ما هي أمراض بطانة الرحم

د لؤي أبوعتيله

تدقيق المحتوى د لؤي أبوعتيله، - كتابة
آخر تحديث: ٠٦:٥٤ ، ١٩ فبراير ٢٠٢٠

ما هي أمراض بطانة الرحم

نظرة عامة

تُعرَّف بطانة الرحم (بالإنجليزية: Endometrium) على أنّها الطبقة الداخلية من الرحم (بالإنجليزية: Uterus) الذي يوجد أسفل البطن وهو أحد أجزاء الجهاز التناسلي الأنثوي، ويُعدّ المكان الذي تُخصَّب فيه البويضة وينمو فيه الجنين، وفي الحقيقة تُعتبر بطانة الرحم الأكثر نشاطًا على مستوى الطبقات المكونة للرحم فهي تستجيب للتغيّرات الهرمونية المبيضية الدوريّة؛ كما أنّ لها دورٌ أساسيّ وشديد الاختصاصية فيما يتعلّق بالحيض والإنجاب،[١][٢] وتجدر الإشارة إلى أنَّ بطانة الرحم تتكون هيكليًّا من طبقتين، يمكن بيانهما كما يأتي:[٣]

  • الطبقة القاعدية: تُمثّل الطبقة القاعدية (بالإنجليزية: The Stratum basale) النسيج الأكثر عمقًا من بطانة الرحم، حيث تكون مجاورة لعضل الرحم، بالإضافة إلى أنها تُعدّ الطبقة الثابتة من بطانة الرحم التي لا تخضع لأي تغييرات في بُنيتها خلال دورة الرحم، وتكمن وظيفتها في تعويض الأنسجة التي تفقدها بطانة الرحم أثناء الحيض.
  • الطبقة الوظيفية: تُعدّ الطبقة الوظيفية (بالإنجليزية: The Stratum Functionalis) هي الطبقة الأكثر سمكًا، وهي الطبقة التي توفر المكان الفعلي والمناسب لانغراس البويضة المخصبة، كما تُعدّ الطبقة الوحيدة التي تُذرَف عن بطانة الرحم وتخرج أثناء فترة الحيض في حال عدم حدوث الإخصاب.


أمراض بطانة الرحم

تتعدّد أنواع أمراض بطانة الرحم التي يمكن أن تصاب بها المرأة، ويمكن بيان كلّ منها بشيءٍ من التفصيل كما يأتي:


الانتباذ البطاني الرحمي

يتمثّل الانتباذ البطاني الرحمي أو بطانة الرحم المهاجرة (بالإنجليزية: Endometriosis) بنموّ وتراكم أنسجة بطانة الرحم التي تتكوّن من غدة، وخلايا دم، وأنسجة ضامّة في مكان آخر غير الرحم، حيث تنمو في أي مكان في الجسم ولكن عادةً ما يحدث ذلك في منطقة الحوض؛ إذ إنّه في الوضع الطبيعي تنمو هذه الأنسجة داخل الرحم لتهيئة بطانة الرحم لعملية الإباضة (بالإنجليزية: Ovulation)، ومن ثمّ تخرج خارج جسم المرأة خلال فترة الحيض، إلّا أنّها لا تفعل ذلك في حال الإصابة بالانتباذ البطاني الرحمي، ويمكن أن تؤثر على كل من: المبايض، قنوات فالوب، الصفاق، والغدد اللمفاوية،[٤] ووفقًا لدراسة نشرتها مجلة العلوم التناسلية (بالإنجليزية: Reproductive Sciences) عام 2013 م فإنّ الانتباذ البطاني الرحمي يؤثّر على ما نسبته 6-10% من النساء في عمر الإنجاب حول العالم.[٥]


أعراض الانتباذ البطاني الرحمي

تجدر الإشارة إلى إمكانية اختلاف أعراض الانتباذ البطاني الرحمي من امرأة إلى أخرى، وفي الواقع لا تعاني بعض النساء من ظهور هذه الأعراض على الإطلاق، كما أنّ مقدار الألم لا يرتبط بالضرورة مع شدّة الانتباذ؛ فقد لا تُعاني المُصابة من ظهور أي أعراض حتى وإن كان الانتباذ شديدًا في حين قد تُعاني من آلام شديدة في حال كان الانتباذ خفيفًا، ويمكن بيان الأعراض الأكثر شيوعًا التي قد تظهر في حال الإصابة بالانتباذ البطاني الرحمي فيما يأتي:[٦]

