موضوع عن زهير بن أبي سلمى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٢٦ ، ١٠ يونيو ٢٠١٨
موضوع عن زهير بن أبي سلمى

زهير بن أبي سلمى

يُعتبر زهير بن أبي سلمى من أعظم شعراء العصر الجاهلي، فقد كان من أنقاهم لفظا، وأخصبهم خيالاً، وأبعدهم عن الغريب من اللفظ، وكان لا يقول إلّا ما يعرف، ولا يمدح الرجل إلّا بما فيه، وكان من أحب الشعراء لعمر بن الخطاب، وقد سُئل عن سبب تفضيله له، فقال: لأنّه كان لا يُعاظل في الكلام، أي لا يُعقد به)، ومات ابن أبي سلمى قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم بقليل، وكان قد تجاوز المئة من عمره.[١]


نشأة ابن أبي سلمى

هو زهير بن أبي سُلمى ربيعة بن رباح بن قرط بن الحارث بن مازن بن ثعلبة بن ثورٍ المزني، وُلد في بلاد غطفان بالقرب من المدينة المنورة، نشأ بين أقارب أبيه، ورباه خاله بشامة بن الغدير، وهو شاعرٌ معروفٌ بحكمته وسداد رأيه، فقام برعاية زهير، وقد استفاد شاعرنا من خبرة خاله، وتجربته الشعرية، إضافةً إلى إفادته من زوج أمه الشاعر الجاهلي الشهير أوس بن حجر، حيث لازمه بن سلمى وحفظ شعره، وروايته عنه.[٢]

لفت زهير أنظار قبيلة غطفان بشعره المُحكَم الجميل، فحظي بمكانةٍ رفيعةٍ بين قومه لجمال خلقه، وجزالة شعره، حيث كان يُنقح قصائده، وينظمها برفق، فكان يستمر في مراجعة أبياته، وتحسينها مدّة أربعة أشهر، وذلك دليل على مدى عنايته بشعره، وحرصه على إخراجه بأجمل صورة، ومن أشهر قصائده مُعلقته التي امتلات بأبيات الحكمة، والتي مطلعها:[٣]


أمن أم أوفى دمنة لم تكلم

بحومانة الدراج فالمتثلم

أغراض شعر ابن أبي سلمى

من الأغراض الشعرية التي استخدمه في شعره: [١]

  • المدح: اشتمل شعر زهير على الكثير من أبيات المدح، وكان لهرم بن سنان الحصة الأكبر في ذلك؛ بسبب منزلته العظيمة بين قومه، وكرمه، وإصلاحه بين قوم عبس وذبيان، وكان يجزل العطايا على زهير كلما رآه إلى أن خجل زهير من ذلك، فكان إن رآه في جماعة قال: عمتم صباحاً غير هرم، وخيركم استثنيت، وكان زهير صادقاً في مدحه، وغير متملقٍ، أو متكلف.
  • الوصف: تحدث زهير عن العديد من ظواهر الطبيعة في شعره واصفاً إياها بدقة، فوصف الجياد، والإبل، والحرب وأضرارها، والكثير من الأشياء المادية، والمعنوية، وكان صادقاً في إحساسه، وقوياً في تأمله.
  • الحكمة: من أبرز المواضيع التي تطرق إليها زهير في شعره الحكمة، فقد عاش زمناً طويلاً، وخبر الناس، وعرف دواخلهم، وجرب الزمن، فتضمن شعره الكثير من المثل العليا، والمبادئ القيمة، كما كانت بعض من آراءه مُتفقةٌ مع ما يدعو إليه الدين.
  • الرثاء: رثى زهير هرم بن سنان عند موته مُتأسفاً على فقدان هذا الرجل كريم الأخلاق، وكان رثاؤه له صادقاً، ومن أبياته في رثاء بن سنان:

إن الرزية لا رزية مثلها

ماتبتغي غطفان يوم أضلت

إن الركاب لتبتغي ذا مرة

بجنوب نخل إذا الشهور أحلت

ينعين خير الناس عند شديدة

عظمت مصيبته هناك وجلت


المراجع

  1. ^ أ ب "زهير بن أبي سلمى"، al-hakawati، اطّلع عليه بتاريخ 10-6-2018. بتصرّف.
  2. "نبذة حول : زهير بن أبي سلمى"، adab، اطّلع عليه بتاريخ 10-6-2018. بتصرّف.
  3. "أمِنْ أُمّ أوْفَى دِمْنَة ٌ لمْ تَكَلّمِ ( معلقة )"، adab، اطّلع عليه بتاريخ 10-6-2018. بتصرّف.