه الطريقة في علاج تمزّق الشبكيّة، حيثُ يقوم الطبيب بوضع أداة التجميد على الجدار الخارجيّ للعين حتى تتجمّد الشبكيّة، فيتمّ تشكّل النسيج الندبيّ الذي يقوم بدوره بربط الشبكيّة وتثبيتها على جدار العين.
  • تقليص الأوعية الدمويّة: تقوم هذه الطريقة في مبدئها على استخدام أحد أنواع موجات الليزر لتقليص الأوعية الدمويّة غير الطبيعيّة في العين والتي تؤدي إلى حدوث النزيف، وتجدر الإشارة إلى أنّ كثرة استخدام هذه الطريقة قد تُضعف قدرة الشخص على الرؤية الجانبيّة أو الليليّة.
  • تفريغ واستبدال سائل العين: يُطلق على هذه العمليّة مصطلح استئصال الزجاجيّة (بالإنجليزية: Vitrectomy)، حيثُ يتمّ تفريغ السائل الهلاميّ والمعروف بالغشاء الزجاجيّ من مركز العين واستبداله بغاز أو سائل أخر، وتهدف هذه العمليّة إلى إزالة التشويش الحاصل نتيجة الإصابة بالالتهاب أو النزيف في العين، ويمكن استخدام هذه الطريقة كجزء من علاج عدد من أمراض الشبكيّة المختلفة، مثل اعتلال الشبكيّة السكريّ، وتمزّق الشبكيّة أو انفصالها.
  • الحقن الدوائيّ: يمكن اللجوء لحقن الدواء بشكلٍ مباشر داخل العين في منطقة الغشاء الزجاجيّ في بعض الحالات، ويمكن استخدام هذه الطريقة في علاج نزيف العين، واعتلال الشبكيّة السكريّ.
  • زراعة الشبكيّة الاصطناعيّة: في حال الوصول إلى مراحل متقدّمة من اعتلال شبكيّة العين يمكن الخضوع لعملية لزراعة شبكيّة اصطناعيّة، وهي من العمليّات الجراحيّة غير الشائعة.


المراجع

  1. ^ أ ب Martin Friedlander (1-3-2007), "Fibrosis and diseases of the eye"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 23-7-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Retinal Fibrosis in Diabetic Retinopathy", www.ncbi.nlm.nih.gov,1-1-2017، Retrieved 23-7-2018. Edited.
  3. "Retinal diseases", www.mayoclinic.org,10-3-2018، Retrieved 23-7-2018. Edited.
  4. "Retinal diseases Diagnosis & treatment", www.mayoclinic.org,10-3-2018، Retrieved 23-7-2018. Edited.