آثار تكيس المبايض

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٢٠ ، ٢٤ فبراير ٢٠١٩
آثار تكيس المبايض

أعراض تكيس المبايض

قد يُلاحظ ظهور أعراض الإصابة بمتلازمة تكيّس المبايض (بالإنجليزية: Polycystic Ovary Syndrome) منذ أول دورة شهريّة لدى المرأة، أو قد لا تظهر أيّ أعراض واضحة على المرأة المصابة، ويتمّ اكتشاف الإصابة بالمرض عند ملاحظة وجود مشكلة في القدرة على الحمل، ومن الأعراض التي قد تصاحب تكيّس المبايض نذكر الآتي:[١]

  • اضطراب الدورة الشهريّة: قد يؤدي انخفاض معدّل الإباضة الناجم عن الإصابة بالتكيّس إلى انخفاض عدد مرات الدورة الشهريّة، وقد يصل العدد إلى 8 دورات شهريّة للمرأة في السنة فقط.
  • النزيف الشديد: نتيجة انخفاض عدد الدورات الشهريّة، يتأخر التخلّص من الطبقة المبطنة للرحم، والذي بدوره يؤدي إلى زيادة شدّة النزيف المصاحب للدورة الشهريّة.
  • حب الشباب: بسبب زيادة نسبة هرمون الذكورة لدى المرأة المصابة بمتلازمة تكيّس المبايض تصبح بشرة المرأة دهنية أكثر، ممّا يؤدي إلى ظهور حب الشباب على الوجه، وأعلى الظهر، والصدر.
  • نمو الشعر: يزداد نمو شعر الوجه، والجسم لدى ما يقارب 70% من النساء اللاتي يعانين من مشكلة تكيّس المبايض، كما قد تُعاني بعض النساء من أحد أنواع الصلع الذكوريّ.
  • شحوب البشرة: قد تظهر لدى بعض النساء بقع داكنة على بعض أجزاء الجلد، مثل الرقبة، وأسفل الثديين، والمغبن.
  • الأعراض الأخرى: قد تعاني بعض النساء من أعراض أخرى مثل الصداع وزيادة الوزن.


تأثير تكيس المبايض في الخصوبة

قد تؤثر الإصابة بمتلازمة تكيّس المبايض في الخصوبة وفرص الحمل بعدّة طرق مختلفة، إذ تؤدي الإصابة بهذه المشكلة إلى عدم انتظام الدورة الشهريّة، وصعوبة القدرة على التنبؤ بموعد الخصوبة، بالإضافة إلى بعض اضطرابات الإباضة مثل عدم إنتاج البويضة بسبب ارتفاع نسبة هرمون التستوستيرون (بالإنجليزية: Testosterone)، أو عدم نضج البويضة في المبيض، كما قد يؤدي اضطراب الهرمونات إلى عدم تشكّل بطانة الرحم بشكلٍ سليم يسمح بانغراس البويضة الناضجة، والذي بدوره يمنع حدوث الحمل.[٢]


مضاعفات تكيس المبايض

هناك العديد من المضاعفات الصحيّة التي قد تصاحب الإصابة بمتلازمة تكيّس المبايض، وفيما يأتي بيان لبعض منها:[٣]

  • الإجهاض، أو الولادة المبكّرة.
  • انقطاع النفس النوميّ (بالإنجليزية: Sleep apnea).
  • الاكتئاب، والقلق النفسيّ، واضطرابات الأكل.
  • النزيف الرحميّ غير الطبيعيّ.
  • سكري الحمل (بالإنجليزية: Gestational diabetes).
  • مرض الكبد الدهنيّ اللاكحوليّ (بالإنجليزية: Nonalcoholic steatohepatitis).
  • مرض السكريّ من النوع الثاني، أو الإصابة بمقدمات السكريّ (بالإنجليزية: Prediabetes).
  • المتلازمة الأيضية (بالإنجليزية: Metabolic syndrome).
  • سرطان بطانة الرحم (بالإنجليزية: Endometrial cancer).


المراجع

  1. Stephanie Watson, "Polycystic Ovary Syndrome"، www.healthline.com, Retrieved 10-2-2019. Edited.
  2. MaryAnn de Pietro (17-1-2019), "How polycystic ovary syndrome affects fertility"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 10-2-2019. Edited.
  3. "Polycystic ovary syndrome", www.mayoclinic.org,29-8-2017، Retrieved 10-2-2019. Edited.