ما هي فوائد الثوم الذكر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٢ ، ١٢ يوليو ٢٠١٦
ما هي فوائد الثوم الذكر

الثوم الذكر

الثوم أحد النباتات العشبيّة التي تتواجد في بلاد البحر الأبيض المتوسط بشكل كبير، كما أنه انتشر لجميع بلاد العالم في الوقت الحالي، وهو من أقدم النباتات التي عرفتها البشرية وخاصّةً في مصر، فقد وُجدت العديد من النقوشات الأثرية التي تحدثت عن الثوم على معابد الفراعنة، وهنالك بعض القصص المصريّة التي وُجدت في المراجع التاريخية وكانت مكتوبةً باللغة الهيروغليفية.


أشارت هذه القصص إلى أنّ العمال الذين بنوا الأهرامات كانوا يتناولون الثوم؛ فقد كان للثوم دور مهم في تقويتهم ومنحهم الصحة والقوة، كما أنه كان غذاءً أساسياً للرياضيين من الإغريق، فقد كان الثوم من الأغذية الأساسية التي يتم تناولها قبل خوض المعارك الحربية.


ذكر الثوم في العديد من الكتب السماوية وفي القرآن تحديداً في قوله تعالى: ﴿وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ﴾، كما أنّه ذُكر في الكثير من المراجع التاريخية المهمة؛ فقد أوصى أبوقراط المعروف بأبو الطب بتناول الثوم بشكل دائم كونه فعّالاً في الحماية من العدوى، ويقي من تلوث الجروح، ومرض الجذام، ومشاكل الهضم، واستُخدم للوقاية من مرض الطاعون في القرون الوسطى، وللآن ما زال يُستخدم للوقاية من الإصابة بالغرغرينا.


فوائد الثوم الذكر

  • يعالج التهاب القصبات الهوائية المزمن، والتهاب الغشاء القصبي النزلي، كما أنه يعالج الزكام، والسبب في قدرته على علاج هذه الأمراض طرحة لكميّاتٍ جيدة من زيت الغارليك.
  • يقتل البكتيريا، ويقاوم سموم الجسم المتنوّعة خاصةً تلك التي تتسبّب بمرض السل .
  • يقلل حجم الأورام الخبيثة؛ فهنالك بعض الدراسات التي أشارت إلى أنّ طحن الثوم يُنتج مادة تعرف باسم دياليل، وهذه المادة لها القدرة على تقليل حجم الأورام للنصف تقريباً عند حقنها به، كما أن الثوم يوقف نموّ الخلايا التي تتسبب بحدوث سرطان الثدي.
  • يعالج الربو، والسعال، وقرحة المعدة، والغازات، والجمرة الخبيثة، ويزيد إفرازات الكبد، ويخفف من التهابات المفاصل، ويخفض ضغط الدم، ويعزز مناعة الجسم.
  • يُطهّر الأمعاء، ويعالج الأمراض المعوية العفنة.
  • يعالج مرض السكري، كما أنّه يُستخدم للوقاية من هذا المرض.
  • يعمل كطارد للسموم من الجسم..
  • يُحسّن عمليات الهضم، ويحرق الدهون بشكلٍ جيّد.
  • يُخفّض نسبة الكولسترول الضار في الجسم.