أسباب سرطان الرئة

كتابة - آخر تحديث: ٢١:٢١ ، ١١ يناير ٢٠٢١
أسباب سرطان الرئة

أسباب سرطان الرئة

يحدث سرطان الرئة (بالإنجليزية: Lung cancer) عندما تنمو الخلايا غير الطبيعية بشكل خارج عن السيطرة، فلا يقضي عليها الجهاز المناعي ولا تموت تلقائيًا، وبالتالي فإنّ نجاح هذه الخلايا في تفادي الجهاز المناعي سيُشكّل ورمًا في الرئة،[١] وقد تعرف العلماء على العديد من الأسباب التي قد تؤدي لسرطان الرئة، نذكر منها ما يأتي:[٢]


التغيّرات الجينية

يُشار إلى أنّ حدوث السرطان مرتبط عادةً بتغيّراتٍ في العديد من الجينات، ويمكن القول إنّ السرطان في هذه الحالة يميل ليظهر في الأفراد الأصغر سنًّا، وقد تكون هذه التغيّرات الجينية موروثة أو مكتسبة كالآتي:[٢]

  • التغيّرات الجينية الموروثة: قد يرث بعض الأفراد الطفرات أو التغيّرات الجينية من الوالدين، الأمر الذي قد يزيد بشدة من خطر ظهور سرطانات الرئة لديهم.
  • التغيّرات الجينية المكتسبة: وتنتج هذه الطفرات أو التغيرات الجينية خلال حياة الأفراد، بسبب التعرّض لعوامل موجودة بالبيئة مثل: الموادّ الكيميائية الموجود في دخان التبغ، لكنّ بعض هذه التغيّرات الجينية تحدث عشوائيًا داخل الخلية، دون وجود عوامل أو أسباب خارجية، وفي الحقيقة، إنّ التغييرات الجينية التي تسبب سرطان الرئة عادةً ما تكون مكتسبة.


التدخين

يعتبر التدخين المسبب الرئيسي لسرطان الرئة في أغلب الحالات، وهذا يشمل المدخنين والمتعرضين للتدخين السلبي (بالإنجليزية: Secondhand smoke)، حيث يحتوي دخان السيجار الكثير من الموادّ المسرطنة (بالإنجليزية: Carcinogens)، لذلك عنما يبدأ الفرد بالتدخين فإن التغيرات في خلايا النسيج المبطّن للرئة تبدأ بالظهور بشكل فوري، وفي البداية يكون الجسم قادرًا على إصلاح هذا الضرر ذاتيًا، لكن مع التعرض المستمر للتدخين تزداد الخلايا المتضررة في بطانة الرئة، ومع مرور الزمن قد تسلك الخلايا سلوكًا غير طبيعي مسببةً في النهاية السرطان،[٣] وفي الحقيقة إنّ خطر الإصابة بسرطان الرئة يختلف باختلاف عدد السجائر المُدخنة، إضافةً إلى عدد سنوات التدخين، وينخفض خطر الإصابة بسرطان الرئة بعد التوقف عن التدخين، إلا أنّ خطر الإصابة لدى المتوقفين عن التدخين لا يزال أعلى من خطر الذين لم يدخنوا سابقًا،[٤] ويجب التنويه إلى أنّ التدخين السلبي يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة حتى لو لم يكن الشخص مدخنًا.[٣]


دخان التبغ

مع أنّ تدخين السجائر يعدّ أكبر عامل خطر مسبب لسرطان الرئة، حيث يحتوي التبغ على أكثر من 60 مادة سامة مسرطنة، إلّا أنّ استخدام منتجات التبغ الأخرى قد يزيد من فرصة الإصابة بسرطان الرئة، والعديد من السرطانات الأخرى مثل سرطان الفم وسرطان المريء، ومن أمثلة منتجات التبغ الأخرى ما يأتي:[٥]

  • السيجار
  • الغليون
  • النشوق (بالإنجليزية: Snuff)، وهو بودرة التبغ المستخدمة عن طريق الشم.
  • التبغ الذي يُؤخذ عن طريق المضغ.