  • الشعور بالألم؛ وخاصةً بتشنجات الحيض الشديدة في منطقة البطن أو أسفل الظهر.
  • الشعور بألم أثناء ممارسة العلاقة الجنسية.
  • نزيف حيضي شديد أو غير طبيعي.
  • العقم.
  • الشعور بألم أثناء التبول أثناء فترة الحيض.
  • الشعور بحركات أمعاء مؤلمة أثناء فترة الحيض.
  • المعاناة من مشاكل أخرى في الجهاز الهضمي؛ كالإسهال، أو الإمساك، وقد يصاحبهما الغثيان.


أسباب الانتباذ البطاني الرحمي

في الواقع إنّ السبب الدقيق وراء حدوث الانتباذ البطني الرحمي غير معروف، ولكن يمكن بيان الأسباب المحتملة لحدوثه كما يأتي:[٤]

  • الحيض الارتجاعي: تتمثّل حالة الحيض الارتجاعي (بالإنجليزية: Retrograde Menstruation) بتدفّق الدّم المحمّل بخلايا بطانة الرحم بشكل عكسي عبر أنبوبي فالوب إلى تجويف الحوض عوضًا عن الخروج إلى خارج الجسم، كما تلتصق هذه الخلايا بكلّ من جدار الحوض وعلى أسطح الأعضاء الموجودة في منطقة الحوض، وتستمر بالنمو ويزداد سمكها مع مرور الوقت، بالإضافة إلى أنها تستمر بالنزيف طوال فترة الحيض.
  • تغيُّر هيئة الخلايا الصفاقية: (بالإنجليزية: Transformation Of Peritoneal Cells) أو ما يُسمى بنظرية الحث أو التحريض حيث يعتقد الخبراء أنَّ الهرمونات (بالإنجليزية: Hormones) أو عوامل المناعة تحُثّ الخلايا الصّفاقية التي تبطن السطح الداخلي من بطن الإنسان على تغيير هيئتها إلى هيئة تشبه خلايا بطانة الرحم.
  • تغيُّر هيئة الخلايا البدائية: (بالإنجليزية: Embryonic Cell Transformation) قد تؤدّي بعض الهرمونات مثل هرمون الاستروجين (بالإنجليزية: Estrogen) إلى تغيير هيئة الخلايا البدائية أو الجنينية التي تكونت في مراحل التطوّر الأوليّة إلى خلايا تشبه خلايا بطانة الرحم التي تنغرس خلال مرحلة البلوغ.
  • النّدب الجراحية: قد يحدث الانتباذ البطاني الرحمي بسبب وجود نُدَب ناتجة عن إجراء جراحة معينة، مثل: عملية استئصال الرحم أو الولادة القيصرية؛ إذ قد تلتصق خلايا بطانة الرحم بالشّقّ الجراحيّ.
  • انتقال خلايا بطانة الرحم: قد ينقل كلّ من الأوعية الدموية أو السائل النسيجي (السائل الليمفاوي) خلايا بطانة الرحم إلى أجزاء أخرى من الجسم.
  • اضطراب في جهاز المناعة: قد يحول وجود مشكلة في الجهاز المناعي دون تمكّن الجسم من تمييز الخلايا الشّبيهة بخلايا بطانة الرحم التي تنمو خارجه والتخلّص منها.


تضخم بطانة الرحم

تضخّم بطانة الرحم (بالإنجليزية: Endometrial Hyperplasia) هو تكاثر غير طبيعي لغدد ولُحمة بطانة الرحم تزيد سماكته عن 10 ملليمترات، ويُعدّ التحوّل الخبيث المحتمل لتضخم بطانة الرحم إلى سرطان بطانة الرحم أحد أبرز المخاوف المتعلّقة به، وتجدر الإشارة إلى أنَّ تضخم بطانة الرحم قد يصيب النساء من جميع الأعمار، ويمكن تصنيفه إلى شكلين؛ هما:[٧]

  • تضخّم خلوي لانمطي (بالإنجليزية: Hyperplasia Without Cellular Atypia).
  • تضخّم خلوي نمطي (بالإنجليزية: Hyperplasia With Cellular Atypia).


