ما هو لقب الرسول

كتابة - آخر تحديث: ١١:٠٠ ، ١٥ ديسمبر ٢٠٢٠
ما هو لقب الرسول

ما هو لقب الرسول صلى الله عليه وسلم

لقب الرسول قبل البعثة

لُقّب النبي -عليه الصلاة والسلام- في الجاهليّة بالأمين والصادق، وشهد له بذلك أعداؤه، وذلك لأن الله -تعالى- كمّل له صفات الفضل والشرف، لقوله -سبحانه-: (وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ)،[١] وقال القُرطُبيّ في تفسير قوله -تعالى-: (وخَتَم عَلى سَمْعِهِ وقلْبِهِ)،[٢] إنّ المقصود هنا أبو جهل عندما قال للوليد بن المُغيرة عن النبي -عليه الصلاة والسلام- في صباه أنه الصادق الأمين،[٣] وذلك لِما اتّصف به من السلوك القويم، واتباعه لمواضع الحمد والعفّة، حتى لقّبه الجميع بالصادق الأمين،[٤] وكُل ذلك لِما رأوا فيه من صفاء نيّته وسُلوكه، وصدق أفعاله وتصرُّفاته، فالأمانة من الصفات التي يطمئنُّ الإنسان لصاحِبِها، ويأمنُ الناسُ لسانَه ويدَه، فالنبي -عليه الصلاة والسلام- بأمانته جمع خِصال المروءة والرُجولة، وهو الوحيد الذي أُطلق عليه لقب الأمين في قُريش، وبإجماع الجميع.[٥]


لقب الرسول بعد النبوة

لُقّب النبي -عليه الصلاة والسلام- بعد مبعثه بِالنبي الأُمّيّ؛ ولم يُلقّب نبيٌ غيره بهذا اللقب، أو عُرِفَ به،[٦] ولُقِّب بِالأُمّيّ نسبةً إلى أُمّته العرب؛ لأنها لم تكن تعرف الكتابة أو القِراءة،[٧] وقيل نسبةً إلى الأُمّ؛ لأن القراءة والكتابة من شؤون الرِجال وليست من شؤون النساء، فيكون النبي -عليه الصلاة والسلام- باقياً على الحالة التي وُلد بها من أُمّه من عدم القِراءة والكِتابة، وورد هذا اللقب في قوله -تعالى-: (الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ)،[٨] وفسّرها ابن عباس بقوله: إن النبي -عليه الصلاة والسلام- كان أُمّيّاً لا يكتب ولا يقرأ ولا يحسب، وقال الراغب الأصفهاني: إنّ ذلك مِيزةً للنبي -عليه الصلاة والسلام- لقوّة حفظه، واستغنائه بذلك عن القِراءة والكِتابة، لقوله -تعالى-: (سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنْسَى).[٩][١٠]


ولُقّب النبي -عليه الصلاة والسلام- بألقابٍ أُخرى، كالمُدثّر، لقوله -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ* قُمْ فَأَنذِرْ* وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ* وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ)،[١١] وذلك عندما فَتَر الوحي، ثُم رآه النبي -عليه الصلاة والسلام- جالساً على كُرسيٍّ بين السماء والأرض، فخاف منه، وقال: (زَمِّلُونِي زَمِّلُونِي، فَدَثَّرُوهُ)،[١٢] فأنزل الله -تعالى- بداية سورة المُدثر،[١٣] ولُقّب كذلك بِالمُجتبَى؛ إذ أنعم الله -تعالى- عليه بأن شرح صدره، ووضع عنه وزره، وجعله خاتم الأنبياء، وجعل أُمّته خير الأُمم وأولها، وغير ذلك،[١٤] ولُقّب أيضاً بالشاهِد، والمُبشّر، والنّذير، والمُبين، والداعي إلى الله -تعالى-، والسِراج المُنير، لقوله -تعالى-: (يا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْناكَ شاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً* وَداعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِراجاً مُنِيراً)،[١٥] ولُقّب بالمذكِّر، والرحمة، والنعمة، والهادي، والشهيد، والأمين، والمُزّمّل، والرؤوف، والرحيم،[١٦] ومُحمّد، وأحمدَ، والمقفِّي، ونبي المَرحمَة، ونبي التوبة، والفاتح، والمتوكّل، والمُصطفى، والرّسول، والقُثَم؛ أي المعطاء، والضحوك؛ لطيبته.[١٧][١٨]


أسماء الرسول

للنبي -عليه الصلاة والسلام- العديد من الأسماء، وهي على قسمين؛ الأول: اسمٌ خاصٌّ بالنبي -عليه الصلاة والسلام- لا يُشاركُه فيه أحد من الرسل؛ كمحمد، وأحمد، والحاشر، والعاقب، والمقفّي، والثاني: اسمٌ قد يُشاركُه في أصلِ المعنى غيرَه من الرسل ويبقى للنبي -عليه الصلاة والسلام - كمالُ المعنى؛ كنبيّ الله، ورسوله، والنّذير، والمبشّر، وغيرها من الأسماء، لقوله -عليه الصلاة والسلام-: (إنَّ لي أسْماءً، أنا مُحَمَّدٌ، وأنا أحْمَدُ، وأنا الماحِي الذي يَمْحُو اللَّهُ بيَ الكُفْرَ، وأنا الحاشِرُ الذي يُحْشَرُ النَّاسُ علَى قَدَمَيَّ، وأنا العاقِبُ الذي ليسَ بَعْدَهُ أحَدٌ، وقدْ سَمَّاهُ اللَّهُ رَؤُوفًا رَحِيمًا)،[١٩][٢٠] ومعنى هذه الأسماء فيما يأتي:[٢١][٢٢][٢٣]