دخان الحشيش

يزيد تدخين الحشيش فرصة الإصابة بسرطان الرئة، فهو يحتوي أيضًا على مواد مسرطنة، ويشار إلى أن الكثير من مدخني الحشيش يلجؤون إلى خلط الحشيش مع التبغ، وعلى الرغم من أنهم بهذه الطريقة يدخنون كمية أقل من التبغ مقارنةً مع مدخني السجائر التقليدية، إلا أنهم يستنشقون الدخان بشكل أعمق، ويحتفظون بالدخان في رئتيهم لمدة أكبر، وتبعًا لذلك تشير التقديرات إلى أنّ تدخين أربعة سجائر مصنوعة من الحشيش والتبغ يعادل أثر الضرر الناتج عن تدخين 20 سيجارة تقليدية، وحتى لو تمّ تدخين الحشيش وحده، فإنّ ذلك يبقى خطيرًا ويُسبب سرطان الرئة أيضًا ومضاعفات جسيمة أخرى.[٥]


السجائر الإلكترونية

لا يزال خطر الإصابة بسرطان الرئة الناتج عن السجائر الإلكترونية قيد البحث والدراسة،[٤] إلا أنّ كثيرًا من الباحثين يعتقدون أنّه من المتوقع أن تُسبب السجائر الإلكترونية سرطان الرئة، ويُعزى ذلك إلى اقتناعهم بأنّ سرطان الرئة الناجم عن السجائر التقليدية يحدث جرّاء وصول الجزيئات الصغيرة التي يخلفها النيكوتين في الرئتين وتحديدًا في الشعيبات الهوائية، وإنّ الأمر ذاته يحدث في حالات السجائر الإلكترونية، لذلك فإنّهم يتوقعون أنّ السجائر الإلكترونية تُسبب سرطان الرئة كذلك.[٦]


عوامل خطر الإصابة بسرطان الرئة

بعض عوامل الخطر يمكن التحكم بها مثل التوقف عن التدخين، وعلى النقيض لا يمكن التحكم في بعضها الآخر مثل التاريخ المرضي للعائلة، وتجدر الإشارة إلى أن وجود أحد عوامل الخطر في حياة الشخص لا يعني بالضرورة أنه سيصاب بسرطان الرئة والعكس صحيح؛ أي أنّ وجود عامل الخطر لا يعني ابلضرورة الإصابة بسرطان الرئة،[٧][٨] وفيما يأتي ذكرٌ لبعض عوامل الخطر التي قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة:


التعرض لغاز الرادون

يزيد التعرض لغاز الرادون (بالإنجليزية: Radon gas) من خطر الإصابة بسرطان الرئة، ويعتبر التعرض له السبب الرئيسيّ للإصابة بسرطان الرئة عند غير المدخنين، بينما يعتبر السبب الرئيسيّ الثاني للإصابة بهذا النوع من السرطان عند المدخنين بعد التدخين، وهو غاز عديم اللون والطعم والرائحة، و ينتج عن عملية التحلل الطبيعية لليورانيوم الموجود في التربة والصخور، ويُخفف الهواء الطلق تركيزه، لذلك لا يُعدّ مصدر قلق في العادة، إلا أنّه من الممكن أن يتسرب إلى المباني عبر الأرضيات الترابية أو الشقوق في أساسات المباني، وقد يرتفع تركيزه إلى مستويات غير آمنة في الأماكن المغلقة أو الأماكن سيئة التهوية، وبالحديث عن دوره في سرطان الرئة فإنّه يدمّر الخلايا المبطنة للرئتين، ويعتمد خطر الإصابة بسرطان الرئة على مقدار الغاز الذي تم التعرض له، إضافةً إلى المدة التي تمّ التعرض فيها له، وحقيقة يعدّ خطر الإصابة بسرطان الرئة جراء التعرض لهذا الغاز أكبر عند المدخنين من غيرهم.[٩]