أعراض تضخّم بطانة الرحم

تتعدّد الأعراض التي قد تظهر على المرأة نتيجة الإصابة بتضخّم بطانة الرحم، ويمكن بيانها فيما يأتي:[٨]

  • حدوث نزيف غير طبيعي أثناء الطمث؛ أحد الأعراض الأولية لمرض تضخّم بطانة الرحم.
  • حدوث نزيف أطول أو أكثر غزارة من المعتاد أثناء الطمث.
  • قصر مدة الدورة الشهرية؛ إذ تكون المدة بين الطمث والآخر مدة أقل من 21 يومًا.
  • حدوث نزيف حيضي بين الطمث والآخر.
  • عدم حدوث الطمث ويسمى ما قبل انقطاع الدورة الشهرية (بالإنجليزية: Pre-menopause).
  • حدوث نزيف رحمي بعد انقطاع الدورة الشهرية.


أسباب تضخّم بطانة الرحم

قد يحدث تضخّم بطانة الرحم نتيجة لارتفاع مستوى هرمون الإستروجين أو انخفاض مستوى البروجسترون (بالإنجليزية: Progesterone) دون الحد الكافي؛ حيث يلعب هذان الهرمونان دورًا مهمًّا في دورة الحيض؛ وإنّ أي خلل في هذا التوازن الهرموني قد يؤدي إلى خلل في عدد أو نوع الخلايا، وفي الواقع تحدث تغييرات بطانة الرحم أثناء دورة الحيض استجابة لتغيّر مستوى كلا هذين الهرمونين؛ فخلال الفترة الأولى من الدورة تنتج المبايض هرمون الإستروجين، الذي يسبّب نمو وزيادة سمك بطانة الرحم لتهيئة الرحم للحمل، وفي الفترة الوسطية من الدورة يُطلق أحد المبيضين بويضة واحدة بعملية تُعرف بالإباضة، ويتبع ذلك بدء ارتفاع مستوى هرمون البروجستيرون الذي بدوره يُهيّئ بطانة الرحم لاستقبال البويضة المخصبة وتغذيتها، وفي حال عدم حدوث حمل ينخفض مستوى هذين الهرمونين، حيث يحفّز انخفاض مستوى هرمون البروجسترون حدوث الحيض أو ذرف بطانة الرحم، لتبدأ دورة حيض جديدة في الوقت الذي ينتهي به ذرف البطانة،[٨][٩] وتجدر الإشارة إلى وجود العديد من العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بتضخّم بطانة الرحم، نذكر منها ما يأتي:[٩]

  • النساء اللاتي تزداد أعمارهنّ عن 35 عامًا.
  • النساء اللاتي بدأت لديهن دورة الحيض بالحدوث في أعمار مبكّرة.
  • النساء اللاتي انقطع الطمث لديهنّ في أعمار متأخّرة.
  • النساء من العرق الأبيض.
  • عدم مرور المرأة بتجربة الحمل مسبقًا.
  • وجود تاريخ شخصي للإصابة بحالات معينة مثل: مرض السكري، ومتلازمة تكيّس المبايض، أمراض الغدة الدرقية، مرض في المرارة.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان المبايض، أو القولون، أو الرحم.
  • المعاناة من السمنة.
  • التدخين.


سرطان بطانة الرحم

يُعدّ سرطان الرحم (بالإنجليزية: Endometrial Cancer) أكثر أنواع السرطانات التي تصيب الأعضاء التناسلية للإناث شيوعًا، وهو سرطان يصيب بطانة الرحم، ويمكن تقسيمه إلى نوعين؛ يتواجد النوع الأول داخل الرحم، ويتميّز ببطء نموه ويعتبر الأكثر شيوعًا من النوع الثاني؛ الذي ينمو بصورة سريعة ويميل إلى الانتشار إلى أجزاء أخرى من الجسم،[١٠] ووفقًا لدراسة نشرتها عيادات التوليد وأمراض النساء في أمريكا الشمالية (بالإنجليزية: Obstetrics and Gynecology Clinics of North America) سنة 2013 فإنَّ سرطان بطانة الرحم يحتلّ المركز الرابع لأكثر أنواع السرطان شيوعًا لدى النساء؛ حيث يُقدر عدد النساء اللاتي تم تشخيصهنّ بالإصابة به بنحو 46470 حالة خلال سنة 2011.[١١]