  • الحاشر: الذي يُحشر الناس على قدمه أو عقبه، أي على نبوّته ورسالته، إذ لا نبيّ بعده، وقيل: لأنه يكون يوم القيامة أَمامهم وهم خلفه.
  • العاقب: الذي يخلف من قبله بالخير، وقيل: لأنه آخر الأنبياء ولا نبي بعده، وخُتم بمسجده مساجد الأنبياء.
  • الماحي: لأن الله -تعالى- يمحو به الكُفر، فقد بعثه الله -تعالى- في ظُلمات الكُفر، فأتى بالنور الساطع، وقيل: لأن الله -تعالى- يمحو به سيّئات من تبعه.
  • مُحمّد: وهي صيغة مبالغة من الحمد، لِما وُصف به من الصفات المحمودة.
  • أحمد: أي أنه أكثر الأنبياء حمداً، وقيل: إنه أحقّ الناس بالحمد.


وجاء عن جُبير، وابن سعد، والحاكم، والنوويّ، والقُرطبيّ، أن النبي -عليه الصلاة والسلام- له أكثر من خمسة أسماء، وما جاء في بعض الأحاديث حصرها بخمسة أسماء هو من باب اختصاصه بها، وأنه لم يُسمَّ بها نبيٌ قبله، ونقل ابن العربيّ أن له ألف اسم.[٢٣]


المراجع

  1. سورة القلم، آية: 4.
  2. سورة الجاثية، آية: 23.
  3. لجنة الفتوى بالشبكة الإسلامية (2009)، فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 639، جزء 4. بتصرّف.
  4. محمود شيت خطابْ (1422هـ)، الرسول القائد (الطبعة السادسة)، بيروت: دار الفكر، صفحة 447. بتصرّف.
  5. أحمد مختار البزرة (1970)، النبوة: اصطفاء وقدوة (الطبعة الثالثة)، المدينة المنورة: الجامعة الإسلامية، صفحة 27. بتصرّف.
  6. محمد سليمان المنصورفوري، رحمة للعالمين (الطبعة الأولى)، الرياض: دار السلام للنشر والتوزيع، صفحة 840. بتصرّف.
  7. محمد عميم الإحسان المجددي البركتي (1986)، قواعد الفقه (الطبعة الأولى)، كراتشي: الصدف ببلشرز، صفحة 193. بتصرّف.
  8. سورة الأعراف، آية: 157.
  9. سورة الأعلى، آية: 6.
  10. الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، مجلة البحوث الإسلامية - مجلة دورية تصدر عن الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، صفحة 161، جزء 45. بتصرّف.
  11. سورة المدثر، آية: 1-4.
  12. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن جابر بن عبدالله، الصفحة أو الرقم: 4945، صحيح.
  13. كمال الدين المعروف بابن الفوطي (1416 هـ)، مجمع الآداب في معجم الألقاب (الطبعة الأولى)، إيران: مؤسسة الطباعة والنشر- وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي، صفحة 166-167، جزء 5. بتصرّف.
  14. كمال الدين المعروف بابن الفوطي (1416 هـ)، مجمع الآداب في معجم الألقاب (الطبعة الأولى)، إيران: مؤسسة الطباعة والنشر- وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي، صفحة 378، جزء 4. بتصرّف.
  15. سورة الأحزاب، آية: 45-46.
  16. محمد بن محمد بن سويلم أبو شُهبة (1427 هـ)، السيرة النبوية على ضوء القرآن والسنة (الطبعة الثامنة)، دمشق: دار القلم، صفحة 178، جزء 1. بتصرّف.
  17. جمال الدين أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد الجوزي، كشف المشكل من حديث الصحيحين، الرياض: دار الوطن، صفحة 423، جزء 1. بتصرّف.
  18. "تعريف ومعنى قثم في معجم المعاني الجامع"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 15-12-2020. بتصرّف.
  19. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن جبير بن مطعم، الصفحة أو الرقم: 2354، صحيح.
  20. محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد شمس الدين ابن قيم الجوزية (1994)، <</i>زاد المعاد في هدي خير العباد</i> (الطبعة السابعة والعشرون)، الكويت: مكتبة المنار الإسلامية، صفحة 86، جزء 1. بتصرّف.
  21. عبد الله بن عبد الرحمن الملقب بـ"أبابطين" (1349)، رسائل وفتاوى العلامة عبد الله بن عبد الرحمن أبي بطين (الطبعة الأولى)، الرياض: دار العاصمة، صفحة 251-252. بتصرّف.
  22. صالح بن عوّاد بن صالح المغامسي، الأيام النضرة في السيرة العطرة، صفحة 18، جزء 1. بتصرّف.
  23. ^ أ ب محمد بن عبد الباقي بن يوسف الزرقاني (2003)، شرح الزرقاني على موطأ الإمام مالك (الطبعة الأولى)، القاهرة: مكتبة الثقافة الدينية، صفحة 690-693، جزء 4. بتصرّف.