مفهوم الرؤية والرسالة

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:١٨ ، ٩ نوفمبر ٢٠١٦
مفهوم الرؤية والرسالة

تحديد الرؤية والرسالة

إنّ عملية تحديد الرؤية والرسالة أصبحت من أهمّ خطوات رسم فلسفة المنظمات بغض النظر عن مجال عملها، بحيث يشير التفكير الاستراتيجيّ الحديث إلى توافر القدرات والمهارات الضرورية لقيام العاملين بالتصرفات الاستراتيجيّة، وممارسة مهام الإدارة الاستراتيجيّة، والتي تمكّنهم من فحص وتحليل العوامل البيئيّة المختلفة، والقيام بإجراء التوقّعات القادمة بصورة دقيقة، مع إتاحة القدرة على صياغة الإستراتيجيات واتخاذ القرارات الصائبة المنسجمة مع ظروف التطبيق الفعليّ، وتحقيق الميّزة التنافسيّة عن طريق كسب معظم المواقف التنافسيّة، إضافةً إلى فهم الآفاق والأبعاد الحرجة والرئيسيّة في حياة المنظّمة، وتحقيق الاستفادة القصوى من مواردها القليلة، وهذا كلّه يحتاج إلى توضيح رؤية ورسالة كل المنظمة بشكل جلي، وفيما يلي سنخصّص الحديث عن مفهوم كل منهما بشكل موسع.


مفهوم الرؤية

هي ذلك المخطّط الاستراتيجي الذي يهتم بتحديد التوجه المستقبلي للمنظمة، من خلال تحديد النوع أو الشكل الذي تريد المنظمة أن تتقمّصه في السنوات المقبلة، وذلك من منطلق أننا نتحدث عن أهداف بعيدة المدى، وتسعى إلى تحديد احتياجات العملاء التي ترغب المنظمة بإشباعها في المستقبل، أي أنّها تحديد للمستقبل وكيفية الوصول إليه؛ وقد تكون مختصرة أو مفصلة، وتأتي على شكل تطلعات وطموحات قادمة لقيادات المنظمة، وقد تكون مختصرة أو مفصلة بحسب حجم العمل وحجم الطموح.


بمفهوم أبسط إنّ الرؤية هي وضع تصور لطريقة إقناع جمهور المنظمة وأفرادها بالخطة الاستراتيجية الخاصّة بالمنظمة، والتأكّد من احتواء تلك الخطة على طموحات أفضل من الماضي، أي إيجاد صورة ذهنية عن مستقبل المنظمة المنشود، والتأكّد من مشاركة جميع الأفراد العاملين في تشكيل أهداف المنظمة، أي أنّها باختصار هي صورة تخيلية ذهنية، أو حلم تصبو المنظمة لتحقيق لاحقاً.


مفهوم الرسالة

الرسالة تلخّص الرؤية وتعبر عما هي المنظمة وماذا تريد، أي إنّها هي التي تحدّد غرض المنظمة أو السبب في وجودها، وهي عبارة عن رسم لفلسفة المنظمة وصياغة لأبرز أهدافها الحالية، وتلخص بشكلٍ مختصر الغاية من وجود المنظمة، وتحدد طبيعتها، أي أنها ينبغي أن تكون مختصرة وتجيب عن السؤال: من نحن وماذا نريد؟.


يُسمي البعض الرسالة بالمهمة أو (Task)، كونها تركز على مجال عمل المنظمة الحالي، أي هويتها الحالية، وما تقوم به الآن، كما يصف مضمون الرسالة على أنه إمكانات المنظمة الحالية، ويركز على العملاء والأنشطة والتكوين التجاري لها.


الفرق بين الرسالة والرؤية

  • الرسالة قريبة المدى، الرؤية تعبر عن المستقبل البعيد.
  • الرسالة شاملة للوضع الحالي القائم، أي إنّها تمثّل واقع ملموس، بينما تمثّل الرؤية ضرباً من الطموح والآمال.
  • الرسالة أوسع من الرؤية، كونها تعبر عن سبب وجود، وليس عن الأحلام والخيال.
342 مشاهدة