أعراض سرطان الرحم

تتعدّد الأعراض التي قد تظهر على المرأة في حال الإصابة بسرطان الرحم، وتختلف هذه الأعراض باختلاف وقت الإصابة؛ سواء كانت قبل مرحلة انقطاع الطمث أو خلالها، أو في المراحل المتقدمة من الإصابة به، ولكن بشكل عام يعد النزيف المهبلي هو العرض الأكثر شيوعًا، كما قد تتضمّن الأعراض اضطراب الدورة الشهرية؛ من حيث الغزارة وطول فترتها، والفترة بين الدورة الشهرية والأخرى، والإفرازات المهبلية، والشعور بألم عند ممارسة العلاقة الجنسية، وفقدان الوزن غير المبرّر وغير ذلك.[١٢]


أسباب سرطان الرحم

في الواقع ما زالت أسباب الإصابة بسرطان الرحم غير معروفة لغاية الآن، ولكن يوجد العديد من عوامل الخطر التي قد تزيد من احتمالية الإصابة به، وتجدر الإشارة إلى أنّ وجود هذه العوامل لا يعني بالضرورة الإصابة المؤكّدة بالمرض، كما أنّ غياب هذه العوامل لا يعني عدم المعاناة من المرض، كما أنّه لا يمكن معرفة السبب الكامن وراء حدوث السرطان في حال وجود أكثر من عامل خطر في آنٍ واحد، ويمكن بيان عوامل الخطر التي قد تؤدي إلى الإصابة بسرطان الرحم كما يأتي:[١٣][١٤]

  • المعاناة من السمنة.
  • الأشياء التي تؤثر على مستويات الهرمون، مثل: تناول هرمون الإستروجين بعد انقطاع الطمث، وتناول حبوب تنظيم الحمل، أو استخدام دواء تاموكسيفين (بالإنجليزية: Tamoxifen)، وعدد الدورات الشهرية في حياة المرأة، والحمل، ووجود ورم مبيضي معين، ومتلازمة تكيس المبايض.
  • العمر.
  • الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان بطانة الرحم أو سرطان القولون والمستقيم.
  • وجود تاريخ شخصي للإصابة بسرطان الثدي، أو المبايض، أو تضخم بطانة الرحم.
  • التعرّض السابق إلى العلاج بالإشعاع في منطقة الحوض لعلاج نوع سرطان آخر.


متلازمة أشرمان

تُعدّ متلازمة أشرمان (بالإنجليزية: Asherman's Syndrome) حالة مرضيّة نادرة الحدوث تتمثّل بوجود التصاقات داخل الرحم تحدث ناتجة عن تضرر الطبقة القاعدية لبطانة الرحم بسبب استعمال مجموعة من الأدوات داخل الرحم أو نتيجة الإصابة بعدوى، ممّا ينتج عنهما تصلب بطانة الرحم (بالإنجليزية: Endometrial Sclerosis) وتُشكّل الالتصاقات وبالتالي حدوث انسداد جزئي أو كلي لتجويف الرحم،[٣][١٥] وفي الواقع يصعب معرفة مدى تكرار حدوثها عند النساء لصعوبة تشخيصها من خلال الفحوصات الروتينية أو الاجراءات التشخيصية مثل الفحص بالموجات فوق الصوتية، كما قد تصاب بعض النساء؛ وخاصةً اللاتي لا يحاولن الإنجاب، بمتلازمة أشرمان دون علمهنَّ أو دون تشخيص المتلازمة؛ وذلك لعدم قدرتهنّ على تمييز الأعراض أو حتى عدم اكتراثهنّ بها.[١٦]


أعراض متلازمة أشرمان

في الواقع قد لا تعاني جميع النساء المصابات من ظهور الأعراض في حال الإصابة بمتلازمة أشرمان، وقد تحظى بعض النساء بدورة شهرية طبيعية على الرغم من الإصابة، في حين قد تظهر الأعراض على بعض النساء المصابات والتي قد تتضمّن ما يأتي:[١٥]

  • قلة الطمث (بالإنجليزية: Hypomenorrhea)؛ المتمثّل بوجود طمث خفيف.
  • انقطاع الطمث (بالإنجليزية: Amenorrhea)، المتمثّل بعدم حدوث طمث.
  • الشعور بألم أو تشنّجات شديدة.
  • عدم القدرة على الحمل أو المحافظة عليه في حال حدوثه.


