ما هو كنز الجنة

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٣١ ، ١٤ نوفمبر ٢٠١٨
ما هو كنز الجنة

فضل الذكر

رغّب الله -تعالى- عباده بذكره، ورتّب عليه الأجور العظيمة، وأمر به في القرآن الكريم، حيث قال: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا*وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا)،[١] وأخبر الله أنّه مع عبده، طالما أنّه ذاكرٌ له، فمن داوم الذكر عاش في ظلال ربّه طوال أوقاته، ويعدّ الذكر من أفضل الأعمال الصالحة، التي قد يأتيها المسلم يطلب فيها رضا الله، والقرب منه، ففي حديث نبوي ورد أنّ التسبيح، والتحميد، والتكبير، والتهليل، خيرٌ من الدنيا وما فيها، والذكر من حيث منزلته ووزنه في الميزان يعدل عتق الرقاب، ويعدل أيضاً الإنفاق في سبيل الله، والجهاد في سبيله، ففي حديثٍ عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (ألا أنبئكُم بخيرِ أعمالِكُم وأزْكاهَا عند مليكِكُم، وأرفعُها في درجاتكُم، وخيرٌ من إعطاءِ الذهبِ والورقِ، وأن تلقَوا عدوكُم، فتضرِبوا أعناقهُم، ويضربوا أعناقكُم؟ قالوا: وما ذاكَ يا رسولَ اللهِ؟ قال: ذكرُ اللهِ).[٢][٣]

وأفضال الذكر والذاكرون كثيرةً، فإنّ الذكر مُكفّرٌ للذنوب بإذن الله، حيث يقول النبي صلّى الله عليه وسلّم: (من قال: سبحان اللهِ وبحمدِه، في يومٍ مئةَ مرَّةٍ، حُطَّت خطاياه وإن كانت مثلَ زبدِ البحرِ)،[٤] والذكر من أثقل الأعمال الحسنة في الميزان يوم القيامة، وفي ذلك قال النبي صلّى الله عليه وسلّم: (والحمدُ للهِ تملأ الميزانَ، وسبحان اللهِ والحمدُ للهِ تملآنِ أو تملأ ما بين السماءِ و الأرضِ)،[٥] وحين كان النبي يُسأل عن وصيّةٍ أو عملٍ يقرّب إلى الله، كان يوصي بالذكر، فهو من أيسر الأعمال وأرجاها عند الله تعالى، ويُعدّ ذكر الله من غراس الجنة، فيجده المسلم أمامه في جنّته فيفرح لها، وهو كذلك في منزلة قيام الليل، والصدقة، فإنّ في الوصيّة عن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- أنّ من قعد أو عجز عن القيام أو الصدقة، فليكثر من ذكر الله تعالى، فإنّه كذلك سببٌ للنجاة من عذاب الله يوم القيامة، وسببٌ لنيل رحمته، ودخول جنّته.[٣]


كنز الجنة

ورد من الأخبار التي أخبر عنها نبي الله صلّى الله عليه وسلّم، أنّ قول (لا حول ولا قوة إلّا بالله)، يحقّق كنزاً من كنوز الجنّة، ويُقصد بترديد الحوقلة قول: لا حول ولا قوة إلّا بالله؛ ويُقصد منها الافتقار والتذلّل لله سبحانه، كما أنّ فيها إقرارٌ بقدرة الله تعالى، ولفضل ذلك الذكر وعظمته حثّ النبي -صلّى الله عليه وسلّم- أصحابه على الإكثار منه، فيروي البخاري في الحديث الصحيح، عن النبي صلّى الله عليه وسلّم، أنّه قال: (يا عبدَ اللهِ بنَ قَيسٍ، قُلْ: لا حولَ ولا قوةَ إلّا باللهِ، فإنّها كَنزٌ من كُنوزِ الجنةِ أو قال: ألا أدُلُّكَ على كلمةٍ هي كَنزٌ من كُنوزِ الجنةِ؟ لا حولَ ولا قوةَ إلا باللهِ)،[٦] وذكر النبي -صلّى الله عليه وسلّم- الحوقلة في حديثٍ آخرٍ، إذ قال: (ما على الأرضِ أحدٌ يقولُ، لا إله إلّا اللهُ، واللهُ أكبرُ، ولا حولَ ولا قوةِ إلّا باللهِ، إلّا كفّرتْ عنهُ خطاياهُ، ولو كانتْ مثلَ زبدِ البحرِ)،[٧] وذكر النبي -صلّى الله عليه وسلّم- أيضاً أوقاتاً خصّص فيها ترديد ذكر: (لا حول ولا قوة إلّا بالله)، منها:[٨]