التاريخ المرضي الشخصي أو العائلي

قد يزداد خطر الإصابة بسرطان الرئة مرة أخرى عند الأشخاص الذين تعرّضوا له سابقًا، خصوصًا عند المدخنين منهم، كما قد يكون خطر الإصابة بسرطان الرئة أعلى عند وجود تاريخ عائليّ للإصابة به، كإصابة أحد الوالدين، أو الإخوة، أو الأبناء، وقد يكون ذلك بسبب كونهم من فئة المدخنين، او أنهم يتعرضون لأحد عوامل خطر الإصابة بسرطان الرئة كغاز الرادون بأماكن عملهم أو إقامتهم.[١٠] وما هو مهمٌ ذكره، أنّ معظم حالات سرطان الرئة لا تنتشر في العائلات،[١١] ومن جانبٍ آخر، يشار إلى وجود خطر أكبر للإصابة بسرطان الرئة لدى الأشخاص الذين أصيبوا بسرطان الفم أو سرطان الحلق.[١٢]


التعرض لبعض المواد والكيماويات

إنّ التعرض لبعض المواد والكيماويات يزيد من فرصة الإصابة برسطان الرئة، وخاصة إذا كان التعرض لها لفترة طويلة من الزمن، ومن ذلك أنّ التعرض الطويل لأبخرة الديزل لعدة سنوات قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة، إضافةً لذلك ترتفع فرصة الإصابة بسرطان الرئة إذا كان الشخص يعيش في مناطق ذات تركيز عالٍ بغازات أكسيد النتروجين، والتي غالبًا ما تنبعث من السيارات والمحركات، كما قد يزيد التعرض لبعض المواد والكيماويات في العديد من الصناعات والمهن من خطر الإصابة بسرطان الرئة، وتتضمن هذه المكونات:[٥]

  • الزرنيخ.
  • البريليوم.
  • الكادميوم.
  • السيليكا.
  • النيكل.
  • دخان الفحم وفحم الكوك.
  • الحرير الصخري أو الأسبستوس (بالإنجليزية:Asbestos).


ضعف جهاز المناعة

إنّ الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية (بالإنجليزية: human immunodeficiency virus) واختصارًا HIV، المُسبب لمرض الإيدز (بالإنجليزية: Acquired immunodeficiency syndrome)، من شأنها أن تضعف الجهاز المناعيّ، ويعدّ الأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية أو بالإيدز مُعرضين أكثر لخطر الإصابة ببعض أنواع السرطانات منها سرطان الرئة، كما يزداد خطر الإصابة بسرطان الرئة أيضًا لدى الأفراد الذين يأخذون أدوية تثبيط جهاز المناعة، والتي تُوصف في العادة بعد إجراء عمليات زراعة الأعضاء.[٩]


تلوث الهواء

توجد أدلة قوية على أنّ التعرض لتلوث الهواء ومكوناته قد يسبب سرطان الرئة، وكلما زاد التعرض لتلوث الهواء زاد خطر الإصابة بسرطان الرئة، ويعرّف تلوث الهواء بأنه الكيمياويات والجزيئات والموادّ الأخرى الموجودة بالهواء بكميات قد تضر البيئة أو الصحة وتسبب المشاكل والأضرار للأشخاص أو الحيوانات أو النباتات، بما فيها دخان محركات الديزل والبنزين والمركبات العطرية متعددة الحلقات، وتختلف هذه الملوثات من مكان إلى آخر تبعًا لاختلاف مصادر الانبعاثات، كما قد تنتقل الانبعاثات من منطقة إلى أخرى.[٩]


عوامل الخطر الأخرى

إضافةً إلى العوامل السابقة، فإن هناك مجموعة من عوامل الخطر المختلفة التي تزيد فرصة الإصابة بسرطان الرئة أيضًا، نذكر منها الآتي:

