معلومات عن سن اليأس عند النساء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٠ ، ٢٠ مارس ٢٠١٧
معلومات عن سن اليأس عند النساء

سن اليأس

يعرف سن اليأس بأنه مرحلة انتقاليّة بيولوجيّة طبيعيّة تصيب النساء من عمر خمسة وأربعين عاماً إلى ستين عاماً، يحدث فيها انقطاع دائم لخصوبة المرأة من خلال عدم نزول الحيض أو الطمث، ويشار إلى أنّ هذه الفترة تحدث بشكلٍ تدريجي، حيث تكون في البداية على صورة عدم انتظام في نزول الحيض؛ بسبب تناقص إفراز الهرمونات الجنسيّة من المبيض لمدة أشهر، وقد تصل إلى سنوات، ثمّ انقطاعه بشكلٍ نهائي بصورة مفاجئة.


أعراض سن اليأس

  • اضطرابات الدورة الشهريّة، ثمّ انقطاعها بشكلٍ نهائي.
  • الشعور بارتفاع درجة حرارة الجسم بسبب هبات السخونة التي تصيبه، مما يزيد من التعرق.
  • وجود اضطرابات في النوم.
  • التقلبات المزاجيّة.
  • آلام وصداع الرأس.
  • الاضطرابات النفسيّة، وما يصاحبها من القلق والتوتر.
  • انخفاض الإفرازات المهبليّة التي تؤدي إلى جفافه، وضمور جداره الداخلي، وهذا ما يؤدي إلى الشعور بآلام عند الجماع.
  • زيادة جفاف الجلد والشعر.
  • انخفاض القدرة على السيطرة على البول، وخاصةً عند السعال الشديد؛ بسبب تقلص جدار الرحم، والإحليل، وزيادة فرص الإصابة بالتهابات المجرى البولي.


طرق التغلب على أعراض سن اليأس

  • المحافظة على اعتدال درجة حرارة الجسم وبرودته.
  • النوم في غرفة باردة نوعاً ما، واستخدام المراوح خلال النهار في الطقس الحارّ.
  • الحرص على ارتداء أكثر من قطعة ملابس، وذلك للتمكن من خلع قطعة منها عند الشعور الأولي بهبات السخونة.
  • استرخاء الجسم من خلال التنفس لعدد لا يقل عن ستة أنفاس خلال الدقيقة الواحدة، بحيث يكون التنفس من البطن بشكلٍ عميق وبطيء، وتكرار ذلك لمدة ربع ساعة مرة صباحاً وأخرى مساءً.
  • ممارسة التمارين الرياضيّة بشكلٍ يومي، ولمدة لا تقل عن نصف ساعة، وزيادة هذه المدة حسب المقدرة.
  • البحث عن مجموعة دعم من الأصدقاء والأقارب.
  • تجنب عمل الأشياء التي تزيد حدّة هذه الأعراض؛ مثل: المشاعر القويّة والسلبيّة، أو الملابس الضيقة، أو الحرارة المرتفعة، أو المشروبات الغنيّة بالكافيين؛ كالشوكولاتة، والقهوة، والمشروبات الغازيّة، والكحول، وأخيراً الأطعمة المنكهة بتوابل الفلفل الأحمر أو القرفة.


كيفية المحافظة على الصحة بعد سن اليأس

خلال فترة سن اليأس وبعده تزيد فرص إصابة النساء بأمراض القلب، وهشاشة العظام، وذلك بسبب التغيرات الهرمونيّة الحاصلة في الجسم، ولذلك يجب اتباع مجموعة من النصائح لتلافي التعرّض لمثل هذه المخاطر، وهي: 
  • تقليل التدخين، واستخدام منتجات التبغ.
  • الإكثار من تناول الخضار، والفواكه، والحبوب الكاملة.
  • تناول المواد الغذائيّة الغنيّة بنسبة كبيرة من الكالسيوم، وفيتامين د، بالإضافة إلى المكملات الغذائيّة بشكلٍ يومي.
  • تقليل الكميّة المتناولة من الأطعمة المحتوية على نسبة كبيرة من الملح، والكولسترول، والمواد الدهنيّة.
  • الحفاظ على وزن مثالي وصحي.