أسباب متلازمة أشرمان

تتعدّد الأسباب المحتملة الكامنة وراء حدوث متلازمة أشرمان، ويمكن بيانها كما يأتي:[١٧]

  • الإجراءات الجراحية داخل الرحم؛ التي قد تتضمن إجراء جراحة للتخلص من الأورام الليفية، أو لتصليح العيوب الهيكلية، أو الإجراءات المتعلقة باستخدام اللولب الرحمي.
  • الإصابة بعدوى؛ مثل: التهاب الغشاء المخاطي الذي يبطن الرحم (انتباذ بطانة الرحم)، أو انتباذ بطانة الرحم بسبب عدوى السل (بالإنجليزية: Tuberculosis Infection)، أو بعض الأمراض المعدية الأخرى التي قد تسبب متلازمة أشرمان.
  • عملية كشط الرحم أو تنظيف جدار الرحم ما يُعرف بعملية توسيع وكحت الرحم (بالإنجليزية: Dilatation And Curettage D&C)؛ فوفقًا للدراسة التي نشرها المركز الوطني لمعلومات التقانة الحيوية سنة 2019 فقد تصل نسبة الإصابة بمتلازمة أشرمان إلى 13% من النساء اللاتي يخضعن إلى إنهاء الحمل في الثلث الأول من الحمل، في حين قد تصل إلى 30% من النساء اللاتي يخضعن لإجراء توسيع وكحت الرحم بعد حدوث إجهاض تلقائي في فترة متأخرة من الحمل.[١٧][١٦]


سلائل بطانة الرحم

تُعرَّف سلائل بطانة الرحم (بالإنجليزية: Endometrial Polyps) على أنَّها نمو حميد داخل التجويف الرحمي ينشأ من بطانة الرحم نفسها، وعادةً ما يتواجد في الجزء العلوي من الرحم، ومن الجدير بالذكر أنَّ سلائل بطانة الرحم تختلف في حجمها؛ حيث تتراوح ما بين بضعة ملليمترات إلى بضعة سنتيمترات، كما قد تتواجد بشكل فردي أو متعدد.[١٨]


أعراض سلائل الرحم

قد لا تعاني المصابة من ظهور أي أعراض في حال وجود سلائل بطانة الرحم؛ وفي هذه الحالة يمكن اكتشاف المعاناة من هذه الحالة عند إجراء فحوصات أو عند علاج حالة مرضيّة أخرى، ولكن يمكن أن تظهر الأعراض والعلامات التالية في حال المعاناة منها:[١٩]

  • وجود نزيف غير منتظم خلال سنوات الإنجاب أو صعوبة في حدوث الحمل.
  • غزارة النزيف خلال فترة الطمث.
  • وجود لطخات دموية؛ وخاصةً بعد ممارسة العلاقة الجنسيّة.
  • وجود نزيف مهبلي بعد انقطاع الطمث.


أسباب سلائل الرحم

إنَّ السبب الدقيق وراء حدوث سلائل الرحم غير معروف؛ ولكن تميل سلائل الرحم إلى النمو طالما كانت مستويات هرمون الإستروجين في الجسم مرتفعة، وتجدر الإشارة إلى أنَّ معظم سلائل الرحم تكون غير سرطانية، ومع ذلك يوجد نسبة ضئيلة من سلائل الرحم التي تكون سرطانية أو سابقة للتسرطن (بالإنجليزية: Precancerous)، وفي الواقع تزداد نسبة الإصابة بالسرطان في فترة ما بعد انقطاع الطمث، أو خلال فترة تلقّي علاج التاموكسيفين، أو في حال غزارة الطمث أو عدم انتظامه، وتتعدّد العوامل التي تزيد من احتمالية تكون سلائل الرحم، والتي يمكن بيانها كما يأتي:[٢٠]

  • المعاناة من السمنة.
  • استخدام دواء التاموكسفين؛ وهو دواء لعلاج سرطان الثدي.
  • العلاج بالهرمونات البديلة بعد انقطاع الطمث.
  • وجود تاريخ عائلي للمعاناة من متلازمة كاودن (بالإنجليزية: Cowden Syndrome) أو متلازمة لينش (بالإنجليزية: Lynch Syndrome) وهما حالتان جينيتان وراثيتان.


