ما هي لغة البرازيل

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤٢ ، ٢٠ ديسمبر ٢٠١٥
ما هي لغة البرازيل

البرازيل

هي أكبر دولة في قارة أمريكا الجنوبيّة، ومنطقة أمريكا اللاتينية، وخامس أكبر دولة في العالم من حيث المساحة بمقدار 8,515,767 كيلومتر مربع، ويعيش عليها أكثر من 204.4 مليون نسمة.


يحدها من الناحية الشرقية المحيط الأطلسي، ومن الناحية الجنوبية الأوروجواي، ومن الناحية الجنوبية الغربية الأرجنتين والبارغواي، ومن الناحية الغربية بوليفيا والبيرو، ومن الناحية الشمالية الغربية كولومبيا، ومن الناحية الشمالية كل من فنزويلا، وغيانا، ووسورينام، وأجزاء ما وراء البحار الفرنسية، وتنحصر على خط الاستواء بين خطي عرض 6° باتجاه الشمال و34° باتجاه الجنوب، وعلى خطي طول 28° و74° باتجاه الغرب.

دول

اللغة البرتغالية

هي إحدى اللغات الرومانسية الإيبيريّة واللغات الرسمية في دول البرتغال، والبرازيل، وموزامبيق، وأنغولا، والرأس الأخضر، وغينيا بيساو، وساو تومي، وبرينسيبي، كما يتحدثها العديد من الدول باعتبارها لغة مشتركة كتيمور الشرقية، وغينيا الاستوائية، وماكاو، ويعود سبب انتشار هذه اللغة في هذه الدول نتيجة الحقبة الاستعماريّة التي قامت بها البرتغال قديماً.


تطورت البرتغالية من عدة لهجات من اللغة اللاتينية المُستخدمة في القرون الوسطى من قبل مملكة غاليسيا، وتحتل المرتبة الثالثة في أوروبا من حيث الناطقين بها، والأكثر استعمالاً في أمريكا الجنوبيّة، كما أنها اللغة الرسمية للاتحاد الأوربي، والإفريقي وكل هذا يدل على أهمية اللغة في العالم.


اللغة البرتغالية في البرازيل

تُعد اللغة البرتغاليّة هي اللغة الرسميّة في البرازيل إذ يتحدثها أكثر من 99% من النسبة الإجماليّة للسكّان، وتُعد النسبة المتبقية للأقليات التي تسكن البلاد القادمين من قارتي أوروبا وآسيا، وتُستخدم البرتغالية في المدارس، والصحف، والإذاعة والتلفزيون، وجميع الأغراض التجارية والإدارية.


تُعد البرازيل هي الدولة الوحيدة الموجودة في الأمريكيتين الناطقة بالبرتغالية، وهذا الشيء يمنحها ثقافة وطنية مميزة مع الدول المحيطة بها الناقطة بالإسبانية.


تاريخ البرازيل

قبل وصول البرتغاليين في 1500 م كان يسكن البرازيل الهنود الحمر الذين كانوا يتحدثون بلغات متعددة؛ حيث التعداد السكانيّ أكثر من ستة ملايين شخص يتحدثون بألف لغة مختلفة، وعندما وصل المستوطنون البرتغاليون إلى البلاد وسيطروا على الساحل البرازيلي نشروا اللغة البرتغاليّة من مدينة ساوباولو إلى مارنهاو، وساهم ذلك في اختفاء تدريجي بصورة سريعة للغة الهنود الحمر.


بدأت البرازيل في أوائل القرن التاسع عشر تستقبل المهاجرين غير الناقطين بالبرتغالية من (إيطاليا، وإسبانيا، وألمانيا، واليابان، وأوكرانيا)، وعلى مدى مائة سنة من الهجرة وصل عدد المهاجرين الناطقين باللغة الألمانية إلى ثلاثمائة ألف مهاجر، وتحتل اللغة الألمانة الآن المرتبة الثانية في البرازيل.