نقص الزنك وتساقط الشعر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٤ ، ١٤ يوليو ٢٠١٦
نقص الزنك وتساقط الشعر

الزنك وتساقط الشعر

إن كنت مِمّن يعانون من تساقط الشعر فمن المهم أن تعرف العلاقة التي تربط بين معدن الزنك في الجسم، وتساقط الشعر، فهنالك العديد من الدراسات العلميّة التي أكّدت على العلاقة الوثيقة بين نَقص الزنك وبين التعرّض إلى مشكلة تساقط الشعر بكثرة، وهنالك بعض الدراسات نشرت بعض المقالات العلميّة التي وضّحت أنّ زيادة معدّل الزنك في الجسم تُسبّب تساقط الشعر أيضاً، ولمعرفة المزيد عن ذلك يجب معرفة الزنك وعلاقته المباشرة بتساقط الشعر بشكلٍ تفصيليّ.


الزنك

الزنك هو أحد المعادن الأساسيّة التي تتواجد في جسم الإنسان، ويلعب هذا المعدن دوراً مهمّاً في عملية تجديد الخلايا داخل الجسم، كما أنّ له دورٌ رئيسيٌّ في الحفاظ على التوازن الهرمونيّ داخل الجسم، فللزنك دورٌ مهمٌّ في تسهيل عملية امتصاص البروتين، وفي عمليّة تخليق البروتين، وتُعتبر هذه العمليات الحيويّة من العمليات المهمة التي تحفّز نمو الشعر بشكلٍ صحيّ وطبيعيّ، فوجود الزنك في الجسم بكميات محددة له القدرة على منع تساقط الشعر.


أسباب تساقط الشعر

إنّ تساقط الشعر بشكلٍ يوميّ، وبمعدّلٍ لا يتجاوز مئة شعرة يوميّاً هو من الأمور الطبيعية التي تحدث للشعر؛ والسبب في ذلك كون الشعر ينمو بنفس هذا المعدل يوميّاً، ولكن في حال كان تساقط الشعر يزيد عن هذا المعدل؛ فهنا يجب البحث عن السبب المُؤدّي إلى حدوث هذه المشكلة.


هنالك العديد من الأسباب العلميّة التي تتسبّب بتساقط الشعر من أهمها: وجود خلل في هرمونات الجسم، أو أحد أنواع الأسباب الوراثية، وقد يكون تساقط الشعر ناتجاً عن بعض الضغوطات النفسية وحالات التوتر والقلق، أو بسبب العمر، كما أنّ العلاج الكيمائيّ المستخدم لعلاج بعض الأمراض يؤثر على تساقط الشعر، وبعض الالتهابات أيضاً تسبب تساقط الشعر، وخسارة الوزن بشكلٍ مفاجئ، وبعض الأمراض الأخرى، ولكن بشكل خاصّ فإن السبب الأكثر انتشاراً لتساقط الشعر سوء التغذية.


علاقة نقص الزنك بتساقط الشعر

لنقص معدن الزنك علاقة وثيقة بتساقط الشعر؛ والسبب في ذلك أنّ نقص الزنك والمعادن الأخرى يُسبّب سوء تغذية لفروة الرأس؛ مما يؤدّي لتلف الشعر، وضعفه وتساقطه، كما أنّ سوء تغذية بصيلات الشعر الناتج من نقص الزنك يؤدّي إلى عدم نمو الشعر أيضاً؛ فللزنك دور أساسي في تجديد خلايا الجسم وتحفيز نمو الأنسجة ، كما أنّ له دورٌ مهمٌّ في الحفاظ على عمل الغدد في الرأس، وعلى معدل إفرازاتها من الزيوت التي تمنع تساقط الشعر.