التهاب بطانة الرحم

التهاب بطانة الرحم (بالإنجليزية: Endometritis) هو التهاب أو تهيّج في بطانة الرحم،[٢١] وتجدر الإشارة إلى أنَّ استخدام المضاد الحيوي عادةً ما يكون كافيًا لعلاج هذا الالتهاب، والقضاء على العدوى، والوقاية من أي مضاعفات محتملة؛ إذ إنّ الالتهاب قد ينتشر في حال عدم استخدام العلاج وقد يؤدي ذلك إلى الإصابة بعدوى ومضاعفات أخرى، لذلك يجب أن يبدأ العلاج فور ظهور الأعراض وتشخيص الحالة.[٢٢]


أعراض التهاب بطانة الرحم

يمكن بيان الأعراض التي قد تظهر في حال التهاب بطانة الرحم والتي تستدعي مراجعة الطبيب فور ظهورها كما يأتي:[٢٣]

  • الشعور بألم في منطقة الحوض أو البطن.
  • وجود نزيف مهبلي أو إفرازات تختلف عن الإفرازات المعتادة.
  • ارتفاع درجة الحرارة أو الشعور بقشعريرة.
  • الشعور بتوعك و إرهاق شديد.
  • المعاناة من الإمساك أو الشعور بألم أثناء الإخراج.


أسباب التهاب بطانة الرحم

ينجم التهاب بطانة الرحم عن الإصابة بعدوى؛ فقد ينشأ نتيجة التعرض لعدوى من الكائنات الحية الموجودة في المهبل بشكل طبيعي، أو من المتدثرة (بالإنجليزية: Chlamydia)، أو من السيلان (بالإنجليزية: Gonorrhea)، كما يعدّ الهربس والسل (بالإنجليزية: Tuberculosis) من الأسباب النادرة لحدوثه، وفي الحقيقة يمكن أن يزيد الخضوع إلى إجراء أي عملية جراحية تتمّ من خلال عنق الرحم من خطر الإصابة بالتهاب بطانة الرحم، ويمكن بيان بعض هذه الإجراءات الجراحية كما يأتي:[٢١][٢٤]

  • عملية توسيع وكحت الرحم.
  • خزعة بطانة الرحم (بالإنجليزية: Endometrial Biopsy).
  • تنظير الرحم.
  • وضع اللولب داخل الرحم.
  • الولادة؛ ويكون خطر الإصابة بالتهاب بطانة الرحم في حال إجراء الجراحة القيصرية أكثر من الولادة الطبيعية.


عيب الطور الأصفري

ينشأ عيب الطور الأصفري (بالإنجليزية: Luteal Phase Defect) نتيجة حدوث تطوّر غير طبيعي لبطانة الرحم، وفي حال وجود عيب في الطور الأصفري يكون إفراز هرمون البروجسترون أقل من المستوى الطبيعي أو أنَّ بطانة الرحم لا تستجيب للتحفيز الطبيعي لهرمون البروجسترون، وتجدر الإشارة إلى أنََّ الطور الأصفري يُعرَّف على أنَّه جزء من الدورة الشهرية للنساء، حيث يبدأ عادةً خلال النصف الثاني من الدورة الشهرية وينتهي بعد 12-14 يومًا بعد الإباضة، ويتكون الجسم الأصفر (بالإنجليزية: Corpus Luteum) فور انتهاء الإباضة ولذلك سُميَّ بالطور الأصفري وهو المسؤول عن إنتاج هرمون البروجسترون، وخلال الطور الأصفري يزداد إفراز هرموني البروجسترون والإستروجين اللذين يساعدان على تهيئة بطانة الرحم لاحتمالية وجود بويضة مخصبة، ويحدث الحيض في حالة عدم وجود بويضة مخصبة أو أنَّ الهرمونات ليست بالمستوى المرجوّ.[٢٥]


أعراض عيب الطور الأصفري

فيما يأتي أعراض عيب الطور الأصفري.[٢٦]

  • تكرار حدوث دورة الطمث أكثر من مرة بالشهر.
  • صعوبة في الحمل.
  • وجود لطخات دموية بغير أوقات الطمث.
  • الإجهاض.


