أساليب حماية البيئة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٢ ، ٢ أبريل ٢٠١٧
أساليب حماية البيئة

البيئة

هي كل ما يحيط بالإنسان من كائنات حية وغير حية، حيث تتفاعل مع الإنسان بشكلٍ مباشر وغير مباشر، كما تعرف على أنّها المكان الذي يعيش فيه الإنسان حيث يتلقى المسكن، والغذاء، والدواء، بالإضافة لتفاعله مع الآخرين، ومع النباتات والحيوانات، وفي هذا المقال بعض أساليب حماية البيئة، ودور كلّ فرد لحماية البيئة والمحافظة عليها.


أساليب حماية البيئة

  • تكثيف عمليات زراعة الأشجار.
  • تجنب الاستخدام المفرط للأسمدة الكيماوية والمبيدات الحشرية.
  • نشر الوعي بين المواطنين عبر وسائل الإعلام حول أهمية البيئة وضرورة حمايتها من التلوث.
  • الحرص على الالتزام بالقوانين والتشريعات البيئية، مع الحرص على إنشاء المحميات الطبيعية.
  • نشر المطبوعات التي تحتوي على أساليب حماية البيئة داخل نطاق الأسرة وخارجها لتجنب السلوكيات التي تضر بها.
  • إعادة تصنيع الفضلات واسترجاعها.
  • إنشاء محطات لمعالجة المياه المستعملة.
  • إنشاء وزارات خاصة بالبيئة للتقليل من استنزاف الثروات والموارد الطبيعية؛ كالمياه والنفط.
  • سن قوانين خاصة بحماية البيئة، وفرض غرامات على الذين يساهمون بتلويث البيئة.
  • الحث على تدريس الطلاب والأجيال حول أهمية المحافظة على البيئة بمختلف الوسائل.
  • حماية الحيوانات البرية من الانقراض؛ من خلال تنظيم عمليات الصيد.
  • الحد من استنزاف المعادن والثروات الموجودة في النظام البيئي.
  • تخصيص صندوق لتمويل مشاريع حماية البيئة من التلوث.
  • تجنب التخلص من مياه المجاري عن طريق تحويل مسارها للبحر، بل معالجتها واستخدامها في المشاريع الزراعية.
  • تصليح المركبات الملوثة للهواء.
  • حماية التربة عن طريق توفير المياه الصالحة للري.


دور الفرد في حماية البيئة

  • تجنب رمي النفايات في الشوارع والأماكن العامة.
  • تحفيز مشاريع إعادة التدوير القائمة على فرز النفايات بناءً على نوعها.
  • تجنب الاستخدام المفرط للماء.
  • ترشيد استهلاك الكهرباء.
  • تشجيع المشي واستخدام الدراجات غير الملوثة للبيئة بدلاً من السيارات.
  • تطبيق مبدأ الصيانة الوقائية لفحص المواقد والسيارات.
  • عدم الإفراط بري المزوعات بالماء.


دور الممارسات الأسرية في الحفاظ على البيئة

  • عدم ترك حنفيات المياه مفتوحة، وترشيد استخدامها عن طريق نشر الوعي بين أفراد الأسرة حول أهمية المياه وضرورة استخدامها بعناية.
  • إغلاق الأضواء في الغرف غير المستخدمة لتجنب هدر طاقة زائدة من الكهرباء.
  • الاعتماد على النفس في توفير الغذاء عن طريق الزراعة، وصناعة المتجات الغذائية المنزلية.
  • تجنب ممارسة الصيد في أوقات تكاثر الحيوانات والطيور.
  • المحافظة على نظافة الثياب والأماكن.
  • منع الأطفال من اللعب بين المزروعات.
  • تجنب إشعال النار على الأعشاب.
  • منع الأطفال من العبث بالأشجار والأزهار.
  • عدم السماح للأطفال بالكتابة على الجدران.
  • تحفيز الأطفال للحفاظ على المرافق العامة وأثاث المنزل.
  • تحفيز الأطفال للحفاظ على كتبهم المدرسية وعدم رميها بالشوارع.
  • تعليم الأطفال طرق التخلص من الفضلات في الأماكن المخصصة لها.
  • التقليل من الغبار عن طريق استخدام المكانس الكهربائية.
  • استخدام الأقنعة الواقية عن زيادة نسبة التلوث.
  • إغلاق الحفر الامتصاصية بإحكام حتّى لا تتسرب مياهها للشوارع.