ما هي الحبة السوداء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٦ ، ٩ يوليو ٢٠١٧
ما هي الحبة السوداء

الحبة السوداء

الحبّة السوداء أو حبّة البركة هي ثمار تؤخذ من نبتة تنمو في حوض البحر الأبيض المتوسّط، ويصل ارتفاعها إلى 50سم، وقد استخدمت هذه الحبّة لتصنيع العقاقير منذ ما يزيد عن ألفيّ عام على يدّ المصريين القدماء، وتحتوي ثمرة هذه النبتة على كبسولة داخلها بذور بيضاء ثلاثية الأبعاد، والتي تتحوّل سريعاً إلى اللون الأسود بمجرّد تعرّضها للهواء.


مكوّنات الحبة السوداء

تحتوي الحبّة السوداء وفقاً لما أوردته البحوث الكيميائية على العديد من المواد الكيميائية مثل:


الزيت الثابت

تصل نسبته إلى 35% منها وهو يتكوّن من أحماض دهنية غير مشبعة بالهيدروجين، والقليل من الأحماض الدهنية المشبعة، ونسبة بسيطة من الاسترولات، أمّا التركيب النسبيّ للأحماض الدهنية لهذا الزيت هو: حمض أولينك، وحمض لنوليك، وحمض لنولنيك، وحمض أراشيدك، وحمض إيكرزاداينوك، وبالميتولنيك، وحمض بالميتيك، وحمض إستيريك، وحمض مرستيك، وإسترولات.


الفيتامينات

تحتوي الحبّة السوداء على فيتامينات مثل فيتاميني هـ، ب، إلى جانب مواد صابونية مثل: مركّب ميلانتين، وتحتوي أيضاً على مادّة الكاروتين التي تمتلك مفعولاً ضدّ الخلايا السرطانية، إضافة إلى احتوائها على هرمونات وإنزيمات تسهّل عملية الهضم وتقي من حموضة المعدة.


الزيوت الطيارة

هي أهم مكوّنات الحبّة السوداء، وتتشكّل من مادة سائلة متطايرة متوفّرة بنسبة 1.5%، وتمتلك رائحة عطرية ولوناً أصفرَ باهت، ومن أهمّ مكوّناتها: مركّب الثايموكينون، والقليل من مادّة ثنائيّ هيدروثايموكينون، ونسبة مرتفعة من مادّة باراسايمين، كما تحتوي على الفاباينين، وبعض الإساتر، والفينولات، والموادّ السكرية، والنشويات، والمعادن كالفوسفات، والفسفور، والحديد، والكالسيوم.


فوائد الزيوت الطيارة في الحبة السوداء

  • خفض ضغط الدم الشرياني.
  • علاج الربو وفقاً لما أثبتته الدراسات حول زيادة سرعة التنفس وتقلّصات رغامي حيوان الوبر من خلال إفراز الهستامين.
  • علاج النقرس؛ فهي تزيد إخراج حمض اليوريك في البول، وهو الحمض المسبب لمرض النقرس.
  • التخلّص من الجراثيم والفطريات المعوية، ومن الأمثلة على تلك الجراثيم: السلمونيلا، والتيفية، والصنمة الهيضية، والزانفة الزنجارية، والفطريات، فمنها الرشاشية السوداء وبعض الديدان المعوية.
  • تقليل تقلّصات الأمعاء وتعزيز استرخاء عضلاتها.
  • خفض معدّل السكر في الدم وفقاً لدراسات أجريت على الأراتب والفئران الصحيحة المصابة بمرض السكّر التجريبي.
  • ضبط درجة حرارة الجسم المرتفعة وفقاً لدراسات قامت بحقن زيت الحبّة السوداء في الفئران؛ مما أدّى إلى خفض درجة حرارتها غدّة درجات مئوية.
  • علاج الالتهابات وتثبيط نموّ بعض الجراثيم، خصوصاً تلك الالتهابات المرتبطة بحبّ الشباب.
  • علاج السرطان؛ حيث تمّ من خلالها تثبيط نموّ بعض الخلايا السرطانية في أكباد الفئران.