أسباب عيب الطور الأصفري

يمكن بيان الأسباب المحتملة لعيب الطور الأصفري كما يأتي:[٢٧]

  • اختلال في توازن الغدة الدرقية.
  • الإفراط ممارسة التمارين الرياضية.
  • اضطرابات الأكل؛ مثل فقدان الشهية (بالإنجليزية: Anorexia).
  • العمر: أكبر من 35 سنة.
  • المعاناة من السمنة.
  • متلازمة تكيس المبايض.
  • الانتباذ البطاني الرحمي.
  • فرط برولاكتين الدم (بالإنجليزية: Hyperprolactinemia).
  • التلقيح الاصطناعي؛ الذي يتضمن استخدام الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية (بالإنجليزية: GnRH).


العضال الغدي

يُعرَّف العضال الغدي (بالإنجليزية: Adenomyosis) على أنَّه مرض حميد يُصيب الرحم وخاصةً أنسجة بطانة الرحم وعضلات الرحم، وغالباً ما يصيب النساء من الفئة العمريةل 40-50 سنة، ويرتبط بوجود ولادة سابقة، بالإضافة إلى ارتباطه بأمراض الرحم الاخرى، مثل: الانتباذ البطاني الرحمي، وسلائل الرحم، والأورام الليفية،[٢٨] ومن الجدير بالذكر أنَّه في حالة العضال الغدي يحدث نمو الخلايا غير الطبيعي في عمق جدار عضلات الرحم؛ بحيث لا يتجاوز هذا النمو الرحم، بخلاف الانتباذ البطاني الرحمي الذي تنمو فيه الخلايا وتنتشر خارج الرحم لتصل إلى المبايض، وقناتي فالوب، والمثانة، وفيه يكون حدوث الحمل صعبًا جدًّا، ولذلك عادة ما يُطلق اسم الانتباذ البطاني الرحمي الداخلي (بالإنجليزية: Internal Endometriosis) على العضال الغدي.[٢٩]


أعراض العضال الغدي

في بعض الحالات قد يتم تشخيص الإصابة بالعضال الغدي دون معاناة المصابة من وجود أي أعراض، إلّا أنّ بعض الأعراض قد تظهر على المصابة في حالات أخرى، وفيما يأتي بيان هذه الأعراض:[٣٠]

  • غزارة وطول فترة النزيف الطمثي.
  • التشنجات الشديدة خلال الطمث.
  • انتفاخ البطن.


أسباب العضال الغدي

تجدر الإشارة إلى أنّ العضال الغدي يُعدّ مرضًا شائعًا، وغالباً ما يتم تشخيصه لدى النساء في منتصف العمر والنساء اللاتي أنجبنَ أطفالاً، بالإضافة إلى أنَّ بعض الدراسات تٌشير إلى أنَّ ازدياد احتمالية الإصابة بالعضال الغدي لدى النساء اللاتي خضعن لعمليات جراحية بالرحم، وعلى الرغم من أنَّ سبب العضال الغدي ليس معروفًا إلى وقتنا الحالي؛ إلّا أنّه يعتقد أنّ لبعض الهرمونات في الجسم دورٌ في ذلك،[٣٠] وتجدر الإشارة إلى وجود بعض النظريات حول أسباب حدوث ذلك، وفيما يأتي بيان كلّ منها:[٣١]

  • نمو الأنسجة الغازِيَة: (بالإنجليزية: Invasive Tissue Growth) يعتقد بعض العلماء أنَّ سبب العضال الغدي يعود لغزو خلايا نسيج بطانة الرحم للعضلات التي تشكّل جدار الرحم، وتجدر الإشارة إلى أنَّ شقوق الرحم التي تنتُج جراء العمليات الجراحية كالجراحة القيصرية قد تُعزّز من هذا الغزو.
  • تطوّرات خَلقيّة: يعتقد بعض الخبراء بأنّ أصل العضال الغدي هو نشأة أنسجة بطانة الرحم داخل عضلات الرحم أثناء تَشكُّل الرحم لدى الجنين.
  • التهاب في الرحم ناتج عن الولادة: تقترح نظرية أخرى أنَّ هناك رابط بين العضال الغدي والولادة، إذ قد يؤدي التهاب بطانة الرحم خلال فترة ما بعد الولادة إلى حدوث تمزق في الخلايا المبطنة للرحم التي تشكل حاجزًا طبيعيًّا، ومن جانب آخر قد يكون للعمليات الجراحية الرحمية نفس هذا التأثير.
  • أصول الخلايا الجذعية: تقترح نظرية جديدة أنّ العضال الغدي قد يحدث نتيجة لغزو الخلايا الجذعية في النخاع العظمي لعضلات الرحم.


