نقص الفسفور

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤١ ، ١٨ مارس ٢٠١٩
نقص الفسفور

الفسفور

يُعتبر الفسفور أحد العناصر الغذائية التي يحتاجها الإنسان بكميات بسيطة في النظام الغذائي، ويُعدُّ أهم المكونات في العظام، ويُشكل الفسفور بالإضافة إلى المغنيسيوم والكالسيوم 98% من وزن المعادن في الجسم، ويدخل الفسفور، والكالسيوم في عدد كبير من التفاعلات الكيمائية الحيوية الخلوية كما يُعدان معدنان مهمان في تكوين الهيكل العظمي البشري،[١][٢] ويُعتبر الفسفور ثاني أكثر المعادن وفرة في الجسم إذ إنّه يوجد في كل خلية في الجسم، ويتوفر معظمه في العظام والأسنان، كما يدخل في أيض السكر، والدهون، بالإضافة إلى أنّه يُعدُّ مهماً في أيض البروتين وإنتاجه للنمو، وإصلاح الخلايا والأنسجة والمحافظة عليها، ويساعد على إنتاج جزيء الأدينوسين ثلاثي الفوسفات؛ الذي يُستخدم لتكوين الطاقة، كما يساهم مع مجموعة فيتامين ب في أداء الكلى لوظائفها، والانقباض العضلي، ونبض القلب بصورة طبيعية، ونقل السيالات العصبية، بالإضافة إلى المحافظة على الأس الهيدروجيني للدم.[٣][٤]


نقص الفسفور

يحدث نقص فوسفات الدم (بالإنجليزية: Hypophosphatemia) عند انخفاض مستوى الفسفور في الدم بشكل كبير، ولهذه الحالة نوعان فإما أن يكون النقص فيها حاداً أو مزمناً يتطور خلال فترة زمنية، وتجدر الإشارة إلى أنّ نقص الفوسفات يُعتبر نادر الحدوث حيث إنّه يوجد في العديد من الأطعمة، إلا أنّه يكثر انتشاره بين الذين هم في المستشفى حيث يُشكل 2% إلى 4%، كما يصل إلى 34% بين الذين هم في وحدة العناية المركزة، ويمكن معرفة الإصابة به من خلال إجراء فحص لمستوى الفسفور في الدم إذ تبلغ الكمية الطبيعة منه 2.4 إلى 4.1 ملغراماتٍ لكل ديسيلتر، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ هذه الكمية قد تختلف بحسب المختبر.[٥][٦]

وتؤدي بعض الحالات الصحية إلى الإصابة بنفس الفسفور، وذلك من خلال تقليل الكمية التي تمتصها الأمعاء، أو زيادة كمية الفسفور التي تخرج إلى البول عبر الكلية، أو خروجه من داخل الخلية إلى خارجها، أو المعاناة من سوء التغذية الشديد، مثل: فقدان الشهية العصابي، أو الحروق من الدرجة الشديدة، أو الحماض الكيتوني السكري؛ وهي إحدى مضاعفات مرض السكري، واعتلال الكلية، وفرط جارات الدرقية، والإسهال المزمن، وقد تسبب بعض الأدوية انخفاض مستوى الفسفور، مثل: مدرات البول (بالإنجليزية: Diuretics)، والهرمونات كالإنسولين.[٥][٧]


أعراض نقص الفسفور

هناك عدّة عوامل تنتشر بين الذين يعانون من نقص الفسفور، ومن أهمها:[٨][٩]

  • الشعور بالإجهاد، والتوتر.
  • الشعور بالإعياء.
  • اضطراب القلق.
  • الألم.
  • التهيّج.
  • تيبس المفاصل.
  • الاكتئاب.
  • سهولة تكسر العظام وآلامها.
  • فقدان الشهية.
  • اضطراب التنفس.
  • التغير في وزن الجسم.
  • ضعف نمو العظام والأسنان بالنسبة للأطفال الذين يعانون من نقص الفسفور.


علاج نقص الفسفور

يُوصى استهلاك كميات كافية من الفسفور من خلال اتباع نظام غذائي متوازن، ويمكن استشارة الطبيب لمعرفة الأطعمة التي يجب تناولها لتغطية حاجة الجسم من هذا المعدن، ويمكن استهلاك مكملاته الغذائية (بالإنجليزية: Phosphates) التي عادة ما تُعطى للذين يعانون من بعض الحالات الصحية التي تحول دون استهلاكهم لكمية كافية من الفسفور من خلال الغذاء، حيث تستخدم بعض هذه المكملات لزيادة درجة حموضة البول، أو لمنع تكون حصى الكالسيوم في الجهاز البولي، بيما يُعطى الفسفور عن طريق الحقن تحت عناية وإشراف الطبيب، وهناك بعض الأدوية التي تستخدم لعلاج حالة نقص الفسفور، مثل: فوسفات الصوديوم وفوسفات البوتاسيوم.[١٠][١١]


الكمية المُوصى بها من الفسفور

يُبيّن الجدول الآتي الكمية الموصى باستهلاكها يومياً التي تُعرف اختصاراً بـ RDA من الفسفور، بالإضافة إلى المستوى الأقصى المقبول منه الذي يُرمز له بـUL:[١٢][١٣]