  • عند الاستيقاظ في الليل، حيث قال النبي صلّى الله عليه وسلّم: (من تَعَارَّ من الليلِ فقال: لا إلهَ إلَّا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ لهُ، لهُ المُلْكُ ولهُ الحمدُ، وهوَ على كلِّ شيٍء قديرٌ، الحمدُ للهِ، وسبحانَ اللهِ، ولا إلهَ إلَّا اللهُ، واللهُ أكبرُ، ولا حولَ ولا قوةَ إلا باللهِ، ثم قال: اللهمَّ اغفرْ لي، أو دعا، استُجِيبَ لهُ، فإن توضَّأَ وصلَّى، قُبِلَتْ صلاتُهُ).[٩]
  • عند قول: (حيّ على الصلاة، حيّ على الفلاح) في الأذان.
  • في أدبار الصلوات، ففي الحديث أنّ النبي -صلّى الله عليه وسلّم- كان يردّد بعد الصلوات: (لا إله إلا اللهُ وحده لا شريك له، له الملكُ وله الحمدُ، وهو على كلِّ شيءٍ قديرٌ، لا حول ولا قوةَ إلّا بالله، لا إله إلّا اللهُ، ولا نعبد إلّا إياه، له النعمةُ وله الفضلُ، وله الثناءُ الحسنُ، لا إله إلّا اللهُ، مُخلصين له الدينَ، ولو كره الكافرون).[١٠]
  • عند الخروج من المنزل، ففي الحديث: (من قال إذا خرج من بيتِه: بسمِ اللهِ، توكلتُ على اللهِ، لا حولَ ولا قوَّةَ إلا باللهِ، يقالُ له حينئذٍ: كُفيتَ ووُقيتَ وهُديتَ، وتنحى عنه الشيطانُ).[١١]


أذكار أخرى وردت عن رسول الله

هناك الكثير من الأذكار والأدعية الواردة عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، مع فضائلها العظيمة، وفيما يأتي تعريجٌ على بعضها:[١٢]

  • سيّد الاستغفار، وذكر النبي -صلّى الله عليه وسلّم- أنّ سيّد الاستغفار هو قول: (اللَّهمَّ أنتَ ربِّي، لا إلَهَ إلَّا أنتَ، خَلقتَني وأَنا عبدُكَ، وأَنا على عَهْدِكَ ووعدِكَ ما استَطعتُ، أبوءُ لَكَ بنعمتِكَ، وأبوءُ لَكَ بذَنبي فاغفِر لي، فإنَّهُ لا يغفِرُ الذُّنوبَ إلَّا أنتَ، أعوذُ بِكَ من شرِّ ما صنعتُ، إذا قالَ حينَ يُمسي فماتَ دخلَ الجنَّةَ، أو كانَ من أَهْلِ الجنَّةِ، وإذا قالَ حينَ يصبحُ فماتَ من يومِهِ مثلَهُ).[١٣]
  • التهليل، وورد على قول: (لا إله إلا اللهُ، وحده لا شريك لهُ، له الملك وله الحمدُ، وهو على كل شيء قديرٌ، في يوم مئةَ مرةٍ، كانت له عدلُ عشرِ رقابٍ، وكتبت له مئةُ حسنةٍ، ومُحيت عنه مئةُ سيئةٍ، وكانت له حِرزاً من الشيطانَ يومَه ذلك حتى يمسي، ولم يأتِ أحدٌ بأفضلَ مما جاء به، إلّا أحدٌ عمل أكثرَ من ذلك).[١٤]
  • التسبيح بحمد الله، وفي فضل أحدها، قال النبي صلّى الله عليه وسلّم: (كلمتانِ خفيفتانِ على اللسانِ، ثقيلتانِ في الميزان، حبيبتانِ إلى الرحمنِ: سبحانَ اللهِ وبحمدِه، سبحانَ اللهِ العظيمِ).[١٥]


المراجع

  1. سورة الأحزاب، آية: 41،42.
  2. رواه البغوي، في شرح السنة، عن أبي الدرداء، الصفحة أو الرقم: 3/66، حسن.
  3. ^ أ ب "فضائل الذكر"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-10-31. بتصرّف.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 6405، صحيح.
  5. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن أبي مالك الأشعريّ، الصفحة أو الرقم: 189، صحيح.
  6. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي موسى الأشعري، الصفحة أو الرقم: 6384، صحيح.
  7. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن عبد الله بن عمرو، الصفحة أو الرقم: 5636، حسن.
  8. "كنز من كنوز الجنة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-10-31. بتصرّف.
  9. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبادة بن الصامت، الصفحة أو الرقم: 1154، صحيح.
  10. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبد الله بن الزبير، الصفحة أو الرقم: 594، صحيح.
  11. رواه ابن باز، في مجموع فتاوى ابن باز، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 26/36، إسناده حسن.
  12. "أذكار وأدعية ورد فيها أجور عظيمة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-10-31. بتصرّف.
  13. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن شدّاد بن أوس، الصفحة أو الرقم: 6323، صحيح.
  14. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 3293، صحيح.
  15. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 6682، صحيح.
737 مشاهدة