المراجع

  1. "Uterus Anatomy", emedicine.medscape.com,22-7-2015، Retrieved 30-1-2020. Edited.
  2. "Anatomy of the Uterus", www.urmc.rochester.edu, Retrieved 30-1-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "ENDOMETRIUM", fertilitypedia.org, Retrieved 30-12020. Edited.
  4. ^ أ ب "endometriosis", www.mayoclinic.org, Retrieved 1-2-2020. Edited.
  5. "Defining Future Directions for Endometriosis Research", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 1-2-2020. Edited.
  6. "Endometriosis", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 30-1-2020. Edited.
  7. "Endometrial hyperplasia", radiopaedia.org, Retrieved 1-2-2020. Edited.
  8. ^ أ ب "endometrial-hyperplasia/", familydoctor.org, Retrieved 2-2-2020. Edited.
  9. ^ أ ب "Endometrial Hyperplasia", www.acog.org,2-2012، Retrieved 2-2-2020. Edited.
  10. "Endometrial Cancer", www.acog.org,2-2019، Retrieved 2-2-2020. Edited.
  11. "Endometrial Cancer", www.ncbi.nlm.nih.gov,2-2019، Retrieved 2-2-2020. Edited.
  12. "Symptoms of Endometrial Cancer", www.verywellhealth.com,27-1-2020، Retrieved 2-2-2020. Edited.
  13. "What Causes Endometrial Cancer?", www.cancer.org, Retrieved 3-2-2020. Edited.
  14. "Endometrial Cancer Risk Factors", www.cancer.org, Retrieved 3-2-2020. Edited.
  15. ^ أ ب "Asherman's Syndrome", my.clevelandclinic.org, Retrieved 3-2-2020. Edited.
  16. ^ أ ب "Asherman Syndrome", www.ncbi.nlm.nih.gov,9-11-2019، Retrieved 3-2-2020. Edited.
  17. ^ أ ب "ashermans-syndrome", rarediseases.org, Retrieved 3-2-2020. Edited.
  18. "Endometrial Polyps", www.cmdrc.com, Retrieved 3-2-2020. Edited.
  19. "Endometrial Polyps", www.drugs.com,24-9-2019، Retrieved 3-2-2020. Edited.
  20. "Endometrial polyps", medlineplus.gov, Retrieved 3-2-2020. Edited.
  21. ^ أ ب "Endometritis", medlineplus.gov, Retrieved 3-2-2020. Edited.
  22. "endometritis", kidshealth.org, Retrieved 3-2-2020. Edited.
  23. "What to know about endometritis", www.medicalnewstoday.com,23-3-2018، Retrieved 3-2-2020. Edited.
  24. "Endometritis", emedicine.medscape.com,25-4-2019، Retrieved 4-2-2020. Edited.
  25. "luteal-phase-defect", resolve.org, Retrieved 4-2-2020. Edited.
  26. "Luteal Phase Defect", www.webmd.com, Retrieved 4-2-2020. Edited.
  27. "The Mystery and Importance of the Luteal Phase", www.verywellfamily.com,10-1-2020، Retrieved 4-2-2020. Edited.
  28. "Fibroid-like Conditions: Adenomyosis and Endometrial Polyps", www.brighamandwomens.org, Retrieved 4-2-2020. Edited.
  29. "Differences Between Endometriosis and Adenomyosis", www.webmd.com, Retrieved 4-2-2020. Edited.
  30. ^ أ ب "What Is Adenomyosis?", www.webmd.com, Retrieved 4-2-2020. Edited.
  31. "Adenomyosis", www.mayoclinic.org, Retrieved 4-2-2020. Edited.