ما هي أمراض النوم

ما هي أمراض النوم

الأرق

يُعد الأرق (Insomnia) من مشاكل النوم الشائعة ويتمثّل بصعوبة النوم أو الاستيقاظ بشكلٍ متكرر أو الاستيقاظ مبكرًا مع عدم القدرة على العودة إلى النوم مرة أخرى، ممّا يجعل الشخص في حالة مستمرة من الإرهاق والنعاس وتغييرات المزاج، وبالتي قد يؤثر ذلك سلبًا على نشاطاته اليوميّة.[١]

وفي الواقع ينقسم الأرق إلى نوعين هما:[١]

  • الأرق الحاد:

وهو الأرق الذي يستمر لفترة قصيرة لا تتجاوز الأسابيع، وعادة ما يحدث نتيجة التوتر أو التعرّض لأحداث منهكة.

  • الأرق المزمن:

على عكس النوع السابق يستمر هذا النوع لمدة طويلة أي لشهر أو أكثر، ويمكن أن يكون المُسبب في هذه الحالة مشكلة أساسية أو قد يكون مرتبطًا بتناول بعض الأدوية.

كيف يتم علاج الأرق؟

تتوفر علاجات عديدة للأرق، ومنها:[٢]

  • في حالات الأرق الحاد يقوم الطبيب بتقديم معلومات ونصائح تتضمن كيفية التعامل مع أعراض الأرق.
  • يوصي بعض الأطباء عادًة بالعلاج السلوكي المعرفي للأرق، والذ يُعد أحد أفضل الطرق العلاجية للأرق المزمن.
  • قد يصف الطبيب في بعض الحالات أدوية تُساعد على النوم.

انقطاع النفس النومي

وهو انقطاع النفس أثناء النوم بشكلٍ مؤقت ومتكرر، ومن الجدير بالذكر بأنّ هذه الحالة تحتاج للعلاج الطبي لتجنّب حدوث مضاعفات، ويوجد نوعان من انقطاع النفس النومي وهما:[٣]

  • انقطاع النفس الانسدادي النومي (Obstructive sleep apnea):

يُعد النوع الأكثر شيوعًا، ويحدث نتيجة استرخاء الأنسجة الرخوة في مؤخرة الحلق؛ مما يؤدي إلى انسداد مجرى الهواء، وتشمل أعراضه:

    • الشخير.
    • النعاس والتعب أثناء النهار.
    • الأرق أثناء النوم.
    • اللهاث أثناء النوم.
    • صعوبة التركيز.
  • انقطاع النفس النومي المركزي (Central sleep apnea):

يحدث هذا النوع نتيجة فشل الدماغ في إرسال إشارات كهربائية للجسم ليعمل على التنفس، وتشمل أعراضه الاستيقاظ المتكرر أثناء الليل أو اللهاث.

ما هو علاج انقطاع النفس النومي؟

يمكن علاج انقطاع النفس النومي في بعض الأحيان من خلال إجراء تغييرات في نمط الحياة مثل فقدان الوزن والإقلاع عن التدخين وتجنب شرب الكحول، ولكن بالرغم من ذلك غالبًا ما يحتاج معظم المرضى لوضع جهاز يُعرف بالضغط الموجب المستمر في مجرى التنفس (CPAP).[٤]

متلازمة تململ الساقين (Restless legs syndrome)

تسبب هذه المتلازمة رغبة شديدة في تحريك الاسقين أو الذراعين أثناء النوم، وذلك نتيجة الإحساس بعدم الراحة أو الوخز أو الألم، ويتوفر الكثير من الطرق التي تُساهم في إدارة الأعراض وتخفيفها، بما في ذلك علاجات المساعدة الذاتية التي يُمكن استخدامها في المنزل.[٥]

وتشمل الآتي:[٦]

  • تجنب شُرب المشروبات المحتوية على الكافيين قبل النوم.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام خلال النهار.
  • الذهاب إلى الفراش والاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم.
  • تجنّب القيلولة أثناء النهار.
  • أخذ وقت للاسترخاء قبل الذهاب إلى الفراش.

داء التغفيق (Narcolepsy)

وهو أحد مشاكل النوم التي تنطوي على الشعور بنعاس شديد أثناء النهار لا يُمكن السيطرة عليه بحيثُ يُمكن أن ينام الشخص بشكلٍ مفاجئ سواء أثناء العمل أو التحدث أو القيادة، وعادًة ما ينتج عن حدوث خلل في آلية الدماغ التي تتحكم في النوم والاستيقاظ، وفي الواقع لا يوجد علاج نهائي لهذا المرض ولكن يُمكن للعلاجات المتوفرة أن تُساهم في تخفيف الأعراض وتحسين جودة الحياة.[٥]

المراجع

  1. ^ أ ب "Insomnia", mayoclinic, Retrieved 13/11/2022. Edited.
  2. "Insomnia", sleepfoundation, Retrieved 13/11/2022. Edited.
  3. "Common Sleep Disorders", clevelandclinic, Retrieved 13/11/2022. Edited.
  4. "Sleep apnoea", nhs, Retrieved 13/11/2022. Edited.
  5. ^ أ ب "Sleep Disorders and Problems", helpguide, Retrieved 13/11/2022. Edited.
  6. "Restless legs syndrome", nhs, Retrieved 13/11/2022. Edited.
639 مشاهدة
للأعلى للأسفل