  • التعرض السابق للعلاج الإشعاعي: (بالإنجليزية: Radiation Therapy) قد يرتفع خطر الإصابة بسرطان الرئة بعد تعرض الفرد للعلاج الإشعاعي في منطقة الصدر في وقت سابق لعلاج نوع آخر من السرطان، ولكن يجدر التنبيه إلى أنّ الفائدة المرجوّة من العلاج الإشعاعي تفوق أي خطر متوقع له في حال كان موصوفًا للشخص المعنيّ من قبل طبيب مختص.[١٣]
  • العمر: يتم تشخيص سرطان الرئة في معظم الحالات لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا، إلّا أنّه قد يحدث في عمرٍ أقلّ،[١٤] ويُشار أنّ متوسط أعمار من يتم تشخيصهم بسرطان الرئة هو 71 عامًا.[١]
  • الجنس: إذ إنّ الرجال أكثر عرضة للإصابة بسرطان الرئة مقارنة بالنساء.[١٥]
  • العرق: يعدّ الذكور الأمريكيون من أصل إفريقي أكثر عرضة للإصابة بسرطان الرئة من الذكور من أي مجموعة عرقية أخرى.[١٥]
  • إصابة الرئة بأمراض أو حالات معينة تؤدي إلى تندبها: فقد يرفع ذلك من خطر الإصابة بسرطان الرئة، ومن هذه الحالات:[٩]
    • مرض الانسداد الرئوي المزمن: (بالإنجليزية: Chronic obstructive pulmonary disease) وهو مرض يسبب ضررًا مزمنًا للرئتين، ويحدث غالبًا بسبب التدخين.
    • انتفاخ الرئة (بالإنجليزية: Emphysema) والتهاب الشعب الهوائية المزمن (بالإنجليزية: Chronic bronchitis)، وهما من أنواع مرض الانسداد الرئوي المزمن.
    • عدوى الرئة: منها ما تسببه المتدثرة الرئوية (بالإنجليزية: Chlamydophila pneumoniae)، ومنها ما تسببه بكتيريا السل فيما يعرف بداء السل (بالإنجليزية: Tuberculosis).
  • الذئبة الحمامية الجهازية: (بالإنجليزية: Systemic lupus erythematosus) التي تُعرف بين الناس بالذئبة، وهي أحد أمراض المناعة الذاتية، وقد تؤثر في أجزاء مختلفة من الجسم، وقد تسبب التهابًا في الرئتين، حيث يزداد خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المصابين بمرض الذئبة.[٩]
  • مكملات بيتا كاروتين: (بالإنجليزية: Beta carotene supplements) وُجِد أنّ تناول مكملات بيتا كاروتين قد يزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الرئة، خاصّةً إذا كان الشخص الذي يأخذ هذه لمُكملات مُدخنًا.[١٦]


المراجع

  1. ^ أ ب "Risk factors for lung cancer", www.cancercenter.com, Retrieved 1/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "What Causes Lung Cancer?", www.cancer.org, Retrieved 1/1/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Lung cancer", www.mayoclinic.org, Retrieved 1/1/2021. Edited.
  4. ^ أ ب Robert L. Keith, "Lung Cancer"، www.merckmanuals.com, Retrieved 2/1/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Lung cancer", www.nhs.uk, Retrieved 2/1/2021. Edited.
  6. "What Does Vaping Do to Your Lungs?", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 2/1/2021. Edited.
  7. "Lung cancer", www.drugs.com,10/10/2020، Retrieved 1/1/2021. Edited.
  8. ACS Medical Content, Editorial, and News Staff (9-6-2020), "Ovarian Cancer Risk Factors"، www.cancer.org, Retrieved 7-1-2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت ث ج "Risk factors for lung cancer", www.cancer.ca, Retrieved 2/1/2021. Edited.
  10. "What Are the Risk Factors for Lung Cancer?", www.cdc.gov, Retrieved 2/1/2021. Edited.
  11. aflet#nav-2 "Lung Cancer", www.patient.info, Retrieved 2/1/2021. Edited.
  12. "Lung", www.bccancer.bc.ca, Retrieved 2/1/2021. Edited.
  13. "Lung cancer", www.nchmd.org,10/10/2020، Retrieved 2/1/2021. Edited.
  14. "Lung cancer", www.cancercouncil.com.au, Retrieved 2/1/2021. Edited.
  15. ^ أ ب "Lung Cancer", www.kucancercenter.org, Retrieved 2/1/2021. Edited.
  16. "Lung Cancer Risk Factors", moffitt.org, Retrieved 2/1/2021. Edited.