الفئة العمرية الكمية الموصى بها (ملغرام) المستوى الأقصى (ملغرام)
6-0 شهور 100 -
12-6 شهراً 275 -
3-1 سنوات 460 3000
8-4 سنوات 500 3000
18-9 سنةً 1250 4000
70-19 سنةً 700 4000
71 سنةً فأكثر 700 3000
المرأة الحامل الأقل من 18 سنة 1250 3500
المرأة الحامل 19-50 سنة 700 3500
المرأة المرضع الأقل من 18 سنة 1250 4000
المرأة المرضع 19-50 سنة 700 4000


مصادر الفسفور

يتوفر الفسفور في العديد من الأطعمة، ومن أهمها:[١٤][١٥]

  • الدجاج والديك الرومي: حيث إنّ كوباً من الدجاج المشوي أو الديك الرومي الذي يبلغ 140 غراماً يحتوي على قرابة الـ 300 ملغرامٍ من الفسفور، ويُشكل 40% من الكمية المُوصى باستهلاكها منه، كما أنّهما يحتويان على كمية كبيرة من البروتين، ومجموعة فيتامين ب، والسيلينيوم، وتجدر الإشارة إلى أنّ الدجاج الذي يمتلك لونا فاتحاً يحتوي على كمية أكبر من الفسفور مقارنةً مع لحم الدجاج الذي يمتلك لوناً غامقاً لكنّ كلاهما يُعتبران مصادر غنية بهذا المعدن.
  • أحشاء اللحوم: مثل؛ الكبدة، والدماغ وتمتاز هذه الأحشاء باعتبارها مصدراً للفسفور مرتفع الامتصاص، ويحتوي 85 غراماً من دماغ البقر المقلي على 50% من الكمية المُوصى بها من الفسفور، وتحتوي ذات الكمية من كبدة الدجاج على 53% من الفسفور.
  • الأطعمة البحرية: إذ تعتبر معظم هذه الأطعمة مصدراً غنياً بالفسفور، فمثلاً تحتوي 85 غراماً من السردين على 411 ملغراماً من الفسفور أي ما يُعادل 59% من الكمية المُوصى بها من الفسفور.
  • منتجات الحليب: حيث يأتي قرابة الـ 20–30% من الفسفور عند استهلاك منتجات الحليب كالجبنة، واللبن، والحليب، وغيرها في النظام الغذائي في أمريكا، ومن الجدير بالذكر أنّ منتجات الحليب الخالية من الدهون، أو المنخفضة بها كاللبن تحتوي على أكبر كمية من الفسفور، حيث يحتوي كوبٌ واحدٌ من اللبن الخالي من الدهون على 306 ملغرامات من الفسفور.
  • المكسرات: إذ تحتوي معظم المكسرات على كمية جيّدة من الفسفور، ويحتوي الجوز البرازيلي على أكبر كمية من الفسفور مقارنةً بباقي الأنواع من المكسرات، حيث يزود نصف كوب منه يُعادل 67 غراماً ما يزيد عن ثلثي الكمية الموصى بها من الفسفور للبالغين، ويزوّد 28.34 غراماً من اللوز على 136 ملغراماً من الفسفور.


المراجع

  1. "Minerals: Calcium, Phosphorus, and Magnesium", www.healthychildren.org,19-12-2011، Retrieved 1-3-2019. Edited.
  2. "DEFINITION OF PHOSPHORUS", www.rxlist.com,27-12-2018، Retrieved 1-3-2019. Edited.
  3. Emily Wax (1-7-2017), "Phosphorus in diet"، www.medlineplus.gov, Retrieved 1-3-2019. Edited.
  4. Richard Fessler (18-1-2019), "Phosphorus"، www.spineuniverse.com, Retrieved 1-3-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Alana Biggers (4-12-2017), "Hypophosphatemia"، www.healthline.com, Retrieved 1-3-2019. Edited.
  6. "Phosphorus Test", www.uclahealth.org, Retrieved 1-3-2019. Edited.
  7. Alan S.L. Yu, Jason Stubbs (16-2-2018), "Causes of hypophosphatemia"، www.uptodate.com, Retrieved 1-3-2019. Edited.
  8. Jamie Heywood (28-2-2019), "Hypophosphatemia"، www.patientslikeme.com, Retrieved 1-3-2019. Edited.
  9. Dena Westphalen (12-3-2018), "Phosphorus Deficiency"، www.healthline.com, Retrieved 1-3-2019. Edited.
  10. "Phosphate Supplement (Oral Route, Parenteral Route)", www.mayoclinic.org,1-2-2019، Retrieved 1-3-2019. Edited.
  11. "Medications for Hypophosphatemia", www.drugs.com, Retrieved 1-3-2019. Edited.
  12. "Bone Health and Osteoporosis: A Report of the Surgeon General.", www.ncbi.nlm.nih.gov,2004، Retrieved 1-3-2019. Edited.
  13. Shereen Lehman (9-10-2018), "Phosphorus Requirements and Dietary Sources"، www.verywellfit.com, Retrieved 1-3-2019. Edited.
  14. Erica Julson (3-7-2018), "Top 12 Foods That Are High in Phosphorus"، www.healthline.com, Retrieved 1-3-2019. Edited.
  15. "Phosphorus in your pregnancy diet", www.babycenter.com,6-2017، Retrieved 1-3-